أطلقت النيابة العامة في ، الاثنين، سراح الكفيلة الكويتية التي صورت خادمتها الأثيوبية وهي متعلقة بحافة الشرفة من شقتها في صباح السالم، قبل أن تسقط من الطابق السابع، بكفالة 300 دينار.

وأكدت الكفيلة في التحقيقات، أنها قامت بتصوير الواقعة لتبرئة نفسها، وأنها لم تكن تستطيع إنقاذ الخادمة.

وأظهر تسجيل مصور العاملة المنزلية وهي تتشبث بيدها اليمنى بشرفة المنزل، فيما اكتفت كفيلتها بالقول “يا مجنونة تعالي” مواصلة تصويرها دون بذل أي جهد لمساعدتها، قبل أن تسقط وتصاب بجروح ورضوض، ما أثار حالة من الغضب على مواقع التواصل الاجتماعيّ.

وكان تسجيل مصور للخادمة الإثيوبية نشر على مواقع التواصل الاجتماعيّ، قالت فيه من على سرير المستشفى إنها ” لم تكن تنوي الانتحار عبر القفز من النافذة كما أشيع، بل كانت تحاول إنقاذ نفسها من كفيلتها التي كانت عازمة على قتلها بعيداً عن الأنظار في حمام المنزل”.

وأوضحت أنها تشكر اهتمام الناس بصحتها، وقلقهم عليها وأنها بخير وتتعافى من جراحها بعد سقوطها من ارتفاع شاهق.

 
وأضافت أنها عبر الحادثة لفتت أنظار الناس إلى جريمة قتل كانت سترتكب بحقها، وعلقت قائلة: “أحبكم أحبكم لهذا الاهتمام”.