الرئيسيةالهدهدمتطرفون هنود يجبرون أطفالاً مسلمين على سب الذات الإلهية

متطرفون هنود يجبرون أطفالاً مسلمين على سب الذات الإلهية

- Advertisement -

وطن- تواصل اعتداءات المتطرفين الهنود على المسلمين وإساءاتهم للإسلام والنبي محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ في البلاد يوماً بعد يوم.

وفي هذا السياق بثت قناة “الجزيرة” مقطع فيديو لمتطرفين وهما يلاحقان أطفالاً مسلمين لإجبارهم على سب الدين الإسلامي والذات الإلهية.

“مختونة أنت صحيح؟”

ويسمع صوت أحد المتطرفين وهو ينادي طفلاً باسمه “محمد” ويطالبه بشتم الله عز وجل.

ولكن الطفل الذي لم يتجاوز الخامسة من عمره يرفض فيتبعه الشخص ويطالبه مرة ثانية بسب الله عز وجل، غير أن الطفل يصر على الرفض.

وردد الطفل قائلاً “لا”، وعندما يسأله الشخص لماذا؟، يظل الطفل ساكتاً دون رد.

وفي مشهد تالِ يسمع صوت متطرف هندي آخر وهو يسأل طفلة هندية مسلمة “مختونة أنت صحيح”، ويضيف بنبرة تهديد: “سأضربك ضرباً شديداً”.

ويكرر سؤاله: “مختونة صحيح” ولكن الطفلة تلتزم الصمت ثم يطالبها بسب الله عز وجل.

ولاقى الفيديو الذي لم يٌعرف مكان وتاريخ تصويره ردود وتعليقات غاضبة على منصات التواصل الاجتماعي.

حيث علق “kh.soso”: “حتى الأطفال لم يسلموا من قبحهم وارهابهم” -في إشارة إلى المتطرفين الهنود-، وأضاف أن الهند “من أقذر الدول في محاربتها للإسلام بعد الصين”.

أما “فائزة ” فعقبت أن هذا يدل عل نبوءة رسولنا محمد (صلى الله عليه وسلم) بأن الطغيان الهندوسي والبوذي في الهند سوف يوقفه المسلمون.

وأضافت:” آمل أن تصبح النبوءة حقيقة قريبًا. وأنت تراهن على أن إخوانك المسلمين حول العالم سوف يدعمونك جسديًا وليس فقط افتراضيًا.”

وبحسب موقع ” الجزيرة نت” شاركت رئيسة مجلس المرأة في حكومة دلهي سواتي ماليوال خطابًا أرسلته لشرطة دلهي تطالبها بإلقاء القبض على مرتكب الواقعة.

وقالت في تغريدة لها عبر تويتر: “انتشر مقطع فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي يقوم فيه رجل بإساءة معاملة فتاة صغيرة بلغة مسيئة ويهددها بالضرب إذا لم تسئ لدينها. هذا أمر خطير جدًا، لقد أرسلت إشعارًا لشرطة دلهي لاتخاذ إجراء ضد هذا الشخص”.

إساءات ممنهجة

وكانت الحملة ضد المسلمين الذي يشكلون170 مليون نسمة في الهند قد اشتدت كما ارتفعت نسبة الإعتداءات ضدهم بعد تغريدة عنصرية للمتحدث الرسمي باسم حزب بهاراتيا جاناتا الحاكم في الهند.

وكان المتحدث باسم الحزب سب في تغريدته رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ وعرّض بالسيدة عائشة. ووصف النبي بما لا يليق في سلسلة من الإساءات الممنهجة التي لم تجد لها رادعاُ من قبل السلطات الهندية في الأيام السابقة.

وأشعلت هذه التغريدة غضب المسلمين في كل دول العالم وطالبوا بمقاطعة البضائع الهندية من خلال “هاشتاغ” “إلا رسول الله يا مودي” والذي تصدر خلال ساعات قليلة منصات التواصل الاجتماعي، في البلدان العربية.

مفتي سلطنة عمان مُنزعج مما يحدث لمسلمي الهند من متطرفيها .. هذا ما دعا إليه

خالد الأحمد
خالد الأحمد
- كاتب وصحفي مواليد مدينة حمص 1966، نشرت في العديد من المجلات والصحف العربية منذ عام ١٩٨٣ م , درست في المعهد العلمي الشرعي ثم في الثانوية الشرعية بحمص عملت مراسلاً لجريدة الإعتدال العربية التي تصدر في الولايات المتحدة الأمريكية - نيوجرسي و- جريدة الايام العربية - ولاية فلوريدا أعوام 1990- 2000 وجريدة الخليج الإمارات العربية المتحدة - الشارقة - جريدة الاتحاد -أبو ظبي - مجلة روتانا السعودية - مجلة أيام الأسرة ( السورية) وأغلب الصحف والمجلات السورية، وبعد الإنتقال إلى الاردن اتبعت دورتين صحفية واذاعية لشبكة الاعلام المجتمعي ودورة لمركز الدوحة لحرية الإعلام في عمان وأنجز عشرات التقارير الإذاعية في إذاعة البلد وموقع عمان نت. أعمل كمتعاون مع موقع (زمان الوصل) باسم "فارس الرفاعي" منذ العام 2013 لدي اهتمامات بالكتابة عن القضايا الاجتماعية والتراث والظواهر والموضوعات الفنية المتنوعة لي العديد من الكتب المطبوعة ومنها :(غواية الأسئلة – مواجهات في الفكر والحياة والإبداع) و" عادات ومعتقدات من محافظة حمص-عن الهيئة السورية للكتاب بدمشق 2011 و(صور من الحياة الاجتماعية عند البدو) عن دار الإرشاد للطباعة والنشر في حمص 2008 و(معالم وأعلام من حمص) عن دار طه للطباعة والنشر في حمص 2010 . - والعديد من الكتب المخطوطة ومنها: (أوابد وإبداعات حضارية من سورية) و(زمن الكتابة – زمن الإنصات - حوارات في الفكر والحياة والإبداع) –طُبع الكترونياً بموقع "إي كتاب" و(مهن وصناعات تراثية من حمص) و(غريب اليد والوجه واللسان – صور من التراث الشعبي في حمص) و(مشاهير علماء حمص في القرنين الثاني والثالث عشر الهجريين).
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث