لم يعتقد اللاعب الدولي السعودي السابق سامي الجابر، أن مشاركته في مباراة احتفالية مختلطة نظمها الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” في قبل أيام، ستشعل الجدل في .

 

ففي بلد تضع قوانينه محاذير حول الاختلاط بين الرجال والنساء، لم يتقبل سعوديون مشاهدة نجمهم المعتزل يلعب جنبا إلى جنب مع لاعبات مكسيكيات في مباراة لكرة القدم.

 

وتفاعل مغردون سعوديون مع هذه المشاركة، وأطلقوا هاشتاغ .

 

وكان الاتحاد الدولي قد وجه الدعوة للجابر رفقة مع اللاعب المصري السابق محمد أبو تريكة ورونالدينيو ولويس فيغو والمدرب البرتغالي جوزيه مورينيو لحضور مباراة أساطير العالم ضد نجوم المكسيك، على هامش انعقاد اجتماع للاتحاد في العاصمة المكسيكية. حسب سبوتنيك الروسية.

 

وتابع آلاف المشجعين المقابلة على جنبات ملعب “أزتيكا”، الذي احتفل بمرور نصف قرن على تشييده، وحظيت لاعبات المنتخب المكسيكي بتشجيع خاص، وهن يجارين نجوما عالميين.

 

وشارك الجابر أساسيا في اللقاء، فيما لعب أبو تريكة بديلا في منتصف الشوط الأول، وانتهت المباراة بفوز نجوم المكسيك بتسعة أهداف لثمانية.