وصف موقع “فوكس” الأمريكي العلاقات بيم وسائل الإعلام المصرية وحكومة الرئيس عبدالفتاح السيسي بانها متدهورة بشدة منذ وصوله للحكم ، مشيراً إلى أن الشرطة المصرية داهمت مقر نقابة الصحافيين الأسبوع الماضي وألقت القبض على اثنين من الصحافيين، مما أثار مظاهرات كبيرة.

 

وأضاف الموقع:” افتتان وسائل الإعلام بالسيسي بدأ يتلاشى تدريجيا مع تدهور الأوضاع الاقتصادية، وانهيار صناعة السياحة التي تعتبر حجر الزاوية في اقتصاد البلاد، جراء الاضطرابات السياسية التي بدأت في عام 2011″، مشيراً إلى أن كثيرا من المصريين دعموا السيسي اعتقادا منهم بأنه سيعيد النظام والاستقرار اللازمين لإنعاش صناعة السياحة وتحسين الاقتصاد.

 

وأشار الموقع إلى علاقة الحكومة مع وسائل الإعلام شهدت المزيد من التوتر في أعقاب وفاة طالب الدكتواره الإيطالي جوليو ريجيني في وقت سابق من هذا العام.

 

وأوضح الموقع أن انعدام الشفافية في تعامل السلطات المصرية مع قضية ريجيني، أدى إلى مزيد من تآكل العلاقة بينها وبين وسائل الإعلام الحكومية.

 

ولفت الموقع الامريكية الى ان اقتحام قوات الأمن مقر نقابة الصحافيين واعتقال اثنين من الصحافيين –خطوة غير مسبوقة لم تحدث على 75 عاما هي عمر النقابة- متهمة إياهما بالتورط في التحريض على الاحتجاجات غير القانونية ضد الدولة.