“القسام” تقتل قائد كتيبة الاتصالات داخل مقر فرقة غزة .. ورُتب رفيعة تحت أرجل المقاومة

وطن – قتل قائد كتيبة الاتصالات 481 المقدم في جيش الاحتلال الاسرائيلي سهار مخلوف، خلال الاشتباكات في مقر فرقة غزة في قاعدة رعيم العسكرية، ضمن عملية طوفان الأقصى التي أطلقتها كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس.

ونشر نشطاء على موقع إكس، تظهر لحظة مقتل قائد كتيبة الاتصالات 481، حيث شوهد وهو غارق في دمائه.

بدورها، قالت كتائب القسام إن قائد كتيبة الاتصالات الإسرائيلية 481 قتل خلال الاشتباكات التي وقعت في قاعدة رعيم.

كما أعلنت كتائب القسام صباح الأحد، مقتل مارتن كوزميتزاك، وهو قائد سرية في مديرية تنسيق عمليات فرض القانون.

  • اقرأ أيضاً: 

صواريخ القسام تدك تل أبيب .. دمار واسع وفزع بين المستوطنين (فيديو)

طوفان الأقصى تحول تل أبيب لمدينة أشباح (شاهد)

في غضون ذلك، أفادت إذاعة جيش الاحتلال بأن من بين القتلى في صفوف الجيش بغلاف غزة، كلا من قائد لواء الناحال، قائد كتيبة الاتصالات، نائب قائد وحدة ماجلان، قائد سرية وقائد فصيل في قيادة الجبهة الداخلية.

وكانت كتائب القسام، قد أعلنت، أن المقاومين سيطروا على قاعدة رعيم العسكرية مقر قيادة فرقة غزة وعادوا إلى القطاع.

https://twitter.com/BelalNezar/status/1710895210392129704

وأعلنت القناة 12 الإسرائيلية، صباح الأحد ارتفاع عدد القتلى الإسرائيليين إلى 350 قتيلا منذ بدء القتال حتى الآن، وهو عدد ليس نهائياً ويزداد مع مرور الوقت واستمرار القتال.

بينما نشر جيش الاحتلال أسماء 26 ضابطا وجنديا قتلوا منذ يوم السبت في الاشتباكات مع عناصر المقاومة الفلسطينية.

في حين قالت إذاعة جيش الاحتلال إن 30 شرطيا إسرائيليا قتلوا منذ بداية هجوم طوفان الأقصى.

وأشارت المصادر العبرية إلى وجود 1864 جريحا بينهم 19 حالة حرجة و326 حالتهم خطرة منذ بدء هجوم حماس.

على الجانب الآخر، قالت وزارة الصحة بغزة إن حصيلة العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة ارتفعت إلى 313 شهيدا و1990 جريحا حتى صباح الأحد.

يأتي ذلك فيما تتواصل الغارات الجوية العنيفة التي تشنها طائرات الاحتلال الحربية الإسرائيلية على منازل المدنيين.

وتؤكد كتائب القسام على أن عملياتها متواصلة، ولا زالَ مقاتلوها يخوضون اشتباكات عنيفة في أكثر من منطقة داخل الأراضي المحتلة.

وأعلنت كتائب القسام صباح السبت، أنها ستعلن خلال الساعات المقبلة عن عدد الأسرى الإسرائليين لديها، فيما تشير التقديرات الإسرائيلية إلى وجود ما لا يقبل عن 100 أسير بيد المقاومة.

في حين تؤكد شرطة الاحتلال الإسرائيلية وجو مسلحين يتجولون في بعض المناطق الجنوبية ويختبئون فيها.

وأعلن القائد العام لكتائب القسام محمد الضيف بدء عملية “طوفان الأقصى” ضد إسرائيل وإطلاق آلاف الصواريخ باتجاهها.

وقال الضيف -في رسالة صوتية- إن الضربة الأولى من العملية تجاوزت 5 آلاف صاروخ وقذيفة استهدفت إسرائيل.

في حين ردّ جيش الاحتلال الإسرائيليّ بإطلاق عملية “السيوف الحديدية” ضد قطاع غزة.

قد يعجبك أيضاً

تعليقات

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعنا

الأحدث