الرئيسيةالهدهد"الأرض المحروقة".. تقرير كارثي يكشف كيف دمرت الحرب الأراضي الزراعية في سوريا؟

“الأرض المحروقة”.. تقرير كارثي يكشف كيف دمرت الحرب الأراضي الزراعية في سوريا؟

وطن- في شمال غرب سوريا الذي يسيطر عليه المتمردون، أدت الأضرار التي سببتها القوات الحكومية الروسية والسورية، إلى أن مزارع أحمد الأمين وجيرانه لم تعد صالحة للزراعة.

أراض لم تعد صالحة للزراعة.. القصف جرف التربة

“أمين” قال لموقع “Middle East Eye“، من منزله في “جبل الزاوية” جنوب محافظة إدلب، إن “صاروخاً باليستياً روسياً سقط الشهر الماضي دمر أشجار زيتون عمرها نحو 30 عاماً”.

وأوضح أن “القصف العشوائي جرف التربة وجعل الأراضي الزراعية صخرية وغير صالحة للزراعة.”

موضحا أن الأراضي الزراعية باتت تمتلأ بمخلفات الحرب. كما تم قطع الأشجار المعمرة بعد إصابتها بشظايا أفسدت ثمارها.

ويقول التقرير الذي ترجمته (وطن) إنه بالنسبة للمزارعين الذين يعملون على إعادة أراضيهم إلى الإنتاجية، هناك مخاطر محتملة مع كل خطوة، مما يشكل تهديدًا لسبل عيشهم.

حشد عسكري أمريكي روسي تركي في شمال سوريا: انسجام أم ترقب لحظة الانفجار؟

قتلى داخل الأراضي الزراعية بسبب العبوات غير المنفجرة

وفي أبريل، قتلت الذخائر والعبوات الناسفة غير المنفجرة، ما لا يقل عن 3 مدنيين وجرحت ما لا يقل عن 5 آخرين في شمال غرب سوريا، بحسب مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية.

وحذرت مجموعة الدفاع المدني السوري، المعروفة باسم جماعة الخوذ البيضاء، في تقرير صدر في مارس، من أن القنابل العنقودية تشكل أكبر خطر على المدنيين بسبب استخدامها المكثف من قبل الحكومة السورية والقوات الروسية.

وقالت الجماعة إنها وثقت استخدام 11 نوعا من الأسلحة المحظورة دوليا، واتهمت القوات الموالية للحكومة باستخدام الألغام والذخائر العنقودية كجزء من “سياسة منهجية تهدف إلى إحداث أكبر قدر ممكن من الضرر للسكان” ، ومنع النازحون من العودة إلى ديارهم وزراعة أراضيهم.

كما لفتت إلى أنها رصدت 20 تفجيرا تسببت فيها مخلفات الحرب في عام 2021 والأشهر الثلاثة الأولى من عام 2022، أسفرت عن مقتل 15 شخصا بينهم 8 أطفال وإصابة 27 آخرين.

وقالت الخوذ البيضاء، الأربعاء، إن طفلا أصيب بجروح خطيرة في انفجار على أرض زراعية في قرية كورين بجنوب إدلب.

متطوعو الخوذ البيضاء يفتشون الأراضي الزراعية السورية بحثًا عن ذخائر غير منفجرة (الدفاع المدني السوري

وقالت الجماعة إن فرقها من الذخائر غير المنفجرة في شمال غرب سوريا، تخلصت حتى الآن من أكثر من 23 ألف قطعة ذخيرة، بما في ذلك أكثر من 21 ألف قنبلة عنقودية، مما أودى بحياة 4 متطوعين من الخوذ البيضاء.

وقبيل موسم الحصاد، حثت المنظمة المزارعين على عدم العبث بمخلفات الحرب وقالت إنها كثفت حملات التوعية لتثقيف المدنيين حول مخاطر الذخائر غير المنفجرة.

“شاهد” فيديو مروع لانفجار ضخم استهدف قوات روسية في سوريا وهذا ما حصل بالجنود

مخاطرة بالحيارة لأجل إحياء الأراضي

ويواجه الآلاف من المزارعين مثل أمين الآن خيارًا بين المخاطرة بحياتهم لإحياء أراضيهم، أو التخلي عن أسلوب حياة كان في كثير من الحالات يدعم أسرهم ومجتمعاتهم لأجيال.

في منطقة عفرين، التي يسيطر عليها الآن المتمردون المدعومون من تركيا، أصبحت العديد من المزارع مهجورة بعد أن هجرها المزارعون بسبب المخاطر التي تشكلها الآلاف من الألغام غير المكتشفة.

كانت المنطقة ملغومة بكثافة من قبل وحدات حماية الشعب الكردية (YPG) قبل انسحابها من عفرين في مواجهة هجوم عسكري تركي في أوائل عام 2018.

تم تفجير الألغام بواسطة الجرارات التي حرثت التربة، مما أسفر عن مقتل أو إصابة المزارعين ودمر المركبات في كثير من الأحيان بتكلفة اقتصادية كارثية.

وفي مناسبات أخرى، انفجرت ألغام بسبب مرور قطعان من الماشية، مما أدى إلى نفوق العشرات من الحيوانات.

مزارع مهجورة

ولا تزال الألغام تشكل خطرا في المناطق التي تعود الآن إلى سيطرة الحكومة السورية.

وتم تدمير الأراضي الخصبة في السابق بالقرب من دمشق، والتي كانت مأهولة بالمحاصيل والأشجار، إلى حد كبير قبل أن تستعيدها القوات الحكومية في عام 2018.

وقال مزارع سابق كان يعمل في المنطقة لموقع “Middle East Eye”: “لا تزال الكثير من الأراضي الزراعية مهجورة لأن الحكومة لا تبذل أي جهد لإزالة الألغام والذخائر غير المنفجرة”.

وتنشر الحكومة السورية بشكل دوري تحديثات حول عمليات تفجير عبوات ناسفة تلقي باللوم فيها على “الإرهابيين”، وهو مصطلح تستخدمه للإشارة إلى مقاتلي المعارضة السورية، وكذلك لقطات من التدريبات العسكرية على الأراضي الزراعية المستعادة، عادة في معاقل المعارضة السابقة في شمال سوريا.

لكن في تقرير جديد يوضح تأثير عقد من الحرب في سوريا على الأراضي الزراعية في الشمال الغربي، وجد “راديو روزانا” ومقره فرنسا أن جميع أطراف النزاع ساهمت في تدمير وتلوث الأراضي والتربة والمحاصيل والأشجار.

روسيا جعلت من سوريا ساحة تجارب لأسلحة جديدة

وسلط التقرير الضوء على دور روسيا في الصراع بصفتها الحليف الرئيسي للرئيس السوري بشار الأسد.

وقال إن روسيا جعلت من سوريا ساحة تجارب لأسلحة جديدة، مستشهدة بتقرير لوسائل إعلام رسمية روسية في 2018 قال فيه سيرجي شويغو، وزير الدفاع الروسي، إن قوات بلاده اختبرت 210 أسلحة في سوريا.

وقال الدفاع المدني السوري إنه حدد 11 نوعا من القنابل العنقودية التي تستخدمها الحكومة السورية والقوات الروسية (الدفاع المدني السوري).

وقال التقرير أيضا إن القوات الموالية للحكومة السورية انتهجت سياسة “الأرض المحروقة” التي قدر مسئولو المعارضة السورية أنها دمرت 110 آلاف هكتار في شمال غرب البلاد.

لكنها وجدت أن المتمردين السوريين والقوات الأخرى المشاركة في الصراع تسببت أيضًا في أضرار بيئية كبيرة.

وقالت إن مقاتلي المعارضة المدعومين من تركيا في عفرين أحرقوا واقتلعوا نحو 280 ألف شجرة زيتون في عفرين ، بعضها يزيد عمره عن 60 عاما.

كما أشارت إلى حالة مزارع في بلدة مورك قرب حماة غربي وسط سوريا ، قال إن القوات التركية المتمركزة على أرضه قطعت أشجار الفستق وجرفت معظم المنطقة لبناء دفاعات ، وتركت الأرض غير صالحة. للزراعة.

وروى مزارع آخر بالقرب من حلب قصة مماثلة ، ووصف كيف حوّلت القوات التركية جزءًا من أرضه إلى قاعدة عسكرية دون إذنه.

وقامت تركيا ببناء عشرات القواعد العسكرية في جميع أنحاء شمال غرب سوريا كجزء من اتفاقية خفض التصعيد مع روسيا لتأمين وقف إطلاق النار في المنطقة في عام 2018.

تربة ملوثة ومواد يمكن أن تبقى فيها لقرون بعد انتهاء الصراع

بالنسبة للسوريين، فإن الدمار الذي لحق بالأراضي الزراعية في البلاد هو أثر فوري ومهدد للحياة.

حيث يعاني حوالي 12.4 مليون سوري من انعدام الأمن الغذائي، ويعيش أكثر من 90٪ من السكان تحت خط الفقر، وفقًا لبرنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة.

لكن العواقب ستظل محسوسة للأجيال القادمة.

وأشار تقرير “راديو روزانا” إلى بحث أجرته منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة، والذي وجد أن “الحرب الحديثة تستخدم أسلحة دمار غير قابلة للتحلل ومواد كيميائية يمكن أن تبقى في التربة المتضررة لقرون بعد انتهاء الصراع”.

ويقول الخبراء إن إزالة الذخائر غير المنفجرة ليست سوى الخطوة الأولى نحو استعادة الأراضي الزراعية في سوريا، مع إجراء تحليل معملي أيضًا لتحديد ما إذا كانت التربة نفسها آمنة لرعي الحيوانات والمحاصيل للاستهلاك البشري.

فادي عبيد مهندس زراعي يعيش في إدلب قال في تصريحات للموقع البريطاني: “تمتص التربة العناصر الثقيلة التي تتكون منها المتفجرات، ثم تنتقل إلى الإنسان، وإذا تجاوزت نسبة المعادن الثقيلة الحد المسموح به فقد تؤدي إلى الإصابة بالسرطان”.

وأضاف:”كما تنتقل التشوهات إلى الحيوانات والأغنام والماشية التي يتغذى الإنسان على لبنها أو لحومها، إلى جانب الخوف من قتل المزارعين إذا انفجر “.

الولايات المتحدة تشن “ضربات دقيقة” في سوريا بالتنسيق مع بريطانيا وفرنسا… وانفجارات قوية تهز دمشق

 

باسل النجار
باسل النجار
كاتب ومحرر صحفي مصري ـ مختص بالشأن السياسي ـ يقيم في تركيا، درس في أكاديمية (أخبار اليوم) قسم الصحافة والإعلام، حاصل على ماجستير في الصحافة الإلكترونية من كلية الإعلام جامعة القاهرة، تلقى عدة دورات تدريبية بالصحافة الاستقصائية، التحق بفريق (وطن) منذ العام 2017، وعمل سابقا لدى العديد من المواقع الإخبارية المصرية والعربية، مختص بصحافة السوشيال ميديا ومواقع التواصل وقياس ردود الأفعال العربية والعالمية بشأن الأحداث الهامة من خلالها. مشرف على تنظيم عدة ورش تدريبية للصحفيين المبتدئين وحديثي التخرج لإكسابهم المهارات اللازمة للعمل بمجال الصحافة والإعلام،وتوفير المعرفة والمهارات اللازمة للمشاركين وتدريبهم على كيفية اعداد التقارير الصحفية، وأيضا تصوير التقارير الإخبارية وإعداد محتوى البرامج التلفزيونية.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث