قالت صحيفة “ذا ناشيونال” الإماراتية الصادرة باللغة الإنجليزية في أبوظبي أن خمسة إماراتيين و 14 يمنيا يحاكمون أمام دائرة “أمن الدولة” في المحكمة الاتحادية العليا بزعم العلاقة مع .

 

وأوضحت الصحيفة الإماراتية يُتهم 14 يمنيا بأنهم أسسوا الفرع اليمني لإخوان اليمن في ، في حين أن 6 منهم يحاكمون بتهمة بعدم إبلاغ السلطات في الدولة عن هؤلاء اليمنيين.

 

وأضافت، اتهم 13 من المعتقلين أيضا بجمع الأموال للمجموعة (الفرع اليمني في الإمارات) بحسب زعم أمن الدولة.

 

وأشارت الصحيفة، ليس من الواضح ما إذا كانت هذه المجموعة لديها النية في ارتكاب أعمال إرهابية في دولة الإمارات، وفقا لوثائق المحكمة، وقد تم وتأجيل القضية إلى (4|4) القادم.

 

وهذه القضية الجديدة إحدى عشرات القضايا الأمنية المصطنعة التي تتزاحم بها أروقة محكمة أمن الدولة ونيابة أمن الدولة أيضا من خلال استهداف أي ناشطين إماراتيين أو عرب بهذه المحاكمات التي تصفها منظمة العفو الدولية بأنها محاكمات جائرة ذات دوافع سياسية.

 

ففي أسوأ الأحوال فإن هؤلاء قد يكونون متعاطفين مع فتتم معاقبتهم أمام محكمة أحكامها قطعية وذات درجة تقاض واحدة، رغم مزاعم التسامح حول عقائد وآراء المقيمين في الدولة.