الرئيسيةالهدهدكشف أسماء مسؤولين إسرائيليين زاروا السعودية سرا.. وكواليس لقاء نتنياهو وابن سلمان

كشف أسماء مسؤولين إسرائيليين زاروا السعودية سرا.. وكواليس لقاء نتنياهو وابن سلمان

- Advertisement -

وطن – مع تصاعد الحديث عن إجراءات تطبيعية بين دولة الاحتلال والسعودية، كشفت صحيفة “إسرائيل هيوم” العبرية تفاصيل عديدة وهامة عن زيارة عدد من المسؤولين الإسرائيليين للسعودية خلال الأعوام الماضية.

وقالت الصحيفة في تقرير لها إنه بينما تعمل الولايات المتحدة على تعزيز العلاقات بين إسرائيل والمملكة العربية السعودية ، يمكننا أخيرًا التحدث علنًا عن كبار المسؤولين الأمنيين والسياسيين الإسرائيليين الذين زاروا الدولة الخليجية على مر السنين.

وأكدت الصحيفة على أن هذه الزيارات كانت تتم منذ أكثر من عقد في السر، باستثناء رحلة رئيس الوزراء آنذاك بنيامين نتنياهو إلى مدينة نيوم للقاء ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان.

لقاء “نتنياهو” ومحمد بن سلمان

- Advertisement -

كما أوضحت انه انضم إلى الرحلة وزير الخارجية الأمريكي آنذاك مايك بومبيو، موضحة أن نتنياهو سافر إلى المملكة العربية السعودية على متن طائرة خاصة ، كما فعل معظم المسؤولين الإسرائيليين الذين سافروا إلى المملكة.

ولفتت الصحيفة إلى أنه على الجانب الإسرائيلي، كان الشخص الذي نظم الاجتماع ورافق نتنياهو هو مدير الموساد يوسي كوهين حينها. مؤكدة بأنه ليس رئيس الموساد الوحيد الذي زار المملكة العربية السعودية، كما فعل مئير داغان وتامر باردو في الماضي ، كما فعل مسؤولون آخرون من الموساد الأدنى رتبة.

مدير الموساد يوسي كوهين

وتابعت الصحيفة بالقول: “ينطبق الشيء نفسه على الجيش الإسرائيلي، حيث زار وزير الدفاع بيني غانتس الدولة الخليجية عندما كان رئيس أركان الجيش الإسرائيلي. كما عُقدت اجتماعات مع مسؤولي دفاع من مختلف الرتب مع السعوديين في المملكة العربية السعودية وأماكن أخرى.”

وزير الدفاع الاسرائيلي بيني غانتس
- Advertisement -

كما أوضحت أنه زار الرياض عدد من مديري مجلس الأمن القومي ، بما في ذلك يوسي كوهين ، الذي ترأس المجلس بين عامي 2013 و 2016 ، ومئير بن شبات. كما التقى مسؤولو مجلس الأمن القومي بممثلين سعوديين في دول أخرى أيضًا ، لا سيما في الخليج وأوروبا.

الهدف من الاجتماعات

ولفتت الصحيفة إلى أن الهدف من الاجتماعات كان تعزيز التنسيق الأمني بين البلدين اللذين يواجهان تهديدات مشتركة ، خاصة من إيران.

وأوضحت الصحيفة أنه منذ حوالي عام 2015، ساعدت إسرائيل المملكة العربية السعودية في الاستعداد والتحديات التي يفرضها تنظيم داعش والتعامل معها بشكل أفضل ، والتي هددت استقرار الأنظمة السنية في جميع أنحاء المنطقة.

وأشارت إلى أنه لم تكن المملكة العربية السعودية الدولة الوحيدة التي تلقت مثل هذه المساعدة على الرغم من عدم وجود علاقات دبلوماسية رسمية مع إسرائيل، حيث كشفت تسريبات مختلفة أن إسرائيل كانت لديها ممارسات مماثلة مع الإمارات والبحرين قبل توقيع اتفاق إبراهيم في آب 2020 ، كما فعلت دول أخرى اختارت عدم الانضمام إلى اتفاقية التطبيع.

اقرأ أيضا:

سالم حنفي
سالم حنفي
-سالم محمد حنفي، صحفي فلسطيني وعضو نقابة الصحفيين الفلسطينيين. مهتم بالشؤون السياسية والعربية ويشرف على تحرير القضايا السياسية في قسم هدهد بموقع "وطن" يغرد خارج السرب منذ العام 2018". -حاصل على بكالوريوس العلوم السياسية من كلية الاقتصاد والعلوم الاجتماعية بجامعة النجاح في نابلس-فلسطين. -ماجستير العلوم السياسية من كلية الحقوق والعلوم الاقتصادية والسياسية بجامعة تونس المنار في تخصص "النظم السياسية". -حاليا، مقيد ببرنامج الدكتوراه بنفس الجامعة لتقديم أطروحة بعنوان:"التيار السلفي وأثره على التراجع الديمقراطي في بلدان الربيع العربي". -عملت لدى العديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، (مراسل صحفي لصحيفة الأيام الفلسطينية عام 2009، ومعد للبرامج السياسية والنشرات الإخبارية في راديو الرابعة الفلسطيني،
اقرأ أيضاً

1 تعليق

  1. ان لم تستحي فصنع ما شئت . هؤلاء لا يستحون من الله .كل حكام العرب اولاد صهيونية . شكرا للتكنولوجيا الحديثة كشفت اغلب اسرارهم وخيانتهم للامة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث