الرئيسيةالهدهدراقصة سعودية تثير جدلا بمقاطع مثيرة وصحيفة محسوبة على ابن سلمان تروج...

راقصة سعودية تثير جدلا بمقاطع مثيرة وصحيفة محسوبة على ابن سلمان تروج لها (شاهد)

- Advertisement -

وطن- نشرت صحيفة “Arab News” المحسوبة على نظام محمد بن سلمان، والتي تصدر بالإنجليزية، مقالاً ترويجيا للراقصة ومصممة الرقصات السعودية سارة إبراهيم، صاحبة المقاطع المثيرة للجدل.

الراقصة السعودية سارة إبراهيم

ويشار إلى أن الراقصة السعودية تقيم حاليا في الرياض، وتشتهر بتناولها موضوعات من بينها “الحجاب، والشذوذ الجنسي”.

وتحت عنوان “كيف تجمع الفنانة السعودية سارة إبراهيم بين الرقص والفن التشكيلي؟”، ذكر تقرير “Arab News” أن الفنانة سارة إبراهيم تثير ضجة من خلال عملها التعاوني متعدد التخصصات.

وبحسب التقرير فقد درست سارة (30 عامًا)، الرقص منذ أن كانت في الثالثة من عمرها فقط، وهو تعليم تقول إنه كان بمثابة إعداد أساسي لمسيرتها المهنية كفنانة تشكيلية.

وأوضحت: “سمحت لي خلفيتي في الرقص بدراسة الجسد، والإنصات للجسد، وللمكان الذي تسكنه، ولإيقاع التنفس والنبض، وللأشخاص من حولك. يؤدي الإنصات لهذه الأشياء إلى فتح الباب للدهشة والفضول.”

ولفتت سارة إبراهيم إلى أن “كل هذه التجارب أعدتها لطريقة التعبير الحالية. عملي الآن هو تجريبي وقائم على البحث. أميل إلى العثور على شيء قوي أو مهم حقًا ثم أعمل معه في أي وسيلة مناسبة للتعبير عنه”.

عرض أعمال سارة إبراهيم في السعودية

وعن عرض أعمالها في السعودية، قالت سارة إن أول أعمال لها عرضت هناك كان في ديسمبر ٢٠١٩ م في مؤسسة سدرة.

ولفتت أنها تحدثت وقتها عن إحدى أفلامها تحت عنوان “المساحة بين” التي تطرقت خلالها إلى تجربة الرقص والجسد كأدادة عابرة للحدود.

وأوضحت:”حاولت حينها أن أختبر صبر الجمهور. لم تكن لدي أي توقعات حول ردة فعل الجمهور. بالنهاية كانت ردة الفعل جميلة للغاية.”

وتابعت الراقصة السعودية:”سأل الحضور أسئلة عميقة ساهمت ببدء حوارات لم أحظى بها من قبل في أي مهرجان فني من قبل.”

واستطردت:”أتذكر بشكل خاص رجلًا كبيرًا بالسن أخبرني بأنه أثناء مشاهدته للفيلم شعر بأن جسده اختفى وأنه كان يتحرك من خلال حركاتي في الفيلم. كان هذا التعليق من أجمل الأشياء التي قيلت عن أعمالي من قبل، ولن أنسى أبدًا هذه اللحظة.”

“إبراهيم” التي تطلق على نفسها اسم فنانة أداء وفنانة بصرية، درست وتعلمت موسيقى الجاز والرقص المعاصر والباليه والتاب. حيث التحقت بمعهد سان فرانسيسكو للرقص.

مسيرة الراقصة سارة إبراهيم

وفي عام 2016 تخرجت من مدرسة لندن للرقص المعاصر بدرجة البكالوريوس في الرقص المعاصر.

منذ ذلك الحين، تعاونت سارة مع فنانين محترفين في جميع أنحاء الولايات المتحدة وأوروبا والشرق الأوسط، واستكشفت مواضيع مختلفة من خلال أدائها وأفلامها وأعمالها التركيبية.

