الجمعة, أكتوبر 7, 2022
الرئيسيةالهدهدجواز السفر المغربي الجديد.. حقيقة صورة متداولة أثارت جدلاً بالمغرب

جواز السفر المغربي الجديد.. حقيقة صورة متداولة أثارت جدلاً بالمغرب

- Advertisement -

وطن– أثارت صورة متداوَلة لنسخة جديدة مزعومة من جواز السفر المغربي، جدلاً واسعاً بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي في المملكة المغربية.

ورغم عدم وجود أي تصريح رسمي من قبل المصالح المعنية في المملكة فيما بتعلق بتغيير جـواز السفر الحالي، إلا أن النسخة المزعومة -والتي اتضح أنه تمّ التلاعب فيها ببرامج الفوتشوب- لجـواز السفر المغربي لاقت تفاعلاً واستحساناً واسعاً عبر مختلِف منصات السوشيال ميديا في المغرب.

جـواز السفر المغربي الجديد

وتدوال الكثير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي في المملكة المغربية خلال الأيام الأخيرة، صوّرا لجواز السفر المغربي المزعوم.

- Advertisement -

ومما كان مُلاحَظاً في هذه النسخة الجديدة “المُعدّلة”، الغيابُ التامٌّ للغة الفرنسية على غلاف جـواز السفر المغربي، في ظل تواجد اللغة العربية واللغة الأمازيغية وكذلك الإنجليزية.

لكن ورغم أنّ الصورة التي وقعَ تداولها لجواز السفر المغربي الجديد، هي بحسب الصحفي المغربي “محمد واموسي“، غير حقيقية، إلا أنّها لاقت استحسان الكثيرين في المغرب.

- Advertisement -

حيث تأتي هذه الصور “المُعدّلة” لجواز السفر المغربي، بالتزامن مع أزمة فرنسية-مغربية قائمة منذ شهور، بسبب رفض فرنسا فتح تأشيرات الدخول للمغاربة.

وقد شمل هذا الرفض للتأشيرات، العديد من فئات المجتمع المغربي، من طلبة ودكاترة وكذلك أساتذة جامعيين ووجوه إعلامية.

تفاعل عبر السوشيال ميديا

صورة جواز السفر المغربي المفبركة، لاقت استحساناً واسعاً بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي، حيث غرّد صاحب حساب على منصة توتير باسم” المغربي العادل” عن حذف اللغة الفرنسية من جواز السفر المغربي، بقوله: “أحسن خبر سمعته اليوم.. وجب ترك الفرنسية فهي لغة محدودة ولا تصلح لشيء بالعكس، فهي تعتبر عائقاً للتكنولوجيا بصفة عامة”.

“باي باي الفرنسية” كان تعليقُ ” محسن إمغران”، عبر حسابه الخاص على موقع فيسبوك تعليقاً على الصور المتداوَلة لجواز السفر المغربي الجديد الذي اتضح أنّه صورة مفبركة.

فيما كتب حساب على موقع فيسبوك باسم ” سلام سلام”، معلّقاً على هذه الصور المتداوَلة بأن “فرنسا قد فقدت إحدى قلاعها”.

فهمي الورغمي
فهمي الورغمي
فهمي الورغمي مُحرر صحفي تونسي ومساهم في مجال الترجمة. ترجمتُ العديد من الدراسات- منشورة مع مراكز بحثية عربية- من الانجليزية إلى العربية حول الشعبوية السياسية في العالم العربي، والانتقال السياسي داخل الأنظمة العربية مابعد ثورات 2011. مُهتم بقضايا الهجرة وتطوراتها؛ وقد صُغت ورقة سياسات حول الهجرة و آفاقها من تونس نحو أوروبا. متابع للأخبار السياسية العربية والتونسية خاصة. شغوف بالصحافة والعمل التحريري الصحفي. مُتحصل على شهادة في صحافة المُواطن من المعهد العربي لحقوق الإنسان. خضت مع صحيفة الإستقلال تجربة صحفية طيلة عامين (منذ جويلية 2020) اشتغلت خلالها مُحررا صحفيا للمقالات والتقارير السياسية حول منطقة المغرب العربي.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث