الرئيسيةتقاريرالبنتاغون يستعرض استبعاد المغرب من استضافة أكبر تدريب عسكري في إفريقيا

البنتاغون يستعرض استبعاد المغرب من استضافة أكبر تدريب عسكري في إفريقيا

- Advertisement -

وطن- قال موقع “ديفانس نيوز defensenews“، إن وزارة الدفاع الأمريكية تبحث عن مواقع بديلة، لأكبر مناورة عسكرية في إفريقيا، وسط ضغوط من مجلس الشيوخ لإبعاد المغرب عن موقعه كمضيف سنوي للتدريبات.

المغرب ومناورة الأسد الإفريقي

وبحسب التقرير الذي ترجمته (وطن) فقد قاد السيناتور جيمس إينهوفي، من ولاية أوكلاهوما، العضو البارز في لجنة القوات المسلحة بالكونجرس، جدد المطالبات بمنع المغرب من استضافة “مناورة الأسد الأفريقي”، للرد على سيطرته على الصحراء الغربية المتنازع عليها.

وقال “إينهوفي” الأسبوع الماضي في جلسة استماع لتعيين المرشحين لقيادة القيادة الإفريقية وقيادة العمليات الخاصة: “لأكثر من خمسة عقود، تعرض الشعب الصحراوي لوعود مكررة وهجمات خطيرة من قبل الحكومة المغربية”.

- Advertisement -

وأضاف السيناتور الأمريكي: “لقد تحركت وزارة الدفاع للبحث عن مواقع بديلة لمناورة الأسد الإفريقي العسكرية السنوية، التي استضافتها المغرب سابقًا”.

واستطرد:”يسعدني أن وزير الدفاع لويد أوستن، متفق معي بشأن هذه المسألة.”

وقال مكتب السيناتور “Inhofe” لـ موقع “Defense News”، إنه حصل على التزام من وزير الدفاع “أوستن” في اجتماع خاص للنظر في مواقع بديلة للتمرين السنوي. الذي تجريه الولايات المتحدة و 10 دول شريكة بشكل مشترك في المغرب وتونس والسنغال وغانا.

- Advertisement -

ويوجه التقرير المصاحب لنسخة مجلس الشيوخ لقانون تفويض الدفاع الوطني للعام المالي 2023، أوستن إلى “وضع خطة لتدوير ترتيبات الاستضافة والمواقع” لجميع التدريبات متعددة الأطراف.

بما في ذلك مناورة “الأسد الأفريقي”، ضمن اختصاص أفريكوم وتقديم تقرير بحلول ديسمبر.

البحث عن مواقع بديلة لصحراء المغرب

من جانبه قال اللفتنانت جنرال “مايكل لانجلي” واللفتنانت جنرال “بريان فينتون”، المرشحين لرئاسة أفريكوم وسوكوم على التوالي، للسيناتور “إينهوفي” خلال جلسة التأكيد الخاصة بهم، أنهما اتفقا على إيجاد مواقع بديلة لتمارين مناورة الأسد الأفريقي.

وقال لانغلي: “سأتابع هذه القضية الخطيرة. أعلم أن وزارة الدفاع كانت تبحث في الأمر، أعتقد أن الوقت قد حان لمعرفة ما إذا كان المغرب يحرز تقدمًا أم لا”.

ولطالما انتقد إنهوفي سيطرة المغرب على الصحراء الغربية المتنازع عليها، والتي تضع الرباط في مواجهة جبهة البوليساريو المدعومة من الجزائر – وهي حركة استقلال صحراوية.

وقلب الرئيس السابق دونالد ترامب عقودا من السياسة الأمريكية من خلال الاعتراف بالسيادة المغربية على الصحراء الغربية. في نفس الوقت الذي وقع فيه المغرب على اتفاقيات “أبراهام” لتطبيع العلاقات مع إسرائيل.

وترك الرئيس جو بايدن سياسة ترامب كما هي، الأمر الذي وصفه إنهوفي بأنه “صادم ومحبط للآمال للغاية”

وغرد رئيس الوزراء المغربي الأسبق سعد الدين العثماني العام الماضي أن تمرين الأسد الأفريقي ، الذي استمر قرابة عقدين من الزمان ، “يمثل تكريسًا للاعتراف الأمريكي بالصحراء المغربية”.

وغرد العثماني في ذلك الوقت بأن جزءًا من تدريبات 2021 سيُجرى في الصحراء الغربية ، لكنه حذف التغريدة بعد أن نفت أفريكوم إجراء المناورات في المنطقة المتنازع عليها.

بعد ذلك ، أضاف مجلس الشيوخ بندًا إلى NDAA لعام 2022 يحظر على القوات الأمريكية المشاركة في التدريبات متعددة الأطراف التي تستضيفها المغرب. ما لم يشهد وزير الدفاع أن البلاد “ملتزمة بالبحث عن حل سياسي مقبول للطرفين في الصحراء الغربية”.

مشاورات بين وزارتي الدفاع والخارجية

ولم يقدم أوستن تلك الشهادة لمناورات هذا العام ، والتي جرت الشهر الماضي ، وبدلاً من ذلك قدم تنازلًا للأمن القومي مسموحًا به بموجب قانون الدفاع الوطني لعام 2022 للسماح بمواصلة التدريبات.

وقال متحدث باسم وزارة الدفاع لموقع “دفنس نيوز”: “تواصل قيادة أفريقيا استكشاف بدائل لزيادة تنويع مواقع التدريبات المتعددة الأطراف. وتواصل التشاور عن كثب مع وزارتي الدفاع والخارجية لضمان الامتثال الكامل للمتطلبات المستقبلية وفقًا لتوجيهات وكالة الدفاع الوطني.”

وتشمل التدريبات الأخرى التي تقودها أفريكوم سفينة Cutlass Express التابعة للبحرية بالقرب من القرن الأفريقي، و Obangame Express على الساحل الغربي لأفريقيا ، و Phoenix Express في البحر الأبيض المتوسط.

ولفت التقرير إلى أنه مع تقاعد Inhofe في نهاية العام ، سيفقد الصحراويون أحد أقوى المدافعين عنهم في الكابيتول هيل. لكن مكانة المغرب كمضيف رئيسي في تمرين الأسد الأفريقي قد تظل في خطر.

السناتور مايك راوندز عضو في لجنة القوات المسلحة أشار من جانبه في جلسة التأكيد الأسبوع الماضي، إلى أنه ينوي مواصلة الضغط على المغرب في سياسته المتعلقة بالصحراء الغربية.

وأعرب عن قلقه من أن الصراع المستمر منذ فترة طويلة مع جبهة البوليساريو يمكن أن يتحول مرة أخرى إلى حرب مفتوحة.

وقال راوندز: “يمكن أن يكون هذا برميل بارود، وإذا لم يتم حل هذه المشكلة ، فقد تتسبب بكارثة.. وقليل من الاهتمام الآن قد يقطع شوطًا طويلاً.”

المناورات بصحراء المغرب تضمنت “إشارات غير مسبوقة” وقامت بمحاكاة حرب ضد الجزائر

باسل النجار
باسل النجار
كاتب ومحرر صحفي مصري ـ مختص بالشأن السياسي ـ يقيم في تركيا، درس في أكاديمية (أخبار اليوم) قسم الصحافة والإعلام، حاصل على ماجستير في الصحافة الإلكترونية من كلية الإعلام جامعة القاهرة، تلقى عدة دورات تدريبية بالصحافة الاستقصائية، التحق بفريق (وطن) منذ العام 2017، وعمل سابقا لدى العديد من المواقع الإخبارية المصرية والعربية، مختص بصحافة السوشيال ميديا ومواقع التواصل وقياس ردود الأفعال العربية والعالمية بشأن الأحداث الهامة من خلالها. مشرف على تنظيم عدة ورش تدريبية للصحفيين المبتدئين وحديثي التخرج لإكسابهم المهارات اللازمة للعمل بمجال الصحافة والإعلام،وتوفير المعرفة والمهارات اللازمة للمشاركين وتدريبهم على كيفية اعداد التقارير الصحفية، وأيضا تصوير التقارير الإخبارية وإعداد محتوى البرامج التلفزيونية.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث