الإثنين, فبراير 6, 2023
spot_imgspot_imgspot_img
الرئيسيةحياتناسعد لمجرد مرفوض في العراق وناشطون يتوعدون: " احقروه وطاردوه"

سعد لمجرد مرفوض في العراق وناشطون يتوعدون: ” احقروه وطاردوه”

- Advertisement -

وطن– يبدو أن سيناريو الفنان المغربي سعد لمجرد في مصر، سيتكرر قريباً في العراق، بعدما أطلق ناشطون عراقيون عبر مواقع التواصل الاجتماعي حملة ضد حفله في بلادهم.

حفل سعد المجرد مرفوض

وكانت شركة “سندباد لاند” في بغداد، قد نشرت على حسابها الرسمي على موقع انستجرام، دعوة لحجز مقاعد في حفل مقرر لسعد لمجرد.

وعلى إثر ذلك، دشن عراقيون هاشتاج #حفل_سعد_المجرد_مرفوض الذي تصدر التريند فوراً وسط مطالبات بإلغاء الحفل.

ومما جاء في التعليقات: ” كاظم الساهر ، حاتم العراقي وغيرهم الكثير يتشوقون للغناء في ارضهم. لكنهم ليسوا مغتصبيين او مثيري للجدل لكي يسمحوا لهم بالغناء”.

وكتب آخر: ” الحقيقة المؤسفة حثالات الوطن العربي تلاقي ترحيب واستقبال حار بالعراق. بينما فنان عالمي عراقي مثل “كاظم الساهر” ما يغني داخل بلده “.

- Advertisement -

وكتبت ناشطة: “لمن غنى ويا إليسا، استغربت شلون. وليس هو مو متهم بالاغتصاب مو مره لو مرتين 3مرات. مااعرف بس حقيقه هيج بني آدم، ما مسموح يجي لبغداد. وما نريده يشتم هواء العراق”.

ضحايا سعد لمجرد

وطالبت ناشطة أخرى بمراعاة شعور ضحايا سعد لمجرد. وكتبت: ” فكّروا بشعور الضحايا حينما يشاهدونكم وأنتم تستقبلون المُغتصِب. لا تهادنوا المُغتصىبين ولا تُسهلّوا له ان يطأ ارض بغداد. وإن وطأها ازجروه، حقّروه، طاردوه .. فليس سوى مُغتصِىب مجىرم!”.

وانتقد آخر قانون الاغتصاب في العراق، وكتب: ” عليه تهم بالاغتصاب في عدة دول تتم دعوته للعراق ولايمس هذا قدسيتهم.  في بلاد قانونها يكافــئ المُغتصب بالبراءة أن يــتزوج ضحيته لاغرابة ابداً”.

ولم يصدر شركة سندباد التي تنظم الحفل أو سعد لمجرد أي تعليق حتى الآن.

“إنت معلم” ورقم قياسي

وفي سياق آخر، كان لمجرد قد احتفل قبل يومين بتحقيق رقم قياسي مميز. حيث تخطى المليار مشاهدة لأغنيته “أنت معلم” على قناته الرسمية على “يوتيوب”.

ونشر لمجرد صورة عبر “انستجرام” ظهر من خلالها وهو يضع العلم المغربي على كتفه ويقوم بإشارة الصمت.  وبجانبه عبارة “أنت معلم.. بليون”.

وكتب سعد في تعليقه على الصور: “رائع”.

الجدير بالذكر أن لمجرد أول فنان عربي يصل إلى هذا الرقم من المشاهدات. بينما حققها فنانون عالميون مثل شاكيرا وبساي.

رفيف عبدالله
رفيف عبدالله
كاتبة ومحررة صحفية فلسطينية وصانعة محتوى نصي رقمي ـ مختصة بأخبار الفن والمجتمع والمنوعات والجريمة، تقيم في غزة، درست قسم الصحافة والإعلام بكلية الآداب في الجامعة الإسلامية، تلقت عدة دورات تدريبية بالصحافة الاستقصائية، ودورات في حقوق الإنسان، التحقت بفريق (وطن) منذ عام 2019، وعملت سابقا لدى العديد من المواقع الإخبارية المحلية والعربية، مختصة بصحافة السوشيال ميديا ومواقع التواصل وقياس ردود الأفعال بشأن الأخبار والأحداث الاجتماعية الغريبة والفنية، عربيا وعالميا.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

spot_img

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث