الرئيسيةالهدهدعصابة نسائية بالكويت تمارس الدعارة وتسهلها للراغبين مقابل "سمسرة"

عصابة نسائية بالكويت تمارس الدعارة وتسهلها للراغبين مقابل “سمسرة”

- Advertisement -

وطن- ضبطت السلطات الكويتية مجموعة تمارس الرذيلة والأعمال المخلّة بالآداب العامة، وتتكون العصابة من 8 أفراد بينهم 5 نساء، يقومون بأعمال سمسرة في عمليات الدعارة مقابل مبالغ مالية.

وفي هذا السياق نشر “الإعلام الأمني” التابع لوزارة الداخلية الكويتية على حسابه في”تويتر“، أن إدارة حماية الآداب العامة والاتجار بالأشخاص -قطاع الأمن الجنائي- تمكنت من ضبط عدد 8 أشخاص يقومون بالأعمال المنافية للآداب العامة والسمسرة مقابل مبالغ مالية، وجاري اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة بحقهم.

5 نساء و3 رجال

- Advertisement -

وأوقفت الإدارة التابعة لقطاع الأمن الجنائي في وزارة الداخلية الكويتية، هؤلاء المتهمين وهم 5 نساء و3 رجال، أثناء الحملات التي تشنها الأجهزة الأمنية على جميع المناطق لضبط المخالفين والخارجين على القانون.
ونشرت الوزارة ضمن البيان صورَ الأشخاص الموقوفين بعد أن أخفت وجوههم.

وتواصِل القطاعات الأمنية وبتوجيهات من نائب رئيس مجلس الوزراء، ووزير الدفاع ووزير الداخلية بالوكالة، الشيخ طلال خالد الأحمد الصباح، حملاتها المفاجئة على مختلِف مناطق البلاد؛ لضبط المخالفين.

ضبط مئات الأشخاص

وأسفرت الحملات التي تمّ شنّها خلال الأيام الماضية عن ضبط مئات الأشخاص، منهم مخالفون لقانون الإقامة وقانون العمل، ومنهم من يمتهنون القيام بأعمال منافية للآداب، ويتاجرون بالمخدرات والخمور.

“جليب الشيوخ موبوءة”.. سقوط شبكة دعارة تعمل في الكويت برمضان! (شاهد)

أعمال منافية للآداب

- Advertisement -

وكانت الإدارة العامة لمباحث شؤون الإقامة في الكويت، قد ضبطت في، 19 آب الجاري، في محافظتي “الفروانية والأحمدي”، عصابةً من الوافدين يمتهنون القيام بأعمال منافية للآداب العامة، من خلال استخدامهم مواقع التواصل الاجتماعي. وكانت تتألف من امرأة و 6 رجال، يقومون بالأعمال المنافية للآداب وسمسرة مقابل مبالغ مالية.

شبكة دعارة دولية

كما ضبطت الإدارة المذكورة في، 15 آب الجاري، فتاة من الجنسية الآسيوية بمنطقة شرق، تروّج للأعمال المنافية للآداب العامة والتحريض على الفسق والفجور عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي.

وأكدت التحريات بعد ضبطها، أنّها تنتمي إلى شبكة دعارة دولية، وتمّ تحويلها إلى جهات الاختصاص؛ لاتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة بحقها.

الضرب بيد من حديد

وتفاعل مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي، مع إلقاء القبض على العصابة التي تمارس أعمالاً خادشة للحياء، مُثنينَ على جهود وزارة الداخلية و إدارة حماية الآداب العامة ومكافحة الاتجار بالأشخاص.

وعلّقت “سارة”: “سلمت يداك يا وزير الدفاع ووزير الداخلية بالوكالة نظف الديرة من المخالفين الاداب والمفسدين واضرب بيد من حديد”.

وطالب ” حسام الزغبي” بعدم الاكتفاء بضبط ممارسي الرذيلة، بل بضبط الكفلاء الذين يتاجرون بالناس، ووضعهم في السجون وهؤلاء مَن يجب ضبطهم، أما العمال فمعظمهم -كما قال- غلابة ليس لهم ذنب”، واستدرك: “أمسكو كبار المفسدين وليس الغلابة”.

وقال آخر: “إن معالجة الفساد يكون بتقليل الأعداد في الديرة، وأكثرهم موجود بصفة غير قانونية من تجار الاقامات حديثي النعمة”.

وحثّ مواطن آخر على استمرار هذه الحملات؛ لتنظيف البلد من الوافدين من مخالفي الإقامة –حسب قوله-، داعياً إلى عدم نسيان المواطنين من تجار الإقامات، فهم من خلق هذه المشكلة.

واستدرك بلهجة كويتية: “حيل فيهم خل البلد تنظف”.

خالد الأحمد
خالد الأحمد
- كاتب وصحفي مواليد مدينة حمص 1966، نشرت في العديد من المجلات والصحف العربية منذ عام ١٩٨٣ م , درست في المعهد العلمي الشرعي ثم في الثانوية الشرعية بحمص عملت مراسلاً لجريدة الإعتدال العربية التي تصدر في الولايات المتحدة الأمريكية - نيوجرسي و- جريدة الايام العربية - ولاية فلوريدا أعوام 1990- 2000 وجريدة الخليج الإمارات العربية المتحدة - الشارقة - جريدة الاتحاد -أبو ظبي - مجلة روتانا السعودية - مجلة أيام الأسرة ( السورية) وأغلب الصحف والمجلات السورية، وبعد الإنتقال إلى الاردن اتبعت دورتين صحفية واذاعية لشبكة الاعلام المجتمعي ودورة لمركز الدوحة لحرية الإعلام في عمان وأنجز عشرات التقارير الإذاعية في إذاعة البلد وموقع عمان نت. أعمل كمتعاون مع موقع (زمان الوصل) باسم "فارس الرفاعي" منذ العام 2013 لدي اهتمامات بالكتابة عن القضايا الاجتماعية والتراث والظواهر والموضوعات الفنية المتنوعة لي العديد من الكتب المطبوعة ومنها :(غواية الأسئلة – مواجهات في الفكر والحياة والإبداع) و" عادات ومعتقدات من محافظة حمص-عن الهيئة السورية للكتاب بدمشق 2011 و(صور من الحياة الاجتماعية عند البدو) عن دار الإرشاد للطباعة والنشر في حمص 2008 و(معالم وأعلام من حمص) عن دار طه للطباعة والنشر في حمص 2010 . - والعديد من الكتب المخطوطة ومنها: (أوابد وإبداعات حضارية من سورية) و(زمن الكتابة – زمن الإنصات - حوارات في الفكر والحياة والإبداع) –طُبع الكترونياً بموقع "إي كتاب" و(مهن وصناعات تراثية من حمص) و(غريب اليد والوجه واللسان – صور من التراث الشعبي في حمص) و(مشاهير علماء حمص في القرنين الثاني والثالث عشر الهجريين).
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث