الجمعة, سبتمبر 30, 2022
الرئيسيةالهدهداعتصام سلمي في سلطنة عمان.. هل يستجيب السلطان للسرحاني ورفاقه؟

اعتصام سلمي في سلطنة عمان.. هل يستجيب السلطان للسرحاني ورفاقه؟

- Advertisement -

وطن– أعلن رجل الأعمال العماني هاني السرحاني الذي راج اسمه مؤخراً بين العمانيين، عن دخوله في اعتصام سلميٍّ رفقة عدد من رواد العمل العمانيين ـ لن يتخطى عددهم 10 أشخاص ـ التزاماً بالقانون، وذلك للمطالبة بحقوقهم التي لم تستجب لها الحكومة العمانية رغم العديد من المناشدات السابقة.

هاني السرحاني يعلن الاعتصام في سلطنة عمان

واشتهر هاني السرحاني عبر مواقع التواصل في السلطنة، عقب إعلان اعتقاله من قبل السلطات أوائل أغسطس الجاري، بسبب مقطعٍ بثّه على قناته بيوتيوب انتقد فيه الوضع الاقتصادي للبلاد، قبل أن يطلق سراحه بعدها بيوم.

وظهر “السرحاني” في فيديو جديد عبر قناته بيوتيوب رصدته (وطن) رفقة رجلي أعمال من أصدقائه.

- Advertisement -

وقال: “بعد التوكل على الله والاستعانة به وسعياً سلمياً.. قررنا نحن المواطنين ورواد الأعمال العمانيين هاني بن علي بن أحمد السرحاني، ومحمود بن المر الغابشي، وسعود الكثيري، الاعتصام السلمي بأقل من 10 اشخاص”.

هاني السرحاني يستشهد بما قاله السلطان هيثم في خطاب رسمي.. لماذا؟

وأوضح أن ذلك يأتي “تطبيقاً للقانون الذي جرّم التجمهر لأكثر من 10 أشخاص، سعياً وتفادياً من المخالفة للقانون”.

- Advertisement -

وكشف هاني السرحاني أنّ سبب اعتصامهم هذا هو أملهم في تحسين مستوى الدخل لهم وللمواطنين، “وتنشيطاً للحركة التجارية والسياحية والاقتصادية الداخلية.. وتبسيط الإجراءات الحكومية وفتح وتسهيل الحركات السياحية والتجارية في البلاد”.

ويأتي هذا الاعتصام أيضاً ـ بحسب بيان السرحاني ـ تعبيراً عن الرأي السلمي في المطالبة بتفعيل دور الرقابة ومحاسبة المقصرين في مهامهم، ومحاربة الفساد وكل من يتعمد إلحاق الضرر بالوطن والمواطنين.

وعن مطالبهم أيضاً ناشد المعتصمون في السلطنة بالتوظيف للشباب الباحثين عن عمل ومنحهم سبل القيادة والعيش الكريم، ودعم المتقاعدين واحتواء المسرحين من العمل.

بالإضافة إلى زيادة رواتب المنتفعين من الضمان الاجتماعي والموظفين الحكوميين، وحماية المعسرين من الحبس الإكراهي وتحسين معيشة محدودي الدخل، والترخيض لجمعية الغارمين بصفة عاجلة.

مطالب المعتصمين في السلطنة

كما طالب هاني السرحاني ورفاقه بتفعيل دور التقنية الإلكترونية الذكية لقطاع الخدمات العامة الحكومية، والعمل على الإصلاح الشامل والعام لما فيه صالح البلاد والعباد، حسب قوله.

كذلك جاء ضمن مطالب المعتصمين في سلطنة عمان، تسديد ديون كل من تسببت إدارة الجائحة بغلق نشاطه وتجارته وقطع رزقه وإثقاله بالديون، التي تراكمت عليه “بسبب وقف نشاطه التجاري وقطع رزقه دون مراعاة لخسائره”.

وتابع هاني السرحاني في مطالبه: “والإعفاء عن الهاربين المعسرين خارج البلاد، بسبب الأحكام الصادرة عليهم وتسهيل عودتهم للبلاد، بضمان عدم الزجّ بهم في السجون وإيجاد الحلول لهم”.

موضحاً أن هذا الاعتصام يأتي بعد أن “طالبنا بالمناشدات والمخاطبات والتوسل والرجاء ولم ينصت لنا ولم توفر الحلول من الجهات المعنية، وحدث تجاهل صارخ لمطالبنا المشروعة والقانونية في العيش الكريم الآمن لكل أبناء الوطن، وفق ما قرره النظام الأساسي ودستور هذه البلاد”.

وقال: إنه هو والمعتصمون يهدفون إلى “تطبيق القاعدة العامة بأن من ألزم نفسه شيء فعليه أن يلزم به.. وحيث إن هذه المطالبات هي التي ألزمت بها الحكومة نفسها بها ولم تطبقها. فإننا وبكل أسف وعدم رغبة نلتمس التصفية لكل ما نملك من أموال ومنقولات وأصول تجارية”.

وكشف هاني السرحاني عن سبب ذلك:”لسداد كل ديوننا وإعلان إعسارنا بعد ذلك وإذا لم تُوفَ الحقوق لأربابها فنرجوا أن يسمح لنا بالخروج من وطننا الغالي للبحث عن عيش كريم”.

واستطرد: “وإذ نكرر مناشدتنا لمولانا المعظم أن يوجه الجهات المعنية لحمايتنا من أي إساءة في استعمال للسلطة أو التعرض لحرياتنا بالاعتقال أو مصادرة حقنا في الحرية التي كفلها لنا القانون بالتعبير عن الرأي بالطرق التي شرعها القانون العماني والمشرع بكل احترام دون التطاول منا على النظام أو الحكومة أو القائمين على إدارة البلاد”.

رسالة للسلطان هيثم بن طارق

مضيفاً “وعلى رأسهم مولانا حفظه الله والذي نعلن له ولاءنا الكامل ووطنيتنا المطلقة التي لا تقبل بأي تأويل أو تفسير يخرج عن هذا السياق.. وذلك كوننا على يقين بأن صوتنا ومناشدتنا المتكررة لم تصل لمقامه السامي”، حسب نص حديثه.

واختتم هاني السرحاني بيانه بالإشارة إلى أنه سيقوم ببث فاعليات الاعتصام على قناته الخاصة بموقع “يوتيوب” بشكل مباشر، داعياً العمانيين إلى دعمه.

جدير بالذكر أن العديد من العمانيين أصحاب الحرف والأنشطة الصغيرة، كانوا قد تعرضوا لأضرار كبيرة وخسائر فادحة جراء أزمة كورونا التي أثّرت على السلطنة والعالم كله وشلّت حركة التجارة.

كما يُشار إلى أن السلطان هيثم بن طارق، أصدر قبل يومين مرسوماً سلطانياً وجّه فيه بسداد ديون عدد كبير جداً من الغارمين في السلطنة، وإسقاط أوامر الحبس الصادرة ضدهم.

باسل النجار
باسل النجار
كاتب ومحرر صحفي مصري ـ مختص بالشأن السياسي ـ يقيم في تركيا، درس في أكاديمية (أخبار اليوم) قسم الصحافة والإعلام، حاصل على ماجستير في الصحافة الإلكترونية من كلية الإعلام جامعة القاهرة، تلقى عدة دورات تدريبية بالصحافة الاستقصائية، التحق بفريق (وطن) منذ العام 2017، وعمل سابقا لدى العديد من المواقع الإخبارية المصرية والعربية، مختص بصحافة السوشيال ميديا ومواقع التواصل وقياس ردود الأفعال العربية والعالمية بشأن الأحداث الهامة من خلالها. مشرف على تنظيم عدة ورش تدريبية للصحفيين المبتدئين وحديثي التخرج لإكسابهم المهارات اللازمة للعمل بمجال الصحافة والإعلام،وتوفير المعرفة والمهارات اللازمة للمشاركين وتدريبهم على كيفية اعداد التقارير الصحفية، وأيضا تصوير التقارير الإخبارية وإعداد محتوى البرامج التلفزيونية.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث