الرئيسيةالهدهد"لا مرحبا سادغورو".. عمانيون غاضبون من قدوم زعيم هندوسي للسلطنة

“لا مرحبا سادغورو”.. عمانيون غاضبون من قدوم زعيم هندوسي للسلطنة

وطن – دفاعا وغيرة على الدين، عبر ناشطون عمانيون عن غضبهم من قدوم أشهر زعيم هندوسي “سادغورو” إلى مسقط وإقامته ندوة يوم 25 مايو/آيار الجاري، في جامعة مسقط بعنوان: “الإلحاد وحقيقة التوحيد”.

وتعبيرا عن معارضتهم لعقد مثل هذه الندوة، دشن الناشطون على موقع التدوين المصغر “تويتر” وسما بعنوان:” #لا_مرحبا_سادجورو“، احتل صدارة الوسوم المتداولة في السلطنة.

وفي هذا السياق، عبر المغرد العماني، سالم الرواس، عن معارضته لعقد مثل هذه الندوة، بالقول:” هناك الكثير من العلماء والمثقفين الهنود يمكننا الاستفادة من هم افضل من هذا.”

كما هاجم المغرد العماني صاحب حساب “القبطان” من قاموا بدعوة “سادغورو”، قائلا:” اتوا به ليفرضوه علينا رغما عنا كما هم يفرضوا الكثير من الامور والقرارات هنا في بلدنا، سحقا لهم ولمن ناصرهم ووافقهم، اللهم إنا ضعفاء إلا بقوة منك ومنقطعين إلا بوصل منك فلا تجعلنا في ضعف يتكالب علينا الكفار المشركون والمنافقون…لا مرحبا به ولا بعشيرته اللهم امين”.

وقال المغرد العماني “خالد” معبرا عن استيائه من الحدث المزمع عقده هذا الشهر: “الشعب العُماني أجتمع على #لا_مرحبا_سادجورو يعني خل عندك دم وأقلب وجهك”.

وفي نفس السياقـ قال المغرد خالد الهنائي مستعرضا تغريدة سابقة لـ”سودجورو” يعبر فيها عن حبه لإسرائيل قائلا:”شايف له مقاطع زمان والبعض يعبده ، الله يخزيهم تستغرب هالهندوس مازالوا على جهلهم القديم ، #الهندوس هم من أشد كارهي الأسلام ، واذا صار أن اسرائيل تقصف وتقتل بالمسلمين يفرحوا تلاقي مشعلين برامج التواصل ويساندوا الصهاينة ، وللأسف نحن المسلمين نستقبلهم بكل رحب .”

من جانبه، نشر المغرد يوسف بن محمد الرحبي مقطع فيديو يوثق قتل مجموعة من الهندوس لسيدة مسلمة في شمال الهند، وعلق عليه بالقول:” لهذا #لا_مرحبا_سادجورو ولا بأمثاله ويكفي أن المجتمع يستشيط غيظا أننا نوفر لهم الحرية في بلدنا ولكنهم يقابلون ذلك بقتل وشتم وتعذيب وانتهاك حرمات المسلمين….فهل نقبل شخصا تكون البقرة وروثها لديه أقدس من حياة الإنسان!”.

ويقوم”سادغورو” حاليا بجولة في دول الخليج حيث زار السعودية والبحرين، والأردن، وسيزور الإمارات ثم سلطنة عمان بدعوة من السفير الهندي في مسقط.

سلطنة عمان تصدت للشيوعيين الملحدين

يشار إلى أنه استباقا للندوة المزمع عقدها هذا الشهر، قال مفتي سلطنة عمان الشيخ أحمد بن حمد الخليلي، إن السلطنة كانت الدولة الأولى التي تصدت للشيوعيين الملحدين.

وفي تغريدة تحت عنوان “الإلحاد وحقيقة التوحيد”، قال الشيخ أحمد الخليلي: ”كانت بلادنا عمان والحمد لله. هي الدولة الأولى التي تصدت للشيوعيين الملحدين قبل نصف قرن تقريبا فهزمتهم.”

كما أضاف أن ذلك “كان شرفا عظيما قلده الله قطرنا العزيز. كما شرفه من قبل بهزيمة الحملة الصليبية الحاقدة التي اكتسحت سواحل بلاد الشرق ما بين شرقي آسيا وإفريقيا وبلاد الخليج.”

ومن المفترض أن يلقي الشيخ أحمد بن حمد الخليلي، كلمة رئيسية حول موضوع الندوة.

من هو “سادغورو”؟

يشار إلى انه من المقرر أن يزور “سادغورو” الذي يصفه الكثيرون بأنه “حكيم عالمي” الإمارات في الفترة من 18 إلى 20 مايو، ضمن جولته بالشرق الأوسط في سياق الحملة العالمية “أنقذوا التربة” التي أطلقها.

ويأتي ذلك ضمن رحلته التي يقوم بها منفردا على دراجة نارية من لندن إلى جنوبي الهند والتي يقطع خلالها في 100 يوم نحو 30 ألف كيلومتر في 27 دولة، وذلك بهدف تسليط الأضواء على سبل معالجة أزمة التربة وتوحيد الناس من أنحاء العالم للدفاع عن سلامتها ودعم القادة لإرساء سياسات وطنية تُعنى بإنقاذ التربة، بحسب مما ذكر بيان له.

اقرأ ايضا:

سالم حنفي
سالم حنفي
-سالم محمد حنفي، صحفي فلسطيني وعضو نقابة الصحفيين الفلسطينيين. مهتم بالشؤون السياسية والعربية ويشرف على تحرير القضايا السياسية في قسم هدهد بموقع "وطن" يغرد خارج السرب منذ العام 2018". -حاصل على بكالوريوس العلوم السياسية من كلية الاقتصاد والعلوم الاجتماعية بجامعة النجاح في نابلس-فلسطين. -ماجستير العلوم السياسية من كلية الحقوق والعلوم الاقتصادية والسياسية بجامعة تونس المنار في تخصص "النظم السياسية". -حاليا، مقيد ببرنامج الدكتوراه بنفس الجامعة لتقديم أطروحة بعنوان:"التيار السلفي وأثره على التراجع الديمقراطي في بلدان الربيع العربي". -عملت لدى العديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، (مراسل صحفي لصحيفة الأيام الفلسطينية عام 2009، ومعد للبرامج السياسية والنشرات الإخبارية في راديو الرابعة الفلسطيني، مراسل لبوابة القاهرة عام 2012، محرر ديسك مركزي في صحيفة العرب القطرية، محرر أول في موقع بغداد بوست).
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث