هل سمعتم بـ””؟! .. هي طريقة يقوم من خلالها المجرمون باستخدام فتيات جذابات لإغراء رجال الأعمال والطلاب الشباب الواعدين لارتكاب أفعال فاضحة أمام ، حيث يتم تسجيل ذلك لابتزاز الضحايا لدفع مبالغ كبيرة من المال.

 

وبحسب تقريرٍ لموقع صحيفة “ديلي ميل” البريطاني، فقد انتحر 4 من الرجال الذين استهدفتهم تلك العصابات بعد تعرضهم للابتزاز، تتراوح أعمارهم بين 18 و24 عاماً.

1

وكشف محققو الشرطة البريطانية، أنه تم تسجيل نحو 864 حالة، هذا العام وهو ضعف عدد الحالات العام الماضي.

 

ومنذ 5 سنوات، كان عدد الحالات المشابهة قليلاً جداً. أما الآن، يعتقد الخبراء أن الآلاف يقعون فريسةً لهذه العصابات ولا يقومون بإبلاغ الشرطة.

 

ويحذر الضباط بالوكالة الوطنية لمكافحة الجريمة في بريطانيا من أن الشباب البريطاني يتم استهدافه من قِبَل ٍ في ، والفلبين، وساحل العاج.

o-s-570

واكتشفت الوكالة أن هذه العصابات تدير جرائمها في مراكز تُدار بطريقة أشبه بالمصانع؛ إذ تستخدم ممثلين لخداع الرجال المستهدَفين، ثم يقوم المبتزون بالتواصل معهم. ولديهم أيضاً مراكز مالية لغسل الأموال التي يتقاضونها.

 

وقال المحققون إنَّ العصابات تستهدف ضحاياها عبر موقع فيسبوك، ومواقع التعارف عبر الإنترنت، وأيضاً مواقع التشبيك المهني كموقع “لينكد إن”.

 

وفي معظم الحالات، تستهدف العصابات الأشخاص بناءً على مدى قدرتهم على دفع المال وما إن كان لديهم ما يخسرونه أم لا في حال نشر المقاطع المُسجلة.

 

وتتراوح الفدية التي تطلبها هذه العصابات من مئات إلى آلاف الجنيهات الإسترلينية، وتطلب من الضحايا إرسال الأموال عن طريق حوالة مصرفية إلى حساب مجهول.