الرئيسيةالهدهدلأول مرة منذ سنوات.. خطوة أردنية على الحدود مع سوريا تشير لتحول...

لأول مرة منذ سنوات.. خطوة أردنية على الحدود مع سوريا تشير لتحول بسياسة الأردن

وطن – قال موقع “ميدل إيست آي” البريطاني إنه لأول مرة منذ سنوات، سمح الأردن، الأسبوع الماضي، لقافلة غذائية بالوصول إلى مخيم “الركبان” للنازحين السوريين على الحدود بين البلدين.

تحول أعمق في سياسة الأردن تجاه سوريا

سكان من المخيم قالوا لموقع “Middle East Eye”، إن شاحنتين محملتين بالدقيق والزيت والسكر والبرغل والشاي دخلت في، 9 يونيو / حزيران.

وأشاروا إلى أن تلك البضائع ليست مساعدات إنسانية، بل هي سلع تم إحضارها من قبل تاجر أردني لبيعها في المخيم.

وتابع التقرير الذي ترجمته (وطن): “جاء الطعام مثل جرعة من الأكسجين للركبان، التي انقطعت عن المساعدات الإنسانية لسنوات ووصلت إلى حافة المجاعة الشهر الماضي، حيث نفدت جميع المواد الغذائية، بما في ذلك الدقيق وحليب الأطفال.”

هذه الخطوة ـ بحسب الموقع البريطاني ـ مثلت تحولًا مهمًا في السياسة الأردنية بشأن الحدود الشمالية للمملكة، وهو تحول نشأ عن توتر العلاقات مع حكومة النظام السوري وعملية تهريب المخدرات التي تحولت إلى أعمال عنف.

مخيم الركبان على الحدود السورية الأردنية

وفر سكان “الركبان” من جنوب سوريا حيث شنت حكومة بشار الأسد حربا على الجماعات المعارضة والداعمين لثورة 2011، فهم يخشون من انتقام النظام إذا عادوا إلى ديارهم.

وتندد سوريا بسكان المخيم بوصفهم “إرهابيين” ، وتفرض سيطرة إنسانية على المخيم – وصلت قافلة المساعدات الأخيرة إلى الركبان في عام 2019. وقد اعتمد السكان على حفنة من المهربين لجلب البضائع الأساسية المباعة بأسعار باهظة، حتى تم محاربة المهربين وقطع هذا الطريق الشهر الماضي ولمدة أسابيع.

وذكر التقرير أنه كسر عزلة المخيم لفترة وجيزة، ومثل توصيل الطعام في الأسبوع الماضي المرة الأولى التي يدخل فيها الطعام بشكل قانوني لمخيم الركبان من الأردن منذ عام 2018.

وعلى مدى سنوات، طالب سكان الركبان التجار الأردنيين بإحضار البضائع إلى المخيم دون جدوى. ومع ذلك، رفض الأردن إلى حد كبير هذه المناشدات ، قائلاً إن المخيم ليس مسؤوليته.

يتكهن بعض المحللين الآن بأن توصيل الغذاء والسلع لمخيم الركبان مؤخرا بشكل رسمي من الأردن، مدفوع بمخاوف المملكة بشأن تفشي تهريب المخدرات على حدودها الشمالية ، وتأثير الجماعات المدعومة من إيران في جنوب سوريا.

عائلات محاصرة

وعلى الرغم من عدم إجراء أي تعداد سكاني منذ سنوات، يُعتقد أن مخيم الركبان موطن لحوالي 7000 نازح سوري، معظمهم من النساء والأطفال.

وتشكل هذا المخيم خلال الحرب حيث تجمع ما يصل إلى 85000 سوري على الحدود على أمل العبور إلى الأردن.

قافلة غذائية مخيم الركبان
حصار مخيم الركبان

على الرغم من تمتع سكان المخيم بأمن نسبي، إلا أنهم يعيشون في ظروف مزرية، مع الحد الأدنى من الغذاء والمأوى والدواء.

