الجمعة, يناير 27, 2023
الرئيسيةالهدهدلبنانية توثق أمطار جدة بعدستها وتسخر من المسؤولين.. وسعوديون يسبونها (شاهد)

لبنانية توثق أمطار جدة بعدستها وتسخر من المسؤولين.. وسعوديون يسبونها (شاهد)

أمطار جدة تحولت إلى فيضانات وأحدثت أضرارا بالغة

- Advertisement -

وطن– انتشر مقطع فيديو، لفتاة لبنانية توثّق مشاهد من غرق محافظة جدة السعودية، بالسيول التي تعرضت لها المملكة مؤخراً.

ووثّقت الفتاة لحظات تجوّلها في محافظة جدة، التي وصفتها بأنها تشبه مدينة بيروت، التي تشهد وضعاً مماثلاً لمجرد هطول الأمطار.

وقالت ساخرةً من المسؤولين السعوديين: “شكل الناس اللي بتستعد للأمطار هنا (في السعودية) لبنانيين”.

وأضافت أن هناك تجمعاً لمياه الأمطار، وصفته بـ”النهر”، لا يمكنه عبوره وتضطر للعودة.

كما التقطت بعدستها، مروراً صعباً لعدد من السيارات في مياه الأمطار.

تفاعل واسع وهجوم على اللبنانية

- Advertisement -

أثار هذا الفيديو تفاعلاً واسعاً بين النشطاء على موقع تويتر، وتسبّب في الهجوم بشكل كبير على المسؤولين السعوديين.

فقال أحد المغردين: “مياة تسبب كارثه ثروة مهدرة في بلد جاف ماذا لو سوو علي الجبال مايشبه السدود لتقليل سرعة جريانها وتحويل اغلبها لخزانات للمياةمنها تقليلزسرعة النزول ومنها حفظ نعمة مياة المطر والسماح لنزول لكميه منه لتنظيف الشوارع لكشف عيوب الطرق والبيوت ولتصل للبحر بالطين يمثل غذاء للاحياء البحرية”.

وكتب مغرد: “اضحوكة ايش مطرنا بفضل الله هذي مضغوطة فرحانه انه فيه مشكلة بالسعودية لأنها متعقدة من تفوقنا وفضل الله علينا هذي بلدها لبنان والعاصمة بيروت زبالة مو عارفين يصرفوها وفوق الزباله لاهكرب ولا موية بدري عليهم دول العالم العاشر”.

لكن في الوقت نفسه، تعرّضت الفتاة لهجوم من قبل نشطاء سعوديين، تجاهلوا غرق جدة في الأمطار وصبّوا جامّ غضبهم على الفتاة اللبنانية.

ووجّه ناشط سباباً لهذه الفتاة اللبنانية: “وسـ… لو ماعجبك انقلعي بلدك فاهمه او لا”.

وكتب آخر: “قبل ما ارد عليك ترى اللبنانية تستهزء في اللبنانيين وفسادهم.. كمية الامطار كانت فوق انه يستوعبها اي تصريف وتحصل في العالم اجمع جدة قصتها من عقود والامور جالسه تتعالج ومع ولي العهد واثقين بان ينقطع دابر الفساد وواثقين من جودة مشاريعنا باذن الله”.

أمطار عنيفة في جدة

وتعرّضت محافظة جدة لسيول ضخمة عجزت السلطات عن التعامل معها بشكل كبير، كما أظهرت العديد من اللقطات.

وأدت الأمطار الغزيرة في جدة، الخميس، إلى وفاة شخصين، وتعليق الدراسة، وتأخير رحلات جوية، وإغلاق الطريق المؤدية إلى مكة لساعات.

السعودية تحصر أضرارَ أمطار الخميس

وقالت وسائل إعلام محلية، إنّ لجان حصر الأضرار في جدة، باشرت مهامها ميدانيّاً بالتواجد في الأحياء المتضررة من السيول.

وشكّلت السلطات عدة لجان تعمل بشكل إلكتروني مشابه للنظام المستخدم في التعداد العام للسكان، لحصر بيانات المتضررين، وفق صحيفة “سبق“.

وبحسب المصدر نفسه، بدأ القائمون على هذه اللجان بالتواجد الميداني لجمع بيانات المتضررين من المواطنين والمقيمين في الأحياء المتضررة جنوب المحافظة، بسبب الأمطار الغزيرة التي هطلت صباح الخميس الماضي، واستمرت لنحو 8 ساعات.

وكانت أمانة جدة، قد أكدت في وقت سابق، أن كل المشروعات المتعلّقة بتصريف مياه الأمطار ستخضع للتقييم.

ونشرت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية، تقريراً تحت عنوان “الفيضانات تقتل شخصين في السعودية وتثيرا غضباً عاماً نادراً”، قائلةً إن جدة شهدت أكثر من 7 بوصات من الأمطار خلال 6 ساعات، يومَ الخميس الماضي.

وقارنت الصحيفة بين هذه الفيضانات، وبين ما شهدته المدينة في عام 2009، التي ألقي فيها باللوم على الفساد في البلديات.

وأشارت “وول ستريت جورنال” إلى إطلاق ولي العهد الأمير “محمد بن سلمان” في 2017 حملة لمكافحة الفساد، تمّ فيها إلقاء القبض على أشخاص، بسبب سوء تخصيص الأموال العامة، وهو ما كان السبب وراء فشل نظام الصرف الصحي في جدة، لكنّ السكان يقولون: إنهم “لم يشهدوا تحسّناً في الخدمات المحلية”.

موجة جديدة من سوء الطقس

وأثيرت مخاوف سعودية، من إمكانية تَكرار سيناريو جدة في مناطق أخرى بالمملكة.

وأوصت المديرية العامة للدفاع المدني السعودية الجميع بتوخِّي الحيطة والحذر لاحتمالية هطول أمطار رعدية على أجزاء من مناطق المملكة، ابتداءً من اليوم حتى يوم الأربعاء.

وبناءً على تقرير مركز الأرصاد، ستتأثر مناطق مكة المكرمة والمدينة المنورة والحدود الشمالية وتبوك والجوف وحائل بأمطار متوسطة إلى غزيرة ورياح نشطة السرعة، قد تؤدي إلى جريان السيول.

كما ستتأثر المنطقة الشرقية والقصيم بأمطار متوسّطة في مجملها، كما لا يستبعد أن تتكون السحب الرعدية الممطرة المصحوبة برياح نشطة، خلال الفترة نفسها على أجزاء من مناطق مكة المكرمة والرياض وعسير وجازان والباحة.

في الوقت نفسه، أهابت المديرية العامة بالجميع توخِّي الحيطة والحذر من المخاطر المحتملة في مثل هذه الأجواء، والابتعاد عن أماكن تجمُّع السيول.

كما دعت للالتزام بتعليمات الدفاع المدني المعلنة عبر وسائل الإعلام المختلفة ومواقع التواصل الاجتماعي؛ حفاظاً على سلامتهم.

خالد السعدي
خالد السعدي
صحافي كويتي متخصص في الشؤون السياسية، يناقش القضايا العربية والإقليمية، حاصل على ماجستير في الإعلام من جامعة الكويت، وعمل في العديد من المنصات الإخبارية ووكالات الأنباء الدولية، وعمل منتجا لأفلام استقصائية لصالح جهات نشر عربية وإقليمية، وترأس تحرير عدة برامج تلفزيونية.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

spot_img

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث