أثار ٌ يُدعى “ سينغ” ويبلغُ من العمر (21 عاما)، جدلاً واسعاً في إقليم “البنجاب” الهنديّ، بطوله ووزنه الذي يماثل طفلاً يبلغ من العمر ستة أشهر فقط، حيث يعتقد أنه واحد من أقصر الناس في العالم، ويأتي الناس لزيارته كل يوم ليحصلون على بركته!.

وأنجب “سينغ” بشكلٍ صحيّ لكن والديه يقولا إنه توقف عن النمو عندما كان عمره حوالي ستة أشهر، ولم تكن قادرة على تحمل تكاليف العلاج الطبي.

وقال والد الطفل: “لقد ذهبنا إلى العديد من الأطباء منذ ولادته، ولكن حوالي 5-7 أطباء قالوا لنا إنه يعاني من الغدة الدرقية ويمكن علاجه، وقدمنا ​​له الكثير من الأدوية وليس هناك فرق، موضحا أنه غير قادر على التحدث والمشي وتوقف عن تحريك ساقيه عندما كان ثلاثة سنوات فقط، ولكن على الرغم من هذا يجلب الكثير من الفرح لبقية قريته”.

وقال “موم مانجيت كور” وهو أحد أقارب “سينغ”: “هناك العديد من الناس يأتون من الخارج، ويعتبرونه إلهاً، نحن نعبده، والناس يحبونه كثيرا ويأتون لعبادته كل يوم، ومانبريت لديه اثنين من الأشقاء، لكنهما يتمتعان بالطول والوزن الطبيعي”.

وقال : لقد استشارنا الكثير من الأطباء ولكن ليس لديهم أي أمل، ولكن إذا كان هناك احتمال، فهذا بالطبع سيجعلني أكثر سعادة.

الطبيب هيمراج، وهو طبيب محلي يعتني بمانبريت، يعتقد أن حالته النادرة لها علاقة بالغدة الدرقية، مضيفا: “الناس يأتون لي يعانون من الحمى أو البرد وأنا أعتني بهم، لكن هذه حالة مختلفة، لقد رأيت ذلك للمرة الأولى، واليوم تطور العلم كثيرا بحيث لا يوجد شيئا مستحيلا، وعلاجه ممكن أيضا”.