الحسنات ينعي استشهاد عيسى مقداد.. استهدف غدرا بصاروخ على باب المسجد بعدما أمّ المصلين في الفجر (شاهد)

وطن – أفادت وسائل إعلام فلسطينية، باستشهاد الداعية الفلسطيني الشيخ عيسى المقداد، بعد استهداف الاحتلال له على باب المسجد عقب فراغه من إمامة المصلين بصلاة الفجر. فيما نعاه صديقه الداعية الفلسطيني المعروف الشيخ محمود الحسنات.

وفي التفاصيل فقد استهدفت طائرة استطلاع إسرائيلية ـ بدون طيار ـ الشيخ عيسى مقداد أحد أئمة المساجد في المحافظة الوسطى.

وأطلقت عليه صاروخ موجه على باب “مسجد سلمان” غربي مخيم النصيرات وسط قطاع غزة، بعد أن أنهى صلاة الفجر.

وأمس الاثنين، نفذ الاحتلال عمليات قصف وحشية مجددا لاسيما في جباليا وخان يونس والنصيرات ورفح، مرتكباً مذابح ومدمّراً منازل على رؤوس ساكنيها.

والثلاثاء، أعلنت وزارة الداخلية في قطاع غزة استشهاد 7 من ضباط وأفراد الشرطة وعدد من المارة جراء استهداف الاحتلال الإسرائيلي سيارة للشرطة في حي التفاح شرق مدينة غزة.

من جانبه نعى الداعية الفلسطيني الشهير الشيخ محمود الحسنات، استشهاد صديقه الشيخ عيسى المقداد.

وعبر حسابه الرسمي بمنصة إكس، نشر الحسنات صورة قديمة تجمعه بالمقداد.

وعلق عليها بحسب ما رصدت (وطن) بقوله:”أسألكم الدعاء لرفيق المنابر والدعوة الشيخ عيسى مقداد ، استشهد اليوم أثناء ذهابه لصلاة الفجر للإمامة في مسجده بغزة”.

ويواصل الاحتلال الإسرائيلي عدوانه الهمجي على غزة منذ 7 أكتوبر الماضي، في عملية انتقامية من جميع سكان القطاع المحاصر بعدما فشل في الرد على هجوم حماس الذي فضح هشاشة الاحتلال وعقب فشله أيضا في الوصول لمقاتلي حركة المقاومة أو أي أسير إسرائيلي لديها، كما توعد في بداية الغزو البري لغزة.

قد يعجبك أيضاً

تعليقات

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعنا

الأحدث