الرئيسيةالهدهدمزاعم عن وفاة حمادي الجبالي.. ماذا حدث لـ"أسير كل العصور" في تونس...

مزاعم عن وفاة حمادي الجبالي.. ماذا حدث لـ”أسير كل العصور” في تونس بعد اعتقاله؟

- Advertisement -

وطن – قال زياد طاهر محامي رئيس الوزراء التونسي الأسبق حمادي الجبالي (المعتقل منذ يوم الخميس)، إن الأخير تم نقله إلى العناية المركزة بمستشفى الحبيب ثامر، بعد تدهور حالته الصحية.

وأضاف في تصريحات صحفية، أن حالة الجبالي تدهورت بسرعة بسبب التزامه الصارم بإضرابه عن الطعام دون تناول أدوية لأمراض القلب والسكري.

والجبالي تولى مسبقا منصب الأمين العام لحزب النهضة الإسلامي، وتولى رئاسة الوزراء من عام 2011 إلى 2013 كما استقال من حزب النهضة عام 2014.

وبحسب المحامي، فإن الشرطة لم تسلم الأدوية للجبالي على الرغم من سماح النيابة لأسرته بنقلها إلى مركز الشرطة.

ولفت إلى أن الشرطة ألقت القبض على الجبالي أثناء تواجده في سيارته في سوسة قبل نقله إلى تونس، دون الكشف عن سبب رسمي لاعتقاله.

بينما قالت إذاعة “موزاييك إف إم” التونسية، إن القطب القضائي لمكافحة الإرهاب في العاصمة أذن بتوقيف الجبالي بتهمة الاشتباه في تبييض أموال عبر جمعية خيرية.

ويخضع الجبالي للتحقيق منذ أكثر من شهر على خلفية أنشطة مصنع تملكه زوجته في سوسة، بحسب المحامي.

وسبق أن داهمت الشرطة هذا المصنع في أيار/ مايو الماضي، وأعلنت أنها ضبطت فيه مادة “مدرجة بجدول المواد الخطرة”.

وأثارت واقعة اعتقال الجبالي وانتهاكه حقه في العلاج غضبا عارما بين النشطاء التونسيين الذين تداولوا بدورهم مقاطع فيديو أظهرت منع عائلة المعتقل من دخول المستشفى للاطمئنان عليه.

وانتشر مقطع فيديو لزوجة الجبالي أمام المستشفى، تتهم فيه السلطات بمحاولة قتل زوجها، ظهرت وهي تتحدث إلى رجال الأمن للدخول والاطمئنان عليه، لكن أبواب المستشفى كانت مغلقة بما يوحي بمنعها من الدخول.

كما زعم نشطاء تونسيون وفاة الجبالي جرّاء تردي حالة الصحية، لكن لم يتم الإعلان عن ذلك بشكل رسمي.

فيما تحدث آخرون عن إصابته بجلطة قلبية بعد اعتقاله يوم الخميس الماضي.

وكانت هيئة الدفاع عن الجبالي قد أعلنت أنه صدر قرار بتمديد اعتقاله لمدة خمسة أيام، وأنه سيعرض على قاضي التحقيق يوم الخميس المقبل.

وتفاعل النشطاء مع قصة الجبالي، إذ قالت “Ikbel Jmili”: “حمادي الجبالي أسير كل العصور وسجين كل الحقبات “بورقيبة، بن علي واليوم ” شفى الله حمادي الجبالي شيخ المساجين في تونس”.

وكتبت “Radhia Bougatfa”: “”احتجاز السيد حمادي الجبالي هو بغرض صرف الانظار عن فشل مشروع دستور ق.س (الرئيس قيس سعيد) واستباقا لفشل الاستفتاء”.

وكتب “الشيخ القيرواني”: “”اطلقوا سراح رئيس الحكومة السابق حمادي الجبالي كفى عبثا بالمقامات سيأتي يوما لن يحفظ لكم مقام لأنكم لم تتعلموا فنّ الصراع السياسي النبيل ولا بد لليل أن ينجلي”

اعتقال الجبالي

واعتقل الجبالي يوم الخميس للمرة الثانية في شهرين، وتم اقتياده من قبل فرقة مكافحة الإرهاب للتحقيق معه في مقر الأمن ببوشوشة في العاصمة.

وتم احتجاز رئيس الحكومة الأسبق في سوسة من قبل فرقة أمنية، كما تم التحفظ على هاتفه الجوال وهاتف زوجته واقتياده إلى وجهة غير معلومة.

وأرجعت قوات الأمن توقيف الجبالي إلى عدم حيازته لبطاقة تعريف وطنية، منع من الحصول عليها عندما تقدم لتجديدها مع جواز السفر منذ أشهر عديدة.

في المقابل، حملت عائلة الجبالي الرئيس التونسي قيس سعيد كامل المسؤولية على سلامة رئيس الحكومة الأسبق الجسدية والنفسية.

كما دعت المجتمع المدني والمنظمات الحقوقية الوقوف أمام هذه الممارسات القمعية والتجاوزات اللا إنسانية على الحقوق والحريات المضمنة في الدستور.

خالد السعدي
خالد السعدي
صحافي كويتي متخصص في الشؤون السياسية، يناقش القضايا العربية والإقليمية، حاصل على ماجستير في الإعلام من جامعة الكويت، وعمل في العديد من المنصات الإخبارية ووكالات الأنباء الدولية، وعمل منتجا لأفلام استقصائية لصالح جهات نشر عربية وإقليمية، وترأس تحرير عدة برامج تلفزيونية.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث