الأربعاء, أكتوبر 5, 2022
الرئيسيةالهدهدالكشف عن خريطة سياحية تستهدف تهويد 40% من العاصمة البحرينية.. تفاصيل صادمة!

الكشف عن خريطة سياحية تستهدف تهويد 40% من العاصمة البحرينية.. تفاصيل صادمة!

- Advertisement -

وطن- كشفت خارطة سياحية اعتمدتها الحكومة البحرينية ووضعتها عند مدخل “باب البحرين” بعد أيام من إقالة الشيخة مي بنت محمد آل خليفة من منصبها- عن عزم الحكومة تهويد 40% من أحياء المنامة القديمة.

وأوضحت مصادر أن الخريطة التي تم وضعها على مدخل باب البحرين، احتوت على الكنيس اليهودي والمعبد الهندوسي وجامع الفاضل ومنامة القصيبي، مع محلات لبيع الذهب ومحلات اخرى، ولا يوجد في هذه الخريطة أي ذكر للمعالم التاريخية العريقة المرتبطة بمكونات المجتمع البحريني الأساسية أو بتاريخ المنامة البحريني.

خطة تستهدف تهويد 40% من المنامة

وقالت المصادر المطلعة: إن الخطة تستهدف تهويد المنامة وتحويل نحو 40 % من أحياء المدينة القديمة الى مسارات ومبان ورموز يهودية تبدأ من باب البحرين، عبر شارع المتنبي حتى الكنيس اليهودي.

سعي لشراء مبانٍ مهجورة بأسعار مرتفعة

- Advertisement -

وأكدت المصادر في حديثها لصحيفة “راي اليوم” عن سعي حثيث لشراء مبانٍ قديمة وبعضها خربة بأسعار عالية جداً؛ وذلك لتشييد الحي اليهودي والمعالم اليهودية التي بدأت تبرز في أحد الفنادق الجديدة بالقرب من باب البحرين، وستمتد لاحقاً حتى شارع الامام الحسين وقلعة الشرطة.

وبحسب المصادر، فقدت كانت هذه الخطة من المفترض أن تبدأ في ديسمبر 2020، عندما التقى مسئول امريكي رفيع المستوى مع الشيخة مي آل خليفة وعرض عليها استثمارات أمريكية في محيط الكنيس اليهودي وإنشاء متحف يهودي، وتعطل المشروع بعد رفض تعاون هيئة الثقافة.

سبب إقالة مي بنت محمد آل خليفة

وكان ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة قد أقال( الشيخة مي بنت محمد آل خليفة) رئيسة هيئة البحرين للثقافة والآثار ووزيرة الإعلام والثقافة السابقة- من منصبها بعد رفضها مصافحة السفير الإسرائيلي “إيتان نائيه”.

- Advertisement -

وأوضحت مصادر إعلامية أنّ الإقالة جرت، يوم 21 تموز/ يوليو الجاري، حيث أصدر الملك مرسوماً بتعيين الشيخ “خليفة بن أحمد بن عبد الله آل خليفة”، رئيساً لهيئة البحرين للثقافة والآثار.

وجاء قرار الإقالة بعد رفض الشيخة “مي”، التي عملت في الإعلام والثقافة لأكثر من 20 عاماً، لمصافحة السفير الإسرائيلي لدى المنامة، في مجلس عزاء خاص، أقامه السفير الأمريكي “ستيفن بوندي”، في منزله في العاصمة البحرينية.

وأقام “بوندي” مجلس العزاء، في 16 حزيران/ يونيو الماضي، بمناسبة وفاة والده، ودعا إليه سفراءً ومسؤولين، من بينهم السفير الإسرائيلي والشيخة “مي”.

وخلال التصوير في مجلس العزاء، رفضت المسؤولة البحرينية المنحدرة من العائلة الحاكمة، مصافحة سفير إسرائيل بعد أن علمت جنسيته، وقررت الانسحاب من المكان، وطلبت من السفارة الأمريكية عدم نشر أية صورة لها في مجلس العزاء.

مجلس عزاء في منزل السفير الأمريكي

وبحسب مصادر صحفية، فقد عقد السفير الأمريكي ستيفن بوندي في البحرين مجلس عزاء خاصاً في منزله بمناسبة وفاة والده، ودعا إليه بعض السفراء والمسؤولين، منهم السفير الصهيوني في البحرين” إيتان نائيه”، والشيخة مي بنت محمد.

وأثناء التصوير، عرّف أحدهم بالذين يتصافحون، وعندما وصلت الشيخة مي للسفير الصهيوني وعلمت جنسيته سحبت يدها، ورفضت مصافحته، وخرجت من منزل السفير الأمريكي، وطلبت من السفارة عدم نشر أي صورة لها في مجلس العزاء.

بعدما أحرجت عاهل البحرين.. ماذا تفعل مي آل خليفة مع عم ملك الأردن؟

سالم حنفي
سالم حنفي
-سالم محمد حنفي، صحفي فلسطيني وعضو نقابة الصحفيين الفلسطينيين. مهتم بالشؤون السياسية والعربية ويشرف على تحرير القضايا السياسية في قسم هدهد بموقع "وطن" يغرد خارج السرب منذ العام 2018". -حاصل على بكالوريوس العلوم السياسية من كلية الاقتصاد والعلوم الاجتماعية بجامعة النجاح في نابلس-فلسطين. -ماجستير العلوم السياسية من كلية الحقوق والعلوم الاقتصادية والسياسية بجامعة تونس المنار في تخصص "النظم السياسية". -حاليا، مقيد ببرنامج الدكتوراه بنفس الجامعة لتقديم أطروحة بعنوان:"التيار السلفي وأثره على التراجع الديمقراطي في بلدان الربيع العربي". -عملت لدى العديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، (مراسل صحفي لصحيفة الأيام الفلسطينية عام 2009، ومعد للبرامج السياسية والنشرات الإخبارية في راديو الرابعة الفلسطيني،
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث