السبت, أكتوبر 1, 2022
الرئيسيةالهدهدهل تنجح الجزائر في رأب الصدع الفلسطيني؟

هل تنجح الجزائر في رأب الصدع الفلسطيني؟

فتح وحماس في الجزائر قريباً

- Advertisement -

وطن- تستعد الجزائر في إطار تكثيف جهودها الدبلوماسبة، لبدء جولةً جديدةً من الحوار مع الفصائل الفلسطينية، خلال الأيام المقبلة.

وسوف تبدأ هذه المرحلة الجديدة، بلقاء مع وفد رفيع من حركة ” فتح“، بقيادة محمود العالول، يستعد للوصول إلى العاصمة الجزائرية، ويسبقه وفود من حركة ” حماس” وباقي الفصائل الأخرى.

الجزائر تجمع فتح وحماس

- Advertisement -

حيث صرّح منير الجاغوب، مسؤول العلاقات العامة في مفوضية حركة فتح، بأنّ وفداً من الحركة سينطلق إلى الجزائر، يضم نائب رئيس الحركة محمود العالول رئيساً، إضافة لعزام الأحمد عضو اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير والمركزية لحركة فتح، وروحي فتوح رئيس المجلس الوطني وعضو اللجنة المركزية.

إلى ذلك، فقد أعلن مدير العلاقات العامة في مفوضية التعبئة والتنظيم بحركة “فتح” الفلسطينية منير الجاغوب، عن زيارة مرتقبة يقوم بها وفد قيادي بارز من الحركة إلى الجزائر.

وقد أشار الجاغوب عبر صفحته الرسمية على موقع ” فيسبوك“، إلى أنّ الزيارة ستكون برئاسة نائب رئيس الحركة محمود العالول، وكلاً من عضو اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير والمركزية لحركة “فتح” عزام الأحمد، ورئيس المجلس الوطني عضو اللجنة المركزية لحركة “فتح” روحي فتوح.

الجزائر تجمع الفصائل الفلسطينية.. محلل لـ”وطن”: الانقسام متضخم والمشكلة في المتحاورين

- Advertisement -

ولم يذكر الجاغوب سبب زيارة الوفد إلى الجزائر، ولا الملفات التي سيبحثها.

من جهة أخرى، أكد مصدر قيادي في حركة المقاومة الإسلامية “حماس”، وفق ما ذكرت “صحيفة الشرق الاوسط“، أنّ هناك توجّها من الحكومة الجزائرية لجمع الفصائل الفلسطينية عامة، وحركتي “حماس” و”فتح” بشكل خاص.

وذلك من أجل “بحث ملف المصالحة والعراقيل التي ما زالت تحول دون إنجازه، ليكون ذلك قبل انعقاد القمة العربية المرتقبة مطلع شهر نوفمبر المقبل”.

الجزائر-تستأنف-جهودها-في-المصالحة-الفلسطينية

وقد أكد ذات المصدر، بأنّ “حركة حماس كانت قد سلمت السلطات الجزائرية ورقة شاملة حول رؤيتها للمصالحة الوطنية الفلسطينية، وأكّدت أنّ العقبة الرئيسية موجودة لدى حركة فتح والرئيس محمود عباس شخصياً الذي لا يرغب في المصالحة، وليست لديه أي نوايا تشاركية”.

وعن آفاق هذه الجولة من المحادثات بين مختلف الفصائل الفلسطينية، قال ذات المصدر للصحيفة، إنه لن يكون هناك تغييرات كبيرة على أرض الواقع.

مُعلّلا ذلك بـ “عمق الخلافات القائمة بين حركتي “حماس” و”فتح”، ولأن “ملف المصالحة بيد القاهرة أولاً” على حد قولِه.

الجزائر تستدرك تخلفها الدبلوماسي في السنوات الأخيرة

ويشار إلى أن الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، قد تحدث في، أغسطس الماضي، عن تنظيم بلاده لاجتماع للفصائل الفلسطينية قبل انعقاد القمة العربية المقرّرة في مطلع شهر نوفمبر المقبل.

