فجرت صحيفة تركية “مفاجأة” حول التفجيرات الأخيرة التي هزت مناطق متفرقة في “” منها “ وأنقرة ومدينة أضنة وأزمير”, مستغربة من توقيت التحذيرات التي أطلقتها لرعاياها بضرورة مغادرة تركيا قبل تلك التفجيرات.

 

تركيا بوست قالت إن السفارة الأمريكية في تركيا، تنبأت باحتمالية حدوث هجمات “إرهابية” ودعت، في بيان لها، مواطنيها في تركيا، إلى الابتعاد عن حي “بهتشلي إفلر” بوسط العاصمة التركية، الذي يضم العديد من المواقع المهمة، منها ضريح أتاتورك “آنيت كابير”، ومقر قيادة القوات البرية التركية، إلى جانب عدد من مقرات الوزارات التركية.

 

وأضافت: “ولكن بخلاف ذلك، دعت ولاية إسطنبول، يوم الخميس الماضي، المواطنين الأتراك إلى عدم الإكتراث وتجاهل الأنباء التي تتعمّد بعض وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي، ترويجها، بهدف زعزعة الأمن والاستقرار، وبث الرعب والقلق في نفوس المواطنين في تركيا”.

 

وواصلت تركيا بوست، “بعد يومين فقط من تحذيرات السفارة الأمريكية، وقع اليوم السبت، تفجير انتحاري في شارع الاستقلال بمدينة اسطنبول، شمال غربي تركيا، خلف أربعة قتلى و 37 جريحا بينهم العديد بحالة خطرة؛ كما وقع أيضا، يوم الأحد الماضي 13 مارس، تفجير انتحاري آخر أسفر عن مقتل 37 شخص و جرح 125 آخرين في أنقرة .

 

واختتمت الصحيفة تقريرها بالقول: “إلى ذلك، أثارت تحذيرات السفارة الأمريكية تساؤلات عديدة لدى وسائل إعلام تركية، حول ماهية المصادر التي تعتمدها السفارة الأمريكية في نشر مثل هذه الأخبار”.