الرئيسيةحياتنارهف القحطاني ومروج الرحيلي في ورطة بسبب رحلة "المالديف".. هذا ما ينتظرهما...

رهف القحطاني ومروج الرحيلي في ورطة بسبب رحلة “المالديف”.. هذا ما ينتظرهما في السعودية!

وطن– بينما تصدر هاشتاج دعم #ادعم_رهف_ومروج، التريند في السعودية، شهدت قضية المشهورتين السعوديتين تطوراً جديداً.

سواح برتبة مهرجين

فقد لمحت قناة الإخبارية السعودية الرسمية، إلى إمكانية معاقبة رهف القحطاني ومروج الرحيلي، بسبب تصرفاتهما الصادمة في دولة المالديف.

وعرضت قناة الإخبارية تقريراً تضمن مقاطع فيديو لرهف ومروج، تم تمويهها، تحت عنوان ” سواح برتبة مهرجين”.

وقارن التقرير الذي ذكر أن المشهورتان قد تُعاقبا بتهمة الإساءة إلى صورة السعوديين في الخارج، بينهم وبين الطلاب السعوديين الذين حصدوا جوائز عالمية.

القانون السعودي رادع!

وأشار التقرير إلى أن القانون السعودي يردع من يشوه صورة المملكة في الخارج. منوهاً أن “المسألة ليست شخصية، طالما أنك تحمل الهوية السعودية، وتخرج على الملأ بتصرفات تعكس صورة سيئة عن السعودية والسعوديين”.

وجاء في التقرير أيضاً: “من لقي الاحترام والتكريم عند قدومه لأرض الوطن، فهو يمثل السعودية وأخلاق شعبها. أما الفئة الباقية ستجد عاقبة مخالفة الأنظمة المنصوصة عند استقبالها على أرض المطار”.

واستضافت القناة الحكومية، المحامي السعودي حمود الناجم. والذي أوضح أن القانون السعودي يعاقب من يقوم بالإخلال بالآداب العامة للمجتمع، وينشرها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بالسجن 5 أعوام، وغرامة 3 ملايين ريال سعودي.

رهف تبرر جرأتها

من جهتها بررت رهف القحطاني الشهيرة ب” رهف وذ نكهة” جرأتها قائلة: “أنا أوضح الشيئ إلي إنفهم عني غلط. تراني انظلمت في الموضوع، أولًا أنا رايحة للمالديف سياحة مثلي مثل أي أحد طالع المالديف يصور يومياته، وحالي حال نفسي أصور يومياتي وأنبسط وإنتوا عارفين شخصيتي كيف”.

وتابعت:” أنا كنت أصور طول اليوم، خلوني فيني وما يخطيني وإني أنا شاربة شيء. بالعكس هذا الشيء يزيد لي حسناتي لكن لا تظلم أحد، إذا تبي تنتقد انتقد بس بكل أدب واحترام أنا ماهمني الكلام كله ولا الانتقادات ولا شيء”.

وأردفت رهف: ” أنا ما همني شي، الي همني هو إلي يدخل في الشرف، انتقدني زي ما تبي لكن لا تدخل بشرفي ولا تظلمني. أنت شفتني بعينك؟ لا… ليش تدخل في النيات؟”.

وختمت رهف: “ترا شيء يقهر.. أنا ما ني عارفة زي زيكم سافرت حتى أصور يومياتي، لابسة فستان حرية شخصية.. ممكن أنا غلط وأنتم صح ولكن ليش تدخلوا في نيتي، أنت عليك تنصح، خدت النصيحة كان بها، ما خدت النصيحة شيء بيني وبين الله ما تدرون… يمكن هذا الشخص ربي يهديه”.

رفيف عبدالله
رفيف عبدالله
كاتبة ومحررة صحفية فلسطينية وصانعة محتوى نصي رقمي ـ مختصة بأخبار الفن والمجتمع والمنوعات والجريمة، تقيم في غزة، درست قسم الصحافة والإعلام بكلية الآداب في الجامعة الإسلامية، تلقت عدة دورات تدريبية بالصحافة الاستقصائية، ودورات في حقوق الإنسان، التحقت بفريق (وطن) منذ عام 2019، وعملت سابقا لدى العديد من المواقع الإخبارية المحلية والعربية، مختصة بصحافة السوشيال ميديا ومواقع التواصل وقياس ردود الأفعال بشأن الأخبار والأحداث الاجتماعية الغريبة والفنية، عربيا وعالميا.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث