الرئيسيةالهدهدجريمة مروعة في فرنسا.. لاجئ سوداني مخمور يقتل 3 أشخاص ويصيب آخرين

جريمة مروعة في فرنسا.. لاجئ سوداني مخمور يقتل 3 أشخاص ويصيب آخرين

- Advertisement -

وطن – هزّت جريمة قتل وقعت نهاية الأسبوع الماضي وراح ضحيتها ثلاثة أشخاص مدينة “أنجيه” غرب فرنسا، ونفذها لاجئ سوداني.

ففي الواحدة والنصف من صباح السبت الماضي، تم استدعاء الشرطة إلى ساحة في وسط المدينة من قبل شابات زعمن تعرضهن لاعتداء جنسي من طرف شخص مخمور.

- Advertisement -

وقالت روايات الشهود أن الرجل كان يزعج رواد الساحة الساهرين وجاء مسلحاً بسكين جعل يضرب بها بشكل عشوائي، بحسب موقع “المشهد السوداني“.

وبعد أن أصاب ستة أشخاص، تغلب الحشد على الرجل وقاموا بضربه ثم اعتقلته الشرطة.

وحاول عناصر الإطفاء تقديم الإسعافات الأولية للمصابين، لكن ثلاثة منهم فارقوا الحياة بينما جاءت إصابات الثلاثة الآخرين طفيفة.

- Advertisement -

مرتكب الجريمة يدعى “خواد”، كما ظهر اسمه في الوثائق الرسمية ونقلته الصحافة الفرنسية، يبلغ من العمر 32 عاما.

وهذا الشخص يحمل الجنسية السودانية، وصل إلى فرنسا كلاجئ سياسي وهو معروف من قبل الشرطة بسبب ارتكابه أعمال عنف دون أن يكون قد صدر بحقه أي حكم قضائي.

ووجهت إلى “خواد” لائحة اتهام بناء على طلب الادعاء بتهمة القتل العمد والشروع في القتل العمد والاعتداء الجنسي ووضع رهن الاعتقال، بحسب بيان صحفي من النيابة.

وقال مدعي الجمهورية في المدينة إريك بوييار: “خلال فترة احتجازه لدى الشرطة، لم يقدم أي تفسيرات لأفعاله بل قال ببساطة إنه لا يتذكر ما وقع بسبب إدمانه على الكحول”.

أما الضحايا فهم إسماعيل (16 عاماً) ومانوليتو (18 عاماً) وأتاما (20 عاماً) والثلاثة ينتمون إلى مجموعة الأصدقاء نفسها.

بدوره، عبر رئيس بلدية “أنجيه” ووزير الانتقال البيئي كريستوف بيشو، عن “رعبه وحزنه” من الجريمة وشكر موظفي البلدية والشرطة والاطفاء على جهودهم.

وفي اليوم التالي للجريمة، اجتمع أقارب وأصدقاء الضحايا في الساحة ثم تقدم شاب وقال: “دافع أصدقاؤنا وأبناء عمومتنا عن الفتيات المعتدى عليهن وماتوا بسبب ذلك”.

وأضاف: “من الآن فصاعداً، أطلب أن تتم حراستنا وتحذيرنا عندما نكون في خطر لأن المكان هنا يصبح أكثر فأكثر خطورة”.

خالد السعدي
خالد السعدي
صحافي كويتي متخصص في الشؤون السياسية، يناقش القضايا العربية والإقليمية، حاصل على ماجستير في الإعلام من جامعة الكويت، وعمل في العديد من المنصات الإخبارية ووكالات الأنباء الدولية، وعمل منتجا لأفلام استقصائية لصالح جهات نشر عربية وإقليمية، وترأس تحرير عدة برامج تلفزيونية.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث