الرئيسية » حياتنا » النشاط البدني يساعد “الجسم على التخلص من الخلايا السرطانية”

النشاط البدني يساعد “الجسم على التخلص من الخلايا السرطانية”

وطن– تحدّث موقع “بوركوا دكتور” الفرنسي مع الدكتور إيمانويل ريكارد، المندوب في خدمة الوقاية والترويج لخدمة الفحص في الرابطة الوطنية لمكافحة السرطان بفرنسا، حول أهمية ممارسة النشاط البدني بالنسبة للشخص المصاب بالسرطان في أثناء العلاج وبعد المرض.

وفيما يلي حيثيّات اللقاء بين الطبيب إيمانويل ريكارد والموقع المتخصّص في المجال الطبي:

الموقع: كيف يمكن أن يساعد النشاط البدني الشخص الذي يعاني بالفعل من مرض السرطان؟

بحسب ما ترجمته “وطن“، أوضح الدكتور إيمانويل ريكارد: في الحقيقة، هناك فوائد على مستويات مختلفة. أولاً، تساعد ممارسة النشاط البدني على محاربة التعب والإرهاق الناجم عن المرض. وهذا أمر مفيد للمريض لأنه كلما كان شعور المريض بالإرهاق أقل، تسير مرحلة العلاج بشكل أفضل، سواء كان العلاج الكيميائي أو العلاج الإشعاعي أو في أثناء الجراحة.

كما أن هناك نقطة إيجابية أخرى، النشاط البدني يحسّن القدرة على الاستقلالية، وبالتالي قدرة المريض على حسن إدارة مرحلة الرعاية في أثناء وبعد العلاج. ثم في مرحلة ما بعد العلاج، يكون للنشاط البدني تأثير مفيد على الروح المعنوية، خاصة عند مشاركة نشاط مع أشخاص آخرين لأنه يقلل من الشعور بالعزلة.

النشاط البدني يقتل الخلايا السرطانية
النشاط البدني يقتل الخلايا السرطانية

بالإضافة إلى هذه الفوائد الأولى، يجب أن تعلم أن النشاط البدني يؤثر أيضًا على قدرة الجسم على إنتاج السيتوكين، وهي عناصر من الجهاز المناعي تساعد الجسم على التخلص من الخلايا السرطانية. كما أنه يعمل على الآليات الهرمونية مع تنظيم إنتاج الكورتيزول والأنسولين، ما سيكون له تأثير على كلٍّ من إدارة العلاج والجسم للقضاء على السرطان وتكرار الإصابة به.

وأخيرًا، يساعد في محاربة عوامل الخطر لأن الحركة تساعد على حرق الدهون والسكر، وهما عنصران تستخدمهما الخلايا السرطانية عمومًا للتطوّر.

ولقد تم توثيق كل هذا بشكل جيد على ثلاثة أنواع من السرطانات على وجه الخصوص: سرطان الثدي وسرطان القولون والمستقيم وسرطان بطانة الرحم. علاوة على ذلك، يُعتقد أن النشاط البدي فعال في أنواع السرطان الأخرى أيضًا، لكننا ننتظر استكمال ذلك بدراسات أخرى.

يعشقه الكثيرون..دراسة تحذر من مشروب يزيد من خطر الإصابة بالسرطان

الخمول البدني هو عامل خطر للإصابة بالسرطان

الموقع: هل يجب على الشخص المصاب بالسرطان الذي لم يقم بأي نشاط رياضي من قبل أن يفضّل نوعًا معينًا من النشاط؟

الطبيب: يجب أن نبدأ بالتمييز بين شيئين: الخمول البدني ونمط الحياة المستقرة. فعندما تجد نفسك مصابًا بالسرطان، فستلاحظ أن الأيام طويلة وصعبة ومرهقة، وبالتالي ستعتقد أنه من الأفضل الراحة. لكن على العكس تمامًا يجب القيام بـ النشاط البدني لأن نمط الحياة المستقرة (أي حقيقة البقاء جالسًا أو مستلقيًا لفترة طويلة، أي أكثر من 6 ساعات في اليوم) هو عامل خطر في حد ذاته، كما كان من قبل وأثناء وبعد السرطان.

يُنصح بالمشي 30 دقيقة 5 مرات في الأسبوع
يُنصح بالمشي 30 دقيقة 5 مرات في الأسبوع

كما لدينا أيضًا دراسات مثبتة بوضوح حول هذا الموضوع، ولا سيما حول علاج سرطان القولون وبطانة الرحم. لذلك يجب إعادة النظر في أنماط حياتنا، لأننا نقضي وقتًا أطول في الجلوس في المكتب وفي وسائل النقل العام، والجلوس أمام الشاشات، ونمضي القليل من أوقات الفراغ في الهواء الطلق، وما إلى ذلك. لكسر ديناميكية استرخاء العضلات الموجودة في وضعية الجلوس، ننصح على وجه الخصوص بمحاولة البقاء مستقيماً قدر الإمكان في الأنشطة اليومية والتحرك كل ساعة على الأقل. وهذا مهم لأن النشاط البدني المعتدل -الموصى به- لا يعوض بالشكل الكافي الآثار الضارة لنمط الحياة المستقرة.

ولذلك يجب أن نتذكر أن القيام بأي نشاط بدني، أمر جيد، لأنه بشكل عام، عندما نتحدث عن النشاط البدني يفكر الناس مباشرة في الرياضة؛ لكن التنقل أو البستنة أو التسوق من الأشياء التي تساهم في النشاط البدني لأنها تؤدي إلى تحريك العضلات، ما يسمح بإنفاق الطاقة. وهذا له فائدتان: تجنب زيادة الوزن والسمنة؛ وبناء والحفاظ على كتلة العضلات. ثم يمكننا محاولة اللعب على صفات معينة مثل القدرة على التحمل (مثيرة للاهتمام على مستوى القلب) والقوة والمقاومة والقدرة على التوازن. أحيانًا يتم نسيان هذا الأخير ولكنه مهم جدًا لأننا نفقده مع تقدمنا ​​في العمر، ما يؤدي إلى تقييد الاستقلالية.

الخبراء يحذرون..منتجات التنظيف المنزلية قد تزيد من خطر الإصابة بأربعة أنواع من السرطان

يجب أن يكون النشاط البدني “جزءًا من سلة الرعاية المقدمة للمريض في أثناء وبعد”

الموقع: بشكل ملموس، ما هو الموصى به؟

الطبيب: يوصى بالمشي لمدة 30 دقيقة على الأقل في اليوم، 5 مرات في الأسبوع، ومن الأفضل المشي بشكل سريع، ولكن عليك القيام بذلك على وتيرتك الخاصة. يمكننا أيضًا توزيع فترات المشي على مدار اليوم إذا كان من الصعب العثور على وقت فراغ مطوّل. ومن ثم يمكن إضافة النشاط الرياضي.

النشاط البدني مهم لمرضى السرطان
النشاط البدني مهم لمرضى السرطان

أما بالنسبة للسرطان، فيجب أن يتم هذا النشاط بوصفة طبية لأنه يجب على الطبيب التحقق من عدم وجود موانع. واعتمادًا على الموافقة الممنوحة، من الضروري التحرك نحو هذا النوع أو ذاك من الرياضة. يمكن أن يكون الكاراتيه بإيقاعات لطيفة بدون ملامسة والمبارزة التي تسمح بتقوية عضلات الذراعين والساقين، بالإضافة إلى الرغبي، لكن، بشرط يجب ألا يكون هناك خطر على صحة المريض، ولا ننسى أهمية رياضة التجديف والسباحة والمشي لمسافات طويلة. ثم يجب أن تكون متيقظًا لأنه يمكن أن يتعرّض لخطر تمزق العضلات ومشاكل في القلب، وما إلى ذلك.

أخيرًا، هناك أشياء معينة يجب مراعاتها، مثل مناطق الضعف أو الهشاشة بسبب التدخل الطبي. على سبيل المثال، في حالة سرطان الثدي، قد تكون إحدى الذراعين أكثر هشاشة من الأخرى. لذلك من الضروري الانتباه إليها والقيام بتمارين تدريجية.

دراسة: الطماطم والباذنجان والبطاطس.. علاجات ضد السرطان!

الموقع: هل تقدم العديد من المستشفيات أيضًا “العلاج الرياضي” للأشخاص المصابين بالسرطان؟

الطبيب: نحاول تطوير ذلك، لأن النشاط البدني المتكيف يدمج رعاية داعمة معترفاً بها، وبالتالي يجب أن يكون جزءًا من سلة الرعاية المقدمة للمريض في أثناء السرطان وبعده. ولهذا، من المهم حقًا أن يقترح عليك الطبيب ذلك! وإذا لم يتم ذلك، يمكنك الاتصال بالرابطة الوطنية للسرطان لإعدادها.

لا تتوقف عن الأنشطة البدنية لأنها تطيل متوسط ​​العمر المتوقع
لا تتوقف عن الأنشطة البدنية لأنها تطيل متوسط ​​العمر المتوقع

الموقع: وبعد الإصابة بالسرطان، كيف يمكن للرياضة أن تساعد الشخص على التعافي؟

الطبيب: بمجرد أن يتحسن الشخص، لا تتوقف عن الأنشطة البدنية لأنها تطيل متوسط ​​العمر المتوقع، فضلاً عن أنك ستكون بصحة جيدة وتقلل من خطر الإصابة بالمرض مرة أخرى. إذ إن الخروج مع الأصدقاء والذهاب للرقص، وزيارة المتاحف والسفر، وما إلى ذلك، كلها فرص للتحرك بنشاط!

دراسة تكشف..هؤلاء هم أكثر الأشخاص عرضة للإصابة بالسرطان

قد يعجبك أيضاً

أضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.