فجر السعيد تتحدث بلسان أفيخاي أدرعي: قتل أطفال غزة دفاعاً عن النفس!

وطن- بعد صمت ليس بطويل، عادت الإعلامية الكويتية المتصهينة، فجر السعيد، لممارسة هوايتها في دعم الاحتلال الإسرائيلي مبررة له كل المجازر التي يرتكبها بحق قطاع غزة، ناطقة بلسان المتحدث باسم جيش الاحتلال، أفيخاي أدرعي، باعتبار جرائم الحرب التي يرتكبها في غزة دفاعا عن النفس.

وفي تدوينة مطولة لها عبر حسابها على منصة “X” (تويتر سابقا)، تساءلت فجر السعيد:” هل استشارت حماس أخوانها العرب في الهجوم على إسرائيل لتطلب مساعدتهم الآن وتبرعاتهم بعد أن هاجمت إسرائيل بقرار فردي لتوقف المفاوضات السعودية الاسرائيلية والتي بدت ملامحها تبشر بمكاسب كبيره تحققها السعوديه العظمى للفلسطينيين من خلال المفاوضات ؟!!!”.

 

قتل المدنيين في غزة دفاع عن النفس!

وواصلت تساؤلاتها التي تهدف لتبرير المجازر في غزة، بالقول:” “منو (من) اللي بدا الحرب حماس أم إسرائيل ؟!!!”، زاعمة أنه في ظل أن “الإجابة حماس”، فأي “رد إسرائيلي على الهجوم يعتبر دفاع عن النفس”.

مساواة بين الضحية والجلاد

وفي تبرير إجرامي وبكلمات لا تعدو أنت تكون صادرة عن لسان “نتنياهو” لقتل الاطفال والنساء، قالت:” بعدين اللي يقولي عن تجاوزات الإسرائيليين فليسأل نفسه من بدأ في ذلك الم تبدأ حماس المخالفات بقتل الأسرى الإسرائيليين مخالفه لكل القوانين العالميه الانسانيه ..فلماذا يبكون الآن ويتهمون إسرائيل وهي التي تدافع عن نفسها بأسلوبهم “.

وفي مواصلتها لتبرير جرائم الاحتلال، زعمت أن صور الاطفال الممزقين في غزة بفعل القصف الحربي غير صحيحية ومفبركة، مدعية أنها “شاهدت مثلها بسوريا واليمن والبحرين”.

وإصرارا على تبريراتها للاحتلال، أوضحت أن صور الأطفال القتلى في حال كانت صحيحة فإن” ذنبهم برقبة حماس ومن وراها إيران التي تعودت على حرب الوكالة”.

ردود فعل غاضبة

تدوينة فجر السعيد أثارت غضبا واستياء عارما ف صفوف المغردين رغم معرفتهم بمواقفها المتناقضة دوما، إلا أنهم لم يتخيلوا أن يصل بها الحال لتبرير قتل الأطفال والنساء وتدمير المنازل على رؤوس أصحابها.

وفي هذا السياق، قال المغرد أحمد رشيد ردا عليها:” تب لك سائر الدهر- هذا ما توصلي إليه من حقائق يامدمغة؟”.

وقال مصعب الشيخ صالح مشيرا لوضعها سورة “المسد” في نهاية التغريدة:” من الي كتبتيه كله شدني شي واحد: “حمالة الحطب”.

وقال المغرد “أحمد” معبرا عن استنكاره لما قالته:” عندما تغرد البقر لا يفهمها إلا الثيران . فكَفى أيّها البقر فإن الحياة قصيرة .”

وعبر الدكتور محمد صابر آل علي عن صدمته مما قالته:” لست فجر السعيد .. ولكن ظلام التعيس”.

وقال آخر:” ملعون من سماك فجر … فانت الليل الحالك”.

قد يعجبك أيضاً

تعليقات

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعنا

الأحدث