على الرغم من إدعاء وزير الخارجية الإماراتي ، على دعم الإمارات الكامل لتركيا في مواجهة المحاولة الانقلابية، خرج الكاتب الإماراتي المقرب من ولي عهد ، حمد المزروعي، محرضا للانقلاب على الرئيس رجب طيب أردوغان.

 

وقال “المزروعي” تعليقا على التي تتعرض لها خاصة ما حدث في “” في رأس 2017:” عام 2017 عام تركي بامتياز …”.

 

وأضاف في سؤال تحريضي: ” هل يفعلها الجيش التركي ويضع حد لتخبط اردوغان ويحافظ على هيبة الدولة والجيش …”.

 

يشار إلى ان وزير الخارجية والتعاون الدولي الإماراتي، “عبدالله بن زايد”، زار تركيا في تشرين أول/أكتوبر العام الماضي، وأكد  أن هناك تنسيقا بين دول وتركيا بشأن مواجهة التحديات بالمنطقة.

 

وأكد “ابن زايد” حينها على دعم الإمارات لتركيا في مواجهة محاولة الانقلاب الفاشلة التي شهدتها منتصف شهر يوليو/ تموز الماضي، وقال “نؤكد على دعمنا لتركيا وفخرنا بشعبها الذي ظل متمسكاً بالشرعية”.

 

واعتبر أن اللقاء بين مجلس التعاون الخليجي وتركيا في كان خطوة هامة لتعزيز التعاون الاستراتيجي بين الجانبين، بحسب ما نقلت وسائل الإعلام الإماراتية آنذاك.

 

من جانبهم شنَّ مغردون هجوما شديدا على “المزروعي” متهمين بلاده بإحاكة على الدول الديمقراطية، مؤكدين على ان الجيش التركي جيش شريف وليس كغيره، موضحين على ان الجيش التركي إن كان سيعمل انقلابا فإنه سيعمله في الإمارات.