قوات الدعم السريع تغتصب سودانيات بينهن سيدات تخطين سن الـ50 (تفاصيل صادمة)

وطن- قال نشطاء محليون في السودان، إن رجالاً يرتدون زيّاً مشابهاً لزي قوات الدعم السريع السودانية ويقودون سيارات تحمل لوحات أرقام القوات شبه العسكرية اعتدوا جنسياً على 24 امرأة وفتاة في نيالا، عاصمة جنوب دارفور.

وسرد موقع “ميدل إيست آي“، تفاصيل ما حدث قائلاً، إنه تمّ اصطحاب النساء، الأصغر منهن في الرابعة عشرة من العمر، إلى فندق Aldaman في نيالا، حيث اعتدى عليهن جنسياً الرجال الذين فروا من القتال العنيف في المدينة لمدة ثلاثة أيام، في حين تمكن بعض الضحايا من الفرار.

ومنذ اندلاع الحرب بين قوات الدعم السريع والجيش السوداني في صباح يوم 15 أبريل/نيسان، وردت أنباء عن وقوع اعتداءات جنسية ونهب وسرقة واعتداءات عنيفة.

وأفادت وكالة الإغاثة الإنسانية التابعة للأمم المتحدة، بأنه تمّ الإبلاغ عما لا يقل عن 11 هجومًا على المباني الإنسانية في الخرطوم وأربع هجمات جديدة على منشآت صحية منذ توقيع إعلان جدة في 11 مايو/أيار.

ونزح أكثر من مليون شخص منذ بدء النزاع، وفروا إلى مواقع أكثر أمانًا داخل السودان وخارجه.

نزوح السودانيين
نزح أكثر من مليون شخص منذ بدء النزاع في السودان

أسوأ قتال

خارج الخرطوم، وقع أسوأ قتال في دارفور، التي كانت في حالة صراع طوال القرن الحادي والعشرين تقريبًا.

وقالت الأمم المتحدة، إن الاشتباكات تصاعدت في الجنينة، عاصمة إقليم غرب دارفور، ما أدى إلى نزوح ما لا يقل عن 85 ألف شخص وترك المواطنين دون الحصول على الرعاية الصحية والمياه والإمدادات الأساسية.

وقال نشطاء محليون في نيالا، إنه كانت هناك “حالات اغتصاب جماعي”، وأكدت الناجيات من الهجمات للناشطين، أن “الجناة ارتدوا بزات مماثلة لزي قوات الدعم السريع، وركبوا سيارات تحمل لوحات هذه القوات”.

وقال النشطاء: “كانت هناك 24 حالة اغتصاب لنساء وفتيات من أعمار مختلفة تتراوح أعمارهن بين 14 و56 عاماً”.

وقال النشطاء: “ارتكب جرائمَ الاغتصاب هاربون من قوات الدعم السريع داخل فندق الضمان وفي مواقع أخرى قريبة، وتمكّن عدد منهم من الفرار.. بقي الباقون لمدة ثلاثة أيام. وأصيبت الفتاة البالغة من العمر 14 سنة بجروح بالغة”.

وتمّ علاج 18 من الفتيات والنساء بالحقن والمضادات الحيوية والبانادول في عيادة محلية سرية بعد الاعتداء.

قوات الدعم السريع
جرائم اغتصاب لسودانيات ارتكبتها قوات الدعم السريع في الخرطوم ومحيطها

كما شوهدوا من قبل عاملة اجتماعية، فيما رفضت الحالات المتبقية الامتثال للفحص وتلقي العلاج بالإضافة إلى الدعم النفسي.

ويواجه العاملون في المجال الطبي عددًا من المشكلات عند محاولة تنسيق العلاج، بما في ذلك العثور على وسائل النقل وتنظيم طرق آمنة.

كما اتُهمت قوات الدعم السريع بنهب الأسواق والمتاجر في جميع أنحاء جنوب دارفور.

اتفاق وقف إطلاق النار

واستمر الصراع الدامي في السودان، بعد اتفاق وُقّع في المملكة العربية السعودية على وقف إطلاق نار قصير الأمد بين الأطراف المتحاربة في البلاد.

قال شهود عيان في الخرطوم وعبر دارفور، إن الاشتباكات بين الجيش وقوات الدعم السريع مستمرة.

وتمّ التوصل إلى وقف إطلاق النار لمدة سبعة أيام في جدة في أعقاب محادثات توسطت فيها الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية، وهو السابع الذي يتمّ الاتفاق عليه منذ بدء النزاع في صباح يوم 15 أبريل، وهي الأولى التي وقّعها الطرفان المتحاربان.

ولا توجد آلية تنفيذية مدرجة في وقف إطلاق النار، مما يعني أنه يعتمد على حسن نية الجانبين، اللذين يبدو أنهما حتى الآن مدفوعان بالدرجة الأولى بالرغبة في القضاء على بعضهما.

وقال باتريك سميث، محرر موقع Africa Confidential، إنه مع عدم وجود رقابة خارجية على الأرض وعدم الإشارة إلى العقوبات الموجهة من الولايات المتحدة، فمن الصعب إحداث فارق كبير.

وأضاف: “إنه شيء تلوح به وكالات الإغاثة عندما تريد توصيل الإمدادات”.

جاء اتفاق وقف إطلاق النار يوم السبت في أعقاب إقالة رئيس قوات الدعم السريع محمد حمدان دقلو “حميدتي” من منصب نائب المجلس السيادي الحاكم في السودان.

ظلّ دقلو، المعروف باسم حميدتي، بطريقة ما نائباً لزعيم السودان خلال ما يقرب من خمسة أسابيع من الحرب مع الزعيم الفعلي للبلاد، الجنرال عبد الفتاح البرهان.

وحلّ مالك عقار، الذي وقع فصيله المتمرد على اتفاقية جوبا للسلام لعام 2020 التي تضم مجموعات مسلحة مختلفة، محل حميدتي، وأصبح في غياب البرهان الزعيم الفعلي للسودان.

مالك عقار
مالك عقار عيّنه البرهان نائباً أول له بعد إزاحة حميدتي

وتردّدت شائعات عن تعيين وزير المالية جبريل إبراهيم رئيسًا للوزراء.

وقالت خلود خير المحللة السياسية السودانية ومديرة مركز أبحاث Confluence Consulting ومقرها الخرطوم، إن ترقية قادة المتمردين المسلحين إلى قمة الحكومة يمثّل “استمرارًا لسياسة السودان العسكرية”.

كان من المفترض أن تقوم الجماعات المتمردة التي وقّعت على اتفاق جوبا بإلقاء أسلحتها، هذا لم يحدث قط.

وقال خير: “في الواقع، هناك تقارير تفيد بأنهم كانوا يجندون منذ اتفاقية السلام لأنهم أصبحوا شرعيين فعليًا، ولم يعودوا متمردين”.

وأضاف أن ترقية عقار على قادة الجيش كانت خدعة من البرهان “لإبعاد الجماعات المتمردة عن حميدتي، الذي يمكن أن يعرض عليهم مناصب مربحة للغاية ومستقبلات”.

من أجل مواجهة هذا الإغراء، كان لا بدّ من تقديم شيء كبير إلى أجار وغيره من قادة المتمردين.

وقال خير: “وهكذا يصبح مالك الرجل الثاني في القيادة وفي غياب البرهان يصبح الرئيس الفعلي للدولة.. هذه، بشكل فعال، طريقة لجعل الحرب تعمل لصالح الجماعات المتمردة”.

وأضاف: “هذا بالتأكيد استمرار لسياسة السودان العسكرية. إذا حملت سلاحًا، يمكنك الذهاب بعيدًا. وإذا احتفظت بالبندقية حتى بعد اتفاق السلام، فستظل لديك خيارات جيدة”.

قد يعجبك أيضاً

تعليقات

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعنا

حياتنا