وعرضت أعمالها في جميع أنحاء العالم ، بما في ذلك إيطاليا والمملكة العربية السعودية، والولايات المتحدة والمملكة المتحدة.

في أحدث أعمالها ، “الآلات الناعمة / محركات بعيدة” في عام 2021 ، والتي تم تكليفها به في أول فاعليات “بينالي الدرعية” المعاصر في الرياض، أظهرت الشاشات أفرادًا يتفاعلون مع بعضهم البعض، ويتحركون ويتشابكون ويتعانقون.

وتقول سارة إن الإيماءات الصغيرة “يتم تضخيمها من خلال التكرار والطبقات ، واستحضار صور متعددة الأوجه للجمال”.

الطريقة التي عملت بها إبراهيم مع الإطار التكنولوجي الذي أوصل عملها إلى المشاهد ، بالإضافة إلى حساسيتها لكيفية استخدام الجسد لتقديم الأفكار والمشاعر ، كشفت عن رؤية فريدة، بحسب التقرير.

وتابع التقرير أنه في سبتمبر، ستعرض سارة إبراهيم نفس العمل في بينالي ليون ، الذي يقام في الفترة من 14 سبتمبر حتى 31 ديسمبر، والذي كان من المقرر في الأصل افتتاحه في عام 2021.

وفي تصريحات لصحيفة “عرب نيوز” قالت سارة: “سيتم تغيير التركيب بشكل طفيف ليكون خاصًا بالموقع الخاص بالمصنع الذي أعمل فيه في ليون”.

وتابعت:”أعمل على جعل عناصر معينة من القطعة أكثر غامرة من خلال الصوت والمرئيات وللتجربة الشاملة. أريد أن يشعر الضيوف بأنهم داخل الأداء المتوقع “.

كما تعرض إبراهيم أيضًا 10 أعمال مطبوعة من نمط السيانوت على القطن من سلسلتها “من نحن خارج الظلام” ، والتي بدأت في عام 2020 وما زالت مستمرة.

وتستكشف سلسلتها الحالمة والمجردة والموحية مفهوم حزن الأجيال من خلال فكرة علم التخلق ، ودراسة كيف يمكن لسلوكياتك وبيئتك أن تسبب تغييرات تؤثر على طريقة عمل الجينات.

وقالت: “تعكس الأعمال رموزًا مختلفة للحزن”.

وأوضحت سارة إبراهيم:”لأنني لم أجد رموزًا لها صدى مع الحزن الذي كنت أعاني منه وفكرت في البحث وإنشاء رموز جديدة وإبرازها حتى أتمكن من فهم ألمي والموضوع بشكل أفضل وبعمق أكبر.”

فيديوهات رقص شباب وفتيات في السعودية تثير الغضب بالتزامن مع الحج

باسل النجار
باسل النجار
كاتب ومحرر صحفي مصري ـ مختص بالشأن السياسي ـ يقيم في تركيا، درس في أكاديمية (أخبار اليوم) قسم الصحافة والإعلام، حاصل على ماجستير في الصحافة الإلكترونية من كلية الإعلام جامعة القاهرة، تلقى عدة دورات تدريبية بالصحافة الاستقصائية، التحق بفريق (وطن) منذ العام 2017، وعمل سابقا لدى العديد من المواقع الإخبارية المصرية والعربية، مختص بصحافة السوشيال ميديا ومواقع التواصل وقياس ردود الأفعال العربية والعالمية بشأن الأحداث الهامة من خلالها. مشرف على تنظيم عدة ورش تدريبية للصحفيين المبتدئين وحديثي التخرج لإكسابهم المهارات اللازمة للعمل بمجال الصحافة والإعلام،وتوفير المعرفة والمهارات اللازمة للمشاركين وتدريبهم على كيفية اعداد التقارير الصحفية، وأيضا تصوير التقارير الإخبارية وإعداد محتوى البرامج التلفزيونية.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

- Advertisment -

الأحدث