في رسالة تحريضية بامتياز ويتكليف مخابراتي، وجه الأكاديمي الإماراتي ومدير عام مجلس للتعليم والمقرب من ولي عهد ، علي النعيمي، رسالة صوتية تحت ستار النصيحة للشعب القطري، مثلت دعوة صريحة للخروج على قيادتهم.

 

ووفقا للفيديو فقد حاول “النعيمي” في نصيحته المزعومة التي وجهها إلى نسب جميع الأعمال القذرة التي قامت بها لقطر.

 

وزعم “النعيمي” بأن القيادة القطرية تاجرت بالأمن الوطني القطري وتتاجر بالأمن الوطني السعودي والإماراتي والبحريني ومصر والمنطقة العربية بأسرها متناسيا دور بلاده في قيادة ضد ثورات الشعوب المطالبة بالحرية.

 

وفي خطوة مستغربة ومستهجنة، هاجم “النعيمي” وجود الدكتور عزمي بشارة في ، متهما إياه بأنه لم يقدم لقطر إلا الازمات، في وقت تستضيف فيه الإمارات القيادي الفلسطيني الهارب وعراب الثورات المضادة والمتهم بقتل الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات.

 

وادعى “النعيمي” أن قطر تدعم المعارضة في البحرين، وتدعم في ، متناسيا متناسيا الدور الإماراتي الداعم لتقسيم واستضافتها نجل المخلوع صالح، بالإضافة لما تم تسريبه مؤخرا عن دعمها الكامل ودعوتها لعودة الرئيس المخلوع على عبد الله صالح ليمارس دورا سياسيا في .

 

“النصائح” التي وجهها “النعيمي” للشعب القطري لا تعدو أن تكون محاولة لتحويل جميع الاتهامات الموجهة للإمارات لإلصاقها لقطر، هذه المحاولة لم فشلت حيث قام رواد موقع “تويتر” بالرد عليه من خلال تذكيره بما قامت به بلاده ودورها القذر والمشبوه في العديد من الدول العربية وعلاقاتها المتسترة مع إسرائيل.

 

 

 


Also published on Medium.