الرئيسيةالهدهدسبب انتحار نينا باتشولكي المذيعة الأمريكية التي تعاطفت مع الثورة السورية

سبب انتحار نينا باتشولكي المذيعة الأمريكية التي تعاطفت مع الثورة السورية

- Advertisement -

وطن– عُثر على المذيعة الأمريكية “نينا باتشولكي” ميتةً في شقتها، جنوب شرق “واوساو” في الساعة 11 صباح يوم السبت الماضي، بعد أن اتّصل أحد أصدقائِها بالنجدة، وأخبرهم أنها كانت تهدّد بقتل نفسها.

وقالت شقيقتها “كايتلين باتشولكي” لصحيفة “تامبا باي تايمز“: إن نينا باتشولكي (27) عامًا ، توفيت فجأة يوم السبت.

وقالت “كايتلين” للموقع الإخباري: “في بعض الأحيان لا تعرف ما يمرّ به الناس، بغض النظر عن مدى اعتقادك أنك تعرف شخصًا ما”.

- Advertisement -

وتابعت شقيقتها: “تمكنت أختي من الوصول إلى كل الموارد التي يمكن أن تتخيلها. كانت محبوبة من قبل الجميع، كانت جيدة جدا في عملها”.

ونشأت نينا باتشولكي في تامبا، وكانت لاعبة كرة سلة نجمة في جامعة جنوب فلوريدا، قبل أن تنتقل إلى Wausau ويسكونسن، للعمل في البث في عام 2017.

وتأتي وفاة المذيعة الأمريكية قبل 6 أسابيع فقط من زواجها من خطيبها “كايل هاس”، وهو أب مطلّق لطفلين يكبرها بـ11 عاماً.

- Advertisement -

وكتب هاس في منشور مؤثر على فيسبوك: «أعلم أنها لم تعد تتألم وأنا ممتنة لذلك. نينا، أحبك أكثر مما يمكن أن تفهميه. كنتي أعز أصدقائي وعالمي كله. أنا آسف جدا لأنني لم أستطع إنقاذك».

عانت من الفقد قبل وفاتها

وقال موقع “getaboutcolumbia“، إن مذيعة الأخبار نينا باتشولكي كانت تعاني من ورم سرطاني في الجلد منذ العام 2011 حينما كانت في السنة الأولى من دراستها بجامعة فلوريدا.

وعاشت معاناة لسنوات بعد رحيل صديقها السابق “جوردان هاريس” بنوع نادر من سرطان الدماغ في عام 2016. وكتبت باتشولك مدوّنة بعنوان “الأطفال يصابون بالسرطان أيضًا”، تحدثت فيها عن صديقها وآمالها في تمويل أبحاث سرطان الطفولة.

الحياة يمكن أن تكون صعبة

وواصلت باتشولك جمع الأموال والتطوع في أبحاث السرطان، وفقًا لمقال نُشر في صحيفة “The Oracle” التي يديرها الطلاب في جامعة جنوب فلوريدا.

وفي حديث مع الصحيفة المذكورة بعد فترة وجيزة من فقدان صديقها، قالت باتشولك إنها تمكنت من الحفاظ على نظرتها الإيجابية من خلال تذكر هاريس.

وفي آخر مشاركة لها على Twitter غردت بتاريخ 18 أغسطس قائلة: “نحن لسنا إيجابيين لأن الحياة سهلة. نحن إيجابيون لأن الحياة يمكن أن تكون صعبة. امنح نفسك والآخرين نعمة. تحدث في الحياة وشجع الآخرين. ابحث عن الخير اليوم أعتقد أن الأفضل لم يأت بعد”.

نموذج إيجابي للكثيرين

وفي منشور تمّت مشاركته على Facebook، أشاد المذيع الصباحي في قناة WAOW News 9 بريندان ماكي، بمهنيتها وموهبتها وقدرتها على جعل الناس يبتسمون، وكتب: “لم أقابل أي شخص في حياتي كلها محبوب أكثر من هذه الفتاة”.

وأضاف أن شخصيتها كانت دافئة وابتسامتها سعيدة ومليئة بالحياة، وكانت بمثابة نموذج إيجابي للكثيرين.

وكشفت صديقة نينا المقربة، آلي بيتيرز، أن نينا كانت تعاني من “الاكتئاب الحاد”، بالرغم من سعادتها في مكان العمل ومع خطيبها.

وقالت بيترز لصحيفة “ديلي ميل”، إن صراعات نينا الداخلية مع صحتها العقلية، أصبحت أسوأ بشكل ملحوظ في الأشهر القليلة الماضية لكنها “لم تعتقد أبداً” أنها ستُقدم على الانتحار.

وأضافت: “بدت لي وكأنها مرت بالكثير وبدا أنها سعيدة في أغلب الأحيان”.

ولم تكشف السلطات حتى الآن الطريقة التي أقدمت بها نينا على الانتحار.

تضامنت مع الثورة السورية

وكانت المذيعة الراحلة قد أعلنت تضامنها مع الثورة السورية ومع معاناة السوريين وبخاصة الأطفال.

وقالت في إحدى نشراتها الإخبارية على قناة “سي ان ان”، إن الأطفال في أمريكا مع نهاية الصيف ومَن يبلغ الخامسة من عمره، يستمتعون بآخر أيام العطلة بحرية أو يلتحقون بالمدارس لأول مرة.

وأضافت أن هؤلاء الأطفال يتحدثون عن الأبطال الخارقين أو عن أماكن اللعب، لكن في أماكن أخرى يموتون، وبعضهم يحاول النجاة وآخرون بين هذا وذاك.

وعرضت المذيعة صورة الطفل عمران الذي شغل وسائل الإعلام العالمية حينها، وتوقفت المذيعة وتابعت بحشرجة وهي تتمالك نفسها من البكاء، أن عمران كان مع أمه وأبيه وأخيه وأخته ومنزلهم يقع في سوريا. وتمّ قصفه بقنبلة من طائرة، وتم إخراجه هو وعائلته أحياء مما تبقى من منزلهم بعد أن تم دفنهم في الركام.

خالد الأحمد
خالد الأحمد
- كاتب وصحفي مواليد مدينة حمص 1966، نشرت في العديد من المجلات والصحف العربية منذ عام ١٩٨٣ م , درست في المعهد العلمي الشرعي ثم في الثانوية الشرعية بحمص عملت مراسلاً لجريدة الإعتدال العربية التي تصدر في الولايات المتحدة الأمريكية - نيوجرسي و- جريدة الايام العربية - ولاية فلوريدا أعوام 1990- 2000 وجريدة الخليج الإمارات العربية المتحدة - الشارقة - جريدة الاتحاد -أبو ظبي - مجلة روتانا السعودية - مجلة أيام الأسرة ( السورية) وأغلب الصحف والمجلات السورية، وبعد الإنتقال إلى الاردن اتبعت دورتين صحفية واذاعية لشبكة الاعلام المجتمعي ودورة لمركز الدوحة لحرية الإعلام في عمان وأنجز عشرات التقارير الإذاعية في إذاعة البلد وموقع عمان نت. أعمل كمتعاون مع موقع (زمان الوصل) باسم "فارس الرفاعي" منذ العام 2013 لدي اهتمامات بالكتابة عن القضايا الاجتماعية والتراث والظواهر والموضوعات الفنية المتنوعة لي العديد من الكتب المطبوعة ومنها :(غواية الأسئلة – مواجهات في الفكر والحياة والإبداع) و" عادات ومعتقدات من محافظة حمص-عن الهيئة السورية للكتاب بدمشق 2011 و(صور من الحياة الاجتماعية عند البدو) عن دار الإرشاد للطباعة والنشر في حمص 2008 و(معالم وأعلام من حمص) عن دار طه للطباعة والنشر في حمص 2010 . - والعديد من الكتب المخطوطة ومنها: (أوابد وإبداعات حضارية من سورية) و(زمن الكتابة – زمن الإنصات - حوارات في الفكر والحياة والإبداع) –طُبع الكترونياً بموقع "إي كتاب" و(مهن وصناعات تراثية من حمص) و(غريب اليد والوجه واللسان – صور من التراث الشعبي في حمص) و(مشاهير علماء حمص في القرنين الثاني والثالث عشر الهجريين).
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث