الجمعة, يناير 27, 2023
الرئيسيةالهدهدأمريكا تكذب السعودية والإمارات بشأن صفقة تبادل السجناء مع روسيا

أمريكا تكذب السعودية والإمارات بشأن صفقة تبادل السجناء مع روسيا

أفرجت أمريكا بموجبها عن الروسي فيكتور بوت الذي يوصف بأنه أخطر الرجال على الأرض

- Advertisement -

وطن- أفرجت الولايات المتحدة عن فيكتور بوت، تاجر الأسلحة المدان الملقب بـ “تاجر الموت”، في صفقة تبادل سجناء أفرج بموجبها أيضا عن نجمة كرة السلة النسائية “بريتني غرينر“، التي كانت مسجونة في روسيا منذ فبراير الماضي.

صفقة تبادل السجناء بين روسيا وأمريكا

وقال مصدر إماراتي لشبكة “سي إن إن” الأمريكية، إن صفقة تبادل السجناء بين واشنطن وموسكو التي تمت بوساطة إماراتية وسعودية مشتركة، واشتملت على الإفراج عن “غرينر”، مقابل تاجر الأسلحة الروسي فيكتور بوت تمت في مطار “البطين” في أبو ظبي.

وأضاف المصدر أن القرار نوقش عندما التقى رئيس الإمارات الشيخ محمد بن زايد، في موسكو، بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، كما تحدثا أيضا عن تلك الصفقة، وقضايا أخرى في مكالمة هاتفية بينهما، الأربعاء الماضي.

وأعلنت الإمارات والسعودية عن “نجاح الوساطة” التي قادها الشيخ محمد بن زايد، ومحمد بن سلمان ولي العهد السعودي، لتبادل مسجونين اثنين بين الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا.

وقالت وزارة الخارجية الإماراتية في بيان لها، إن وساطة “إماراتية سعودية” مشتركة، قادها محمد بن زايد ومحمد بن سلمان، أسفرت عن تبادل مسجونين اثنين بين الولايات المتحدة وروسيا.

كما ذكرت قناة “العربية” السعودية أن تبادل السجناء بين أمريكا وروسيا، تم بوساطة “سعودية إماراتية” مشتركة.

البيت الأبيض يحرج ابن زايد وابن سلمان

- Advertisement -

ولكن في إحراج ـ يبدو متعمدا ـ عقب إصدار السعودية والإمارات هذا البيان عن وساطتهم، أصدر البيت الأبيض تصريحات لاحقة، أكد فيها أن المفاوضات مع روسيا بشان تبادل السجناء كانت “مباشرة ولا دور لأطراف ثالثة فيها.”

بيان البيت الأبيض وفي ذات السياق قدم “الشكر لحكومات أجنبية ـ لم يسمها ـ انخرطت معنا بشكل بناء وعملت على تحسين ظروف احتجاز برتني غاينر وساعدت الجهود الحكومية الأمريكية للوصول إلى ما توصلت إليه.”

وفي الوقت ذاته أكدت المتحدثة باسم البيت الأبيض، أن المفاوضات كانت مباشرة بين الولايات المتحدة وروسيا ولا وساطة للسعودية والإمارات.

وأوضحت متحدثة البيت ألبيض في حديثها للصحفيين أن “دور الإمارات اقتصر على تسهيل التبادل على أراضيها فقط.”

بايدن يعلن تحرير بريتني غرينر

وكان الرئيس الأمريكي جو بايدن، أعلن مساء اليوم، الخميس، إطلاق سراح لاعبة كرة السلة الأمريكية “بريتني غرينر” المحتجزة بروسيا في صفقة تبادل أسرى.

وقال الرئيس الأمريكي: تحدثت مع اللاعبة “بريتني غرينر” منذ قليل وهي بأمان وعلى متن الطائرة في طريقها إلى بيتها، ومن المقرر أن يلقي الرئيس الأمريكي جو بايدن كلمة له عقب الإعلان عن صفقة تبادل سجناء مع روسيا.

وتكهنت وسائل الإعلام الرسمية الروسية على مدى أشهر بأن “غرينر” التي حُكم عليها بالسجن 9 سنوات بتهمة امتلاك عبوات زيت القنب، يمكن استبدالها بتاجر الأسلحة الروسي بوت، الذي سعى الكرملين إلى إطلاق سراحه منذ فترة طويلة.

وقال موقع “سي بي إس نيوز” إن تقارير سابقة ركزت على مقايضة محتملة لكل من “غرينر” والمحارب المخضرم في مشاة البحرية الأمريكية بول ويلان ، الذي حُكم عليه بالسجن 16 عامًا في سجن روسي بتهمة التجسس، ورفضت الحكومة الأمريكية ذلك باعتبارها أخباراً كاذبة. لكن الصفقة النهائية كانت فقط لغرينر.

تبادل أسرى

وفي 27 يوليو / تموز ، قدم وزير الخارجية أنطوني بلينكين لمحة عامة عن الجهود المبذولة لإعادة “غرينر وويلان” إلى الوطن ، قائلاً إن الولايات المتحدة قدمت “اقتراحًا جوهريًا” إلى روسيا.

وبعد أسبوع قال المسؤولون الروس إنهم “مستعدون لمناقشة تبادل الأسرى.

وأضاف المصدر أن مسؤولي إدارة بايدن لم يردوا على تقارير وسائل الإعلام الأمريكية في الوقت الذي كان فيه العرض المطروح على الطاولة يتضمن تبادل سجناء محتمل لبوت.

تاجر أسلحة دولي.. فيكتور بوت أحد أخطر الرجال على وجه الأرض

ويوم الأحد الماضي، قال بلينكين لمارغريت برينان من شبكة “سي بي إس نيوز” في برنامج “واجه الأمة”، إن الولايات المتحدة شاركت بنشاط خلال هذه الأشهر العديدة في محاولة لدفع الأمور إلى الأمام بهذه القضية.

وكان “بوت” المترجم العسكري السوفياتي السابق الذي تحول إلى تاجر أسلحة دولي ، قد سُجن لأكثر من 10 سنوات بعد أن استدرج إلى تايلاند في عملية محكمة لإدارة مكافحة المخدرات امتدت إلى ثلاث قارات.

وقال الرئيس السابق للعمليات في إدارة مكافحة المخدرات الأمريكية “مايكل براون” لـبرنامج 60 دقيقة ” في عام 2010، إن “فيكتور بوت ، في نظري ، أحد أخطر الرجال على وجه الأرض”.

وتم تجنيد “بوت” وهو نجل كاتب حسابات وميكانيكي سيارات، في الجيش السوفيتي عندما كان في الثامنة عشر من عمره، بعد أن لعب كرة طائرة تنافسية عندما كان مراهقًا، وفقًا لملف تعريف نيويورك نُشر في عام 2012.

وخدم لمدة عامين في لواء مشاة في غرب أوكرانيا ، ثم تقدم للالتحاق بالمعهد العسكري للغات الأجنبية في موسكو حيث درس اللغة البرتغالية.

في عام 1995 ، عندما كان يبلغ من العمر 28 عامًا ، بدأ يقضي بعض الوقت في حظائر الشحن في مطار الشارقة الدولي في الإمارات العربية المتحدة.

تأجيج الحروب الأهلية

وفي السنوات التي تلت ذلك ، ساعد بوت على تأجيج الحروب الأهلية في جميع أنحاء العالم من خلال توفير أسلحة أكثر تطورًا ، وأحيانًا إلى كلا طرفي الصراعات الدموية.

وقال بوت لصحيفة “نيويوركر”: “إذا لم أفعل ذلك ، فإن شخصًا آخر سيفعل”، وفي الولايات المتحدة ، كشف مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع لوزارة الخزانة الأمريكية، عن عقوبات ضد بوت جمدت أصول وشركات تابعة له، ومنعت أي معاملات من خلال البنوك الأمريكية.

لكن شركات الواجهة أخفت أعماله لدرجة أن الحكومة الأمريكية تعاقدت عن غير قصد مع اثنتين من شركاته لتوصيل الإمدادات إلى القوات الأمريكية في العراق.

فيكتور بوت.. من هو “تاجر الموت” الروسي الذي عرضت واشنطن مبادلته بمسجونين أمريكيين

وتابع تقرير الصحيفة أنه بحلول عام 2007 ، وضعت إدارة مكافحة المخدرات خطة لإغراء بوت بالخروج من روسيا بصفقة أسلحة يصعب رفضها. استأجرت الوكالة وكيلًا بشأن صفقة تجارية كبيرة لشركة فارك.

وسافر مساعد بوت ، أندرو سموليان ، إلى موسكو لعرض الصفقة على بوت. حيث التقى سموليان مع العملاء السريين بعد أسبوعين في كوبنهاغن ، وأخبرهم أن شريكه في العمل أحب الصفقة.

وبعد أسابيع ، كان بوت في طريقه إلى تايلاند ، معتقدًا أنه سيلتقي بمسؤولي “فارك” لمناقشة شحن ما وصفه المدعون بأنه “ترسانة أسلحة عسكرية” لمهاجمة طائرات هليكوبتر أمريكية في كولومبيا.

حكم على بوت بالسجن 25 عاما

وتم تسليم بوت إلى الولايات المتحدة في عام 2010 بعد عامين من الإجراءات القانونية وأدين بتهم الإرهاب.

وبعد عام حكم على بوت بالسجن 25 عاما، ويبلغ الآن من العمر 55 عامًا ، ولم يكن من المقرر إطلاق سراحه حتى أغسطس 2029 ، وفقًا لموقع المكتب الفيدرالي للسجون.

وقال بوت لصحيفة “نيويوركر” قبل النطق بالحكم: “سيحاولون حبسي مدى الحياة لكنني سأعود إلى روسيا.. لا أعرف متى لكني ما زلت شابًاً”.

باسل النجار
باسل النجار
كاتب ومحرر صحفي مصري ـ مختص بالشأن السياسي ـ يقيم في تركيا، درس في أكاديمية (أخبار اليوم) قسم الصحافة والإعلام، حاصل على ماجستير في الصحافة الإلكترونية من كلية الإعلام جامعة القاهرة، تلقى عدة دورات تدريبية بالصحافة الاستقصائية، التحق بفريق (وطن) منذ العام 2017، وعمل سابقا لدى العديد من المواقع الإخبارية المصرية والعربية، مختص بصحافة السوشيال ميديا ومواقع التواصل وقياس ردود الأفعال العربية والعالمية بشأن الأحداث الهامة من خلالها. مشرف على تنظيم عدة ورش تدريبية للصحفيين المبتدئين وحديثي التخرج لإكسابهم المهارات اللازمة للعمل بمجال الصحافة والإعلام،وتوفير المعرفة والمهارات اللازمة للمشاركين وتدريبهم على كيفية اعداد التقارير الصحفية، وأيضا تصوير التقارير الإخبارية وإعداد محتوى البرامج التلفزيونية.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

spot_img

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث