أعاد نشطاء مواقع التواصل تداول صور للرئيس التركي رجب طيب ، أثناء عقده لقاءات على هامش اجتماعات الأمم المتحدة في ، تظهر مدى ذكائه واستخدامه للغة الجسد ببراعة لإيصال رسائل هامة دون أن ينطق بكلمة.

 

وتظهر الصور أردوغان في لقاءين مختلفين، الأول جمعه بالرئيس الفرنسي إيمانويل حيث وضع الرئيس التركي “قدم على قدم” وجلس في وضعية فخر واعتزاز أمام (الرئيس الأوروبي)، فضلا عن ملامح وجه التي بدا فيها القوة والصلابة.

 

وفي الصورة الأخرى بدا الموقف مختلفا بالكلية، ليظهر أردوغان مع (الحاكم العربي) في وضع مختلف حيث ارتسمت البسمة على وجهه وجلس معتدلا في تحية إجلال وتقدير للشيخ صباح الأحمد الذي بادله نفس الشعور.

 

وأشاد النشطاء بفعل أردوغان وإجادته لاستخدام لغة الجسد في إرسال رسائل هامة، ربما لا تستطيع الكلمات أن تعبر عنها.

 

شاهد..

 

ودعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى إبداء الإرادة المطلوبة لحل الأزمة الخليجية، وأضاف في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة أن المجتمع الدولي ترك تتحمل وحدها أعباء استضافة ملايين اللاجئين السوريين والعراقيين، من دون أن يقدم مساعدات مالية لرعايتهم.

 

وقال أردوغان إنه من الضروري إزالة الشروط التي تلقي بظلالها على الشعب القطري وتزيد معاناته، وذلك في إشارة إلى مطالب دول حصار ، وجدد دعمه لجهود في الوساطة لحل الأزمة.

 

وتحدث أردوغان باستفاضة عن ملف اللاجئين الذين تستضيفهم بلاده، وقال إن تركيا اهتمت وما تزال منذ اندلاع الصراع السوري في 2011 سياسيا وإنسانيا بالشعب السوري.