يأتي ذلك بعد زيارة رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية “حماس”، إسماعيل هنية، إلى الجزائر في شهر جويلية الماضي، بدعوة من الرئيس عبد المجيد تبون.

وقد كان الهدف من تلك الزيارة؛ هو المشاركة في الذكرى الستين للاستقلال عن الاستعمار الفرنسي.

تقوم الجزائر، من خلال هذه التحركات السياسية النشيطة، بمحاولة إحياء بعدها وحضورها الدبلوماسي في المنطقة العربية، وذلك بعد سنوات من تخلّفها في هذا المجال، خاصة مع ما وصلت إليه الدبلوماسية المغربية من نجاحات على المستوى الأفريقي، ولكن أيضاً الدولي.

شاهد رد فعل الرئيس الجزائري تجاه إطلاق اسم “الجزائر” على أحد شوارع رام الله

فهمي الورغمي
فهمي الورغمي
فهمي الورغمي مُحرر صحفي تونسي ومساهم في مجال الترجمة. ترجمتُ العديد من الدراسات- منشورة مع مراكز بحثية عربية- من الانجليزية إلى العربية حول الشعبوية السياسية في العالم العربي، والانتقال السياسي داخل الأنظمة العربية مابعد ثورات 2011. مُهتم بقضايا الهجرة وتطوراتها؛ وقد صُغت ورقة سياسات حول الهجرة و آفاقها من تونس نحو أوروبا. متابع للأخبار السياسية العربية والتونسية خاصة. شغوف بالصحافة والعمل التحريري الصحفي. مُتحصل على شهادة في صحافة المُواطن من المعهد العربي لحقوق الإنسان. خضت مع صحيفة الإستقلال تجربة صحفية طيلة عامين (منذ جويلية 2020) اشتغلت خلالها مُحررا صحفيا للمقالات والتقارير السياسية حول منطقة المغرب العربي.
اقرأ أيضاً

1 تعليق

  1. ماتروج له الجزائر وما تحاول ان تصل اليه هو محاولة المساس بمصداقية المغرب .. فتحاول ان تركب على الاحداث .. وهي تعلم انها تنقصها الديبلوماسية والحنكة السياسة .. واقول للفلسطينيين لا تعولوا ولا تنساقوا وراء من يتاجرون بالسراب والاحلام والاوهام ..ماذا تنتظرون من يريد خلق دويلة على تراب جار سانده في كفاحه ضد الاستعمار واوى قياداته .. وكان قاعدة خلفية من اجل تحريره .. ولكنها فرنسا انتقمت من المغرب ومساندته فاقتطعت اجزاء من ترابه وضمتها دون وجه حق الى مستعمرتها .. وفي الاخير يقولون بالحدود الموروثة عن الاستعمار.. جوعوا ابناء الشهداء وحفدتهم وينبطحون لقتلة اجدادهم .. ايها الفلسطينيون انكم تتعاملون مع خونة الثورة .. فخذوا خذركم قد يبيعونكم متى تأمرهم فرنسا .. او يسايرهم الاسرائليون في مشروعهم الذي لن يتحقق والذي يضر بجارهم .. لقد مارسوا لعبة صناعة اوراق الصغط الفاشلة .. ويحاولون الضغط على اسرائيل باستعمالكم كورقة حتى لا يكون هناك دعم لقضية الوحدة الترابية المغربية من طرف اسرائيل .. .. فمتى كانت القضية الفلسطينية من اولويات النظام العسكري .. وانما اولويته حصار جاره وتقسيم ترابه وخلق دويلة تابعة له .. وكما وظف البوليزاريو يريد ان يوظفكم لتحصدوا السراب .. ولكن الاحرار لا تنطلي عليهم حيل الماكرين .. ( ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين )

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث