الرئيسيةالهدهدعزم الصادقين.. سرايا القدس تشعل الأجواء برسائل النذير والوعيد.. وأول تحرك للاحتلال

عزم الصادقين.. سرايا القدس تشعل الأجواء برسائل النذير والوعيد.. وأول تحرك للاحتلال

وطن – بدأت كتائب سرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، صباح الاثنين، تنفيذ مناورات عزم الصادقين، التي من المقرر أن تستمر عدة أيام، وسط موجة احتفاء واسعة من قبل الفلسطينيين.

وبث ناشطون ووسائل إعلام فلسطينية، لقطات تُظهر جانبا من هذه المناورات، بينها لحظة إطلاق صاروخ من العيار الثقيل تجاه البحر، فضلا عن تفجير لغم بحري.

وسمعت أصوات دوي انفجارات وإطلاق صواريخ ثقيلة في بحر قطاع غزة نتيجة التدريبات.

وسبق بدء المناورات، تنويه صادر عن سرايا القدس، بأن شاطئ بحر غزة منطقة عمليات عسكرية مغلقة.

وقال الناطق العسكري باسم سرايا القدس “أبو حمزة”، إن المناورات تحاكي عمليات ميدانية مختلفة بمشاركة عدة تشكيلات عسكرية أبرزها الوحدات الصاروخية والمدفعية.

في حين تستهدف المناورات، رفع الجاهزية القتالية لدى المجاهدين، استمرارا لنهج المقاومة وصولا إلى التحرير والعودة.

في المقابل، قال ناشطون فلسطينيون طائرات استطلاع إسرائيلية حامت فوق البحر مقابل قطاع غزة، وذلك بالتزامن مع مناورات عزم الصادقين التي تنفذها سرايا القدس.

ونشر ناشطون صورا بالأقمار الاصطناعية تظهر تحليق هذه الطائرات الإسرائيلية خلال المناورات.

احتفاء فلسطيني بمناورات عزم الصادقين

وثمن فلسطينيون إطلاق هذه المناورات كونها تبعث برسالة مهمة للعدو الصهيوني حول حجم استعدادات المقاومة وجاهزيتها لأي مواجهات قد تندلع.

وقال “سامي الشاعر”: “رسائل المقاومة في غزة لا تتوقف نذيرا للاحتلال ووعيدا بما سيلقى إن استمر سارقا للأرض عزم الصادقين مناورة في هذا الاتجاه”.

وكتب “محمد الهادي”: “اضرب فمن كفيكَ ينهمر الغضب..القوة المدفعية تفتتح مناورات عزم الصادقين بضربات مكثفة و مركزة لأهداف إفتراضية في عرض البحر”.

وتفاعل “محمد الهادي”: “سَترى للرعب ظلالاً ،سَترى في الحرب رجالاً.. هُنا أعددنا لكــــمُ هُنا عدنا ننتقـــــمُ”.

في حين غردت “آية”: “رأيتم بأس الصادقين جهاداً ونريكم من عزم الصادقين إعداداً”.

بينما طالب فلسطينيون، بتوسيع نطاق مثل هذه المناورات لتشمل أيضًا مناطق أخرى مثل الضفة الغربية المحتلة.

ويقول الكاتب السياسي إبراهيم المدهون: “متى نرى مناورات عسكرية لسرايا القدس في محافظات الضفة؟استعدادا للتحرير، ولإنهاء حقبة التنسيق الأمني، الذي كبل المقاومة وقيدها”.

ويضيف: “تأتي مناورة عزم الصادقين العسكرية كقوة دفع لشعبنا بالداخل والخارج. وتأكيدا أن بنادقنا وصواريخنا هي الحصن والعنوان الواضح، وتمهد طريق الوحدة والعودة”.

اقرأ ايضا:

خالد السعدي
خالد السعدي
صحافي كويتي متخصص في الشؤون السياسية، يناقش القضايا العربية والإقليمية، حاصل على ماجستير في الإعلام من جامعة الكويت، وعمل في العديد من المنصات الإخبارية ووكالات الأنباء الدولية، وعمل منتجا لأفلام استقصائية لصالح جهات نشر عربية وإقليمية، وترأس تحرير عدة برامج تلفزيونية.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث