الجمعة, يناير 27, 2023
الرئيسيةالهدهدفلسطيني يؤدب المراسل الإسرائيلي صاحب فضيحة الجنسية الإكوادورية (مواجهة ساخنة)

فلسطيني يؤدب المراسل الإسرائيلي صاحب فضيحة الجنسية الإكوادورية (مواجهة ساخنة)

حالة النفور من مراسلي الاحتلال تزداد

- Advertisement -

وطن- انتشر مقطع فيديو، يوثّق محادثةً ساخنة بين مشجع فلسطيني والمراسل الإسرائيلي راز شيكنيك، الذي كان قد مارس نوعاً من الاحتيال بوصف نفسه بأنه إكوادوري ليتمكّن من إجراء مقابلات مع الجمهور.

وسأل المشجع الفلسطيني المراسلَ: “من أين أنت؟”، فأجاب: “إسرائيل”، فعاد الفلسطيني: “بالأمس كنت من الإكوادور.. اليوم أصبحت من إسرائيل”.

وواصل الفلسطيني بالسؤال: “هل تعتقد أن هناك شيئاً يدعى إسرائيل”، فأجاب المراسل “نعم”، فقال له المشجع: “لا أحد يرغب في إجراء مقابلة معك”.

سأل المراسل: “هل لديك منتخب وطني”، فأجاب المشجع: “لدينا أرض اسمها فلسطين.. أنت غير مرحب بك هنا”.

وأشار المشجع أيضاً إلى أنّ الجمهور لا يرغب في التصوير مع الإعلام العبري، لأنّ الجميع يكره إسرائيل، وطالبه وزملاءه بمغادرة قطر.

صحفي إسرائيلي حاول خداع المشجعين العرب في قطر بحيلة ماكرة فتم كشفه (شاهد)

وكان مقطع فيديو، قد وثّق خداع صحفي إسرائيلي ادّعى أنه إكوادوري، بعد رفض الجماهير العربية الحديث معه أو المشاركة في لقاءاته الصحفية، وهذا المراسل هو نفسه الذي أجرى المواجهة مع المشجع الفلسطيني.

- Advertisement -

والمراسل ادّعى أنه من الإكوادور، حيث كشف أحد المشجعين هويته على الفور، وصرخ أمامه: “فلسطين حرة”.

وبيّن الفيديو صورَ الصحفي على العديد من التقارير الصحفية المصورة، التي نشرتها الصحيفة على موقعها منذ أيام، إذ إن حسابه الموثق في “تويتر”، أظهر أنه يعمل في القناة 103 الإسرائيلية أيضاً.

غضب إسرائيلي من النفور العربي

وهناك حالة من النفور من قبل العرب وبعض الأجانب، ضد الإسرائيليين في مونديال قطر، لا سيما رفض المشجعين إجراء مقابلات تلفزيونية مع مراسلي إعلام دولة الاحتلال.

وعمّت حالة من الغضب والاستياء في الداخل الإسرائيلي وصلت إلى حدّ مطالباتٍ على المستوى السياسي بالتحرّك ضد قطر، تجاه ما تعرّض له المراسلون الإسرائيليون.

واعترفت وسائل إعلام عبرية، بأنّ المشجعين العرب في مونديال قطر، يبتعدون عن الإعلام الإسرائيلي، ويرفضون التطبيع مع الاحتلال.

مراسل إسرائيلي يُجن جنونه بما فعله العرب من أجل فلسطين في المونديال (فيديو)

وقالت عدة قنوات إسرائيلية لوكالة “رويترز”: إنّ “من طُلب منهم إجراء مقابلات أداروا ظهورهم، أو رفضوا، أو صرخوا فلسطين، ولفّوا الأعلام على أكتافهم”.

وأضافت هذه القنوات كذلك، أنّ المشجعين يتجنبون المراسلين من إسرائيل، في خطوةٍ يمكن أن توضّح التحديات الكامنة في وجهٍ جعل العلاقات دافئةً بين الخليج وتل أبيب.

وأعرب المسؤولون الإسرائيليون عن أملهم في أن تؤديَ اتفاقيات أبراهام، التي توسّطت فيها الولايات المتحدة مع الإمارات في عام 2020، وبعد ذلك مع السودان والمغرب، إلى مزيدٍ من التطبيع، بما في ذلك مع المملكة العربية السعودية، لكن أحلامها ذهبت سدًى.

خالد السعدي
خالد السعدي
صحافي كويتي متخصص في الشؤون السياسية، يناقش القضايا العربية والإقليمية، حاصل على ماجستير في الإعلام من جامعة الكويت، وعمل في العديد من المنصات الإخبارية ووكالات الأنباء الدولية، وعمل منتجا لأفلام استقصائية لصالح جهات نشر عربية وإقليمية، وترأس تحرير عدة برامج تلفزيونية.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

spot_img

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث