أصدرت أمريكية في مدينة “هيوستن” بولاية تكساس الأمريكية حكماً مشدداً بحق معلمة، بسجنها لمدة 10 سنوات عقابا لها على مع تلميذها البالغ من العمر (13 عاماً)، ما أدّى إلى حملها منه!.

ورغم ادعاء “ألكساندريا فيرا” البالغة من العمر 24 عاما، فإن عائلة التلميذ الضحية كانت على علم بتلك العلاقة إلا أنها قررت إنهاء الحمل بعدما أصيب والدا التلميذ بالانزعاج عندما علمت بحملها، وتقدما بشكوى ضدها لدى شرطة هيوستن.

وبحسب التفاصيل فقد بدأت العلاقة بين المعلمة في مدرسة ستوفال المتوسطة وطالبها، عندما تبادلا المتابعة عبر موقع مشاركة الصور الشهير “إنستغرام”، والتي تحولت إلى علاقة جنسية كاملة بعد تسعة أشهر تقريبا.

وقالت فيرا إن طالبها عرفها على والديه، والتقت بهما وعرفها عليهما بأنها صديقته، وكانا يخرجان سوية لقضاء السهرات خارج المنزل، ويعودان لقضاء الليل مع بعضهما البعض بعلم والديه، كما قالت فيرا للمحققين.

وقالت مجلة “بيبول” الأمريكية إن المعلمة كانت تمارس الجنس بصورة يومية تقريبا مع تلميذها.