اعترفت الزوجة المصرية الشابة إبنة العشرين عاماً، بمحافظة الغربية، بقتل زوجها بعدما عاشرها بالقوة وتعدى عليها بالضرب، عقب أن أجبرها والدها على العودة إليه.

 

وقالت الزوجة فى اعترافاتها للنيابة العامة: “طعنته بالسكين ثم توجهت لمنزل والدى وعندما شاهدنى مرتبكة قال لي فيه إيه؟ فقلت له قتلته يابه إرتحت؟”.

 

وكانت المتهمة قد قامت بإعادة تمثيل جريمتها فى حضور النيابة العامة، بعدما قامت مباحث الغربية بالقبض عليها لاتهامها بطعن عريسها السائق أثناء نومه بـ 17 طعنة فى القلب، وتركته غارقا فى دمائه فى منزل الزوجيه بقرية شوني، بمركز طنطا، وهربت من شقة الزوجية بسبب سوء معاملته وقسوته ومعاشرته لها بالإهانة والضرب.