أعلن الداعية السعودي أن العاهل السعودي اطمأن عليه وأوصى بنقله إلى الرياض.

 

وقال في تغريدة عبر حسابه على موقع “تويتر”: “جزى الله خيرًا خادم الحرمين الشرفين الملك سلمان بن عبدالعزيز على اهتمامه ورعايته وكان آخر اتصال من طرفه قبل دقائق موجهًا بنقلي إلى الرياض”.

وكان الشيخ الدكتور عائض القرني قد أصيب عقب أن هاجمه مسلح عند ركوب سيارته بعد إلقائه لمحاضرة الأسبوع الماضي بالفلبين، حضرها أكثر من سبعة آلاف فلبيني في مدينة زانبوانغا وشهدت إسلام سيدة مسيحية.