محاصرة مخيم الركبان من قبل النظام السوري

في غضون ذلك ، أقر المسؤولون السوريون علانية بوجود خطط لطرد السكان من خلال محاصرة المخيم ، وسلطوا الضوء على عودة الآلاف من سكانه في السنوات الأخيرة.

في عام 2016 ، بعد مقتل ستة جنود بالقرب من الركبان ، أغلقت السلطات الأردنية الحدود ، وحرمت المنظمات غير الحكومية من إمكانية العمل هناك.

على مر السنين ، تم التراجع تدريجياً عن خدمات المساعدة المحدودة المقدمة من الجانب الأردني، وتم إغلاق نقطة طبية تديرها اليونيسف والتي كانت المزود الوحيد للرعاية الطارئة في عام 2020 ، بسبب جائحة Covid-19 ، ولم يتم فتحها مطلقًا.

لقد سارت اللامبالاة الأردنية المتزايدة – وحتى العداء – تجاه المخيم في السنوات الأخيرة جنبًا إلى جنب مع الجهود المبذولة لإعادة العلاقات مع سوريا الأسد.

وفي يوليو 2021 ، أعاد الأردن فتح الحدود مع سوريا في محاولة لتعزيز اقتصادها المتعثر. وفي نفس الوقت تقريبًا ، شنت المملكة حملة على نشطاء المعارضة السورية وأمرت وسائل الإعلام السورية المستقلة بمغادرة البلاد.

لكن بعد مرور عام ، توترت العلاقات الأردنية السورية ، حيث تكافح الأردن تصاعدًا مطردًا في تهريب المخدرات على الحدود.

وفي أواخر مايو ، اتهم العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، إيران والجماعات التي تعمل بالوكالة لها ، والتي يعتقد على نطاق واسع أنها تقود تجارة الكبتاغون ، بالتسبب في اضطرابات على الحدود.

وفي غضون ذلك ، ألقى رئيس أمن الحدود الأردنية باللوم مباشرة على الأجهزة الأمنية السورية ، قائلاً إنها ليست “شريكاً حقيقياً” في حماية الحدود.

ووفقًا لمحمد النجار، محلل سياسات الشرق الأوسط والمستشار السياسي السابق بشأن سوريا لوزارة الخارجية الأمريكية، فإنه يمكن أن يشمل ذلك ـ خطوات الأردن الجديدة تجاه مخيم الركبان ـ دعم جماعات المعارضة السورية للسيطرة على الحدود.

بادرة حسن نية من الأردن

وقال “النجار” لموقع Middle East Eye: “جاءت القافلة إلى الركبان كبادرة حسن نية من الأردنيين في هذا الاتجاه بعد أربع سنوات من عدم القيام بعمليات عبر الحدود”.

ويشار إلى أنه في عام 2017، توصلت الولايات المتحدة وإسرائيل وروسيا والأردن إلى اتفاق من أربعة أجزاء بشأن جنوب سوريا، مع التزام موسكو بشكل أساسي بإبقاء الجماعات المدعومة من إيران بعيدة عن الحدود.

لكن غزو أوكرانيا أجج مخاوف من تحول تركيز روسيا عن هذا الأمر مما سيسمح لنفوذ إيران بالتوسع هناك. وهذا مصدر قلق حقيقي للأردن والولايات المتحدة وغير مقبول لإسرائيل.

الأوضاع المزرية في مخيم الركبان

وذكر التقرير أنه إذا كان الأردن يفكر بالفعل في دعم جماعات المعارضة لمواجهة هذا النفوذ، فإنه يواجه خيارات محدودة. وبحسب ما أخبر به الصحفي والخبير السوري وليد النوفل، فإن هناك فصيلان رئيسيان مرشحان على الأرجح للحصول على الدعم الأردني في محيط الركبان.

الأول ـ بحسب نوفل ـ جيش أحرار العشائر ، وله علاقات وثيقة بعمان وتلقى في السابق دعماً مباشراً من الأردن.

والثاني هو “مغاوير الثورة” وهي جماعة متمردة تدعمها الولايات المتحدة مقرها في التنف.

هذا وأثار دخول المواد الغذائية مؤخرًا إلى مخيم الركبان الأمل بين السكان بتحسن دائم في العلاقات مع الأردن.

وقال أحد سكان المخيم لموقع Middle East Eye: “هذه خطوة جيدة ، الوضع في المخيم الآن أفضل مما كان عليه من قبل”.

وقال “نأمل أن يستمر ذلك على المدى الطويل”، مضيفا أنه يعتقد أن توقيت الشحن مرتبط بالصعوبات التي يواجهها الأردن على الحدود.

وقالت امرأة تعيش في المخيم ـ رفضت الكشف عن هويتها ـ لموقع Middle East Eye: “بالتأكيد كان الهدف من هذه الخطوة، تحقيق أهداف لتعزيز المصالح الأردنية ضد الجانب السوري”.

ويتوقع المحللون أن يستفيد المخيم بشكل مباشر إذا لجأ الأردن إلى فصائل المعارضة للحصول على الدعم.

” شوكة في قدم الأسد”

وقال “نوفل” في حديثه للموقع: “إذا توصل الأردن إلى اتفاق مع الروس لدعم بعض الفصائل العسكرية ، فسيعود الأردن للسماح بمرور المساعدات الإنسانية أو السماح بدخول البضائع”.

لكن قدرة الأردن على العمل مع جماعات المعارضة أمر غير معروف إلى حد كبير.

وأشار “نوفل” إلى أنه بجانب أولئك الموجودين في منطقة تفادي النزاع ، “لا يمكن للأردن دعم فصيل عسكري موجود في مناطق النظام في الوقت الحالي دون موافقة ضمنية من روسيا ، لأن هذا الفصيل لا يمكنه مواجهة النظام وحده”.

السؤال الثاني، هل يمكن للأردن تمويل هذه المجموعات؟ أعتقد أن التمويل الأردني سيكون محدودًا للغاية” يقول “نوفل”.

الأوضاع الصعبة في مخيم الركبان

ويقوم الأردن الآن بعمل توازن صعب فيما يتعلق بسوريا، حيث من ناحية تريد السلطات استعادة التدفقات التجارية مع سوريا وإصلاح الاقتصاد المدمر للمدن الحدودية، ومن ناحية أخرى تتورط المملكة في أزمة أمنية مكلفة ومميتة على حدودها.

واختتم تقرير “ميدل إيست آي” إلى أنه من خلال مد يده إلى الركبان، يساعد الأردن في الحفاظ على شوكة في قدم الأسد ويعرقل بشكل مؤقت الجهود السورية الرامية إلى تجويع السكان. وقد يشير ذلك إلى تحول أعمق في سياسة الأردن تجاه سوريا.

باسل النجار
باسل النجار
كاتب ومحرر صحفي مصري ـ مختص بالشأن السياسي ـ يقيم في تركيا، درس في أكاديمية (أخبار اليوم) قسم الصحافة والإعلام، حاصل على ماجستير في الصحافة الإلكترونية من كلية الإعلام جامعة القاهرة، تلقى عدة دورات تدريبية بالصحافة الاستقصائية، التحق بفريق (وطن) منذ العام 2017، وعمل سابقا لدى العديد من المواقع الإخبارية المصرية والعربية، مختص بصحافة السوشيال ميديا ومواقع التواصل وقياس ردود الأفعال العربية والعالمية بشأن الأحداث الهامة من خلالها. مشرف على تنظيم عدة ورش تدريبية للصحفيين المبتدئين وحديثي التخرج لإكسابهم المهارات اللازمة للعمل بمجال الصحافة والإعلام،وتوفير المعرفة والمهارات اللازمة للمشاركين وتدريبهم على كيفية اعداد التقارير الصحفية، وأيضا تصوير التقارير الإخبارية وإعداد محتوى البرامج التلفزيونية.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث