يبدو أن رؤية ، قد فتحت الباب على مصراعيه للسعوديات المتمردات على تقاليد المملكة للتقدم بمطالب أكثر يروا أنها من حقهن، خاصة بعد السماح لهن بقيادة السيارة ودخول الملاعب.

 

لكن لم يتوقع السعوديون أن تصل هذه المطالب لدرجة أن تطالب بعض السعوديات بإنشاء نادي خاص لمصارعة البنات، الأمر الذي سبب صدمة كبيرة لدى المحافظ.

 

هذا ما حدث بالفعل عندما دشنت سعوديات عبر تويتر هاشتاغ “”، ما أثار غضب العديد من النشطاء، بينما يرى أصحاب الهاشتاغ أن هذا أمر طبيعي في ظل انفتاح المملكة ورؤية النظام السعودي الحالي.

البعض برر لهذا الأمر بأنه من حق المرأة أن تتعلم فنون القتال لتتمكن من الدفاع عن نفسها.

مغردون آخرون سخروا من هذا المطلب، معتبرين هذا الأمر درب من دروب الخيال ولا يمكن حدوثه ببلد محافظ مثل .

آخرون رأوا أن سياسات النظام الجديدة و”علمانية” ابن سلمان هي التي شجعت المرأة السعودية على مثل هذه المطالبات التي لن تنتهي.. حسب قولهم.

ورفض سعوديون هذا الأمر شكلا وموضوعا، كما تبرأ البعض من الداعين له.

وفي ظل تولي “محمد بن سلمان” مقاليد الحكم الحقيقة في المملكة العربية السعودية أكدت عدة تقارير صحفية أجنبية أن المملكة في طريقها إلى كسر التقاليد الدينية, وانتهاج “العلمانية” , حيث شاهدنا وقائع عدة في السعودية بالأونة الأخيرة تُشير إلى ذلك.

 

ومن هذه المظاهر اعتقال علماء ودعاة المملكة المحسوبين على تيار الصحوة الذي هاجمه ولي العهد السعودي بشدة، وتقليم أظافر هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر التي كانت تضع قواعد صارمة للمرأة السعودية، لكنها باتت الآن قاب قوسين أو أدنى من الاختفاء تمامًا.

 

ووعد “ابن سلمان” عبر رؤيته الجديدة للسعودية المعروفة برؤية 2030 مواطنيه بالتحرر والانفتاح، وهو ما ظهر جليا في قرارات السماح للمرأة بقيادة السيارة ودخول الملاعب.

 

وتسود انطباعات واسعة لدى السعوديين بأن قيادتهم وسلطاتهم باتت “ملحقا لأبوظبي” على حد وصفهم، تطبق ما سبق أن نفذته أبوظبي في الدولة، بصورة دفعت صحيفة “لوموند” الفرنسية مؤخرا إلى وصف السعودية بأنها (قص/ لصق) لرؤية الإمارات 2021.