قال الخبير التركي بمركز الدراسات السياسية والاقتصادية والاجتماعية “سيتا” جان أجون، إن الأمور ستنقلب على رئيس إقليم “ ، عندما ينهار اقتصاد الاقليم على خلفية الاستفتاء على الانفصال.

 

وأشار الخبير التركي في سلسلة تغريدات نشرها عبر نافذته بـ “تويتر” إلى أن البحث عن إقامة دول مستقلة تحت مظلة العلم الإسرائيلي، هو ضمور في العقل من الصعب معالجته.

 

وحول رفع أعلام منظمة “حزب العمال الكردستاني” (بي كي كي) المصنفة في قائمة الإرهاب، في محافظة كركوك العراقية، رأى أجون أن هذه الخطوة هو إعلان صريح عن تواجدهم في المنطقة والذي ساهم فيه والي المحافظة المعزول.

 

وتساءل أجون “كيف سيتمكن الإقليم الكردي من الصمود بعد إغلاق الحدود البرية والمجال الجوي وتعليق تصدير النفط الذي يعدّ مصدر الدخل الوحيد بالنسبة له؟”.

 

واختتم الخبير التركي تغريداته بالقول: “إن بارزاني الذي يحظى بالمدائح اليوم، ستنقلب الأمور عليه عندما ينهار اقتصاد الإقليم بالكامل ويعجز عن تسديد رواتب مليون و300 ألف موظف على مدى شهور”.

 

وترفض الحكومة العراقية بشدة الاستفتاء، وتقول إنه لا يتوافق مع دستور العراق، الذي أقر في 2005، ولا يصب في مصلحة الأكراد سواءا من الناحية السياسية أو الإقتصادية أو القومية.