الرئيسيةالهدهد"باشاغا" يعلن دخول طرابلس واشتباكات مسلحة مع قوات "الدبيبة" تجبره على الهروب

“باشاغا” يعلن دخول طرابلس واشتباكات مسلحة مع قوات “الدبيبة” تجبره على الهروب

تهدد الأزمة بإعادة ليبيا إلى قتال مطول بعد عامين من السلام

وطن – قالت وكالة “رويترز” إن اشتباكات اندلعت في العاصمة الليبية طرابلس، الثلاثاء، بعد محاولة رئيس الوزراء المعين من قبل البرلمان فتحي باشاغا السيطرة على الحكومة من إدارة عبد الحميد الدبيبة المنافسة والتي رفضت التنازل عن السلطة.

وقال مكتب باشاغا إنه دخل طرابلس خلال الليل بعد شهرين من الجمود بين الإدارتين المتنافستين في ليبيا. لكنه انسحب بعد ساعات مع اندلاع القتال في العاصمة.

ووفقا لرويترز، تهدد الأزمة بإعادة ليبيا إلى قتال مطول بعد عامين من السلام، أو إعادتها إلى التقسيم بين حكومة باشاغا المدعومة من الشرق وإدارة طرابلس بقيادة عبد الحميد الدبيبة.

وأدى الجمود بالفعل إلى إغلاق جزئي لمنشآت النفط الليبية، مما قلص المصدر الرئيسي للإيرادات الأجنبية بمقدار النصف. فيما أنّ الدبلوماسية لحل الأزمة أو تمهيد الطريق لانتخابات جديدة تحرز تقدما بطيئا.

اشتباكات في طرابلس

واندلعت اشتباكات في أنحاء العاصمة صباح الثلاثاء، حيث ألغيت المدارس وخفت حركة المرور في ساعات الذروة المزدحمة عادة.

ومع ذلك، وفقا لرويترز، في المناطق الوسطى، بعيدًا عن الاشتباكات على الجانب الشمالي الشرقي من طرابلس، لم يكن هناك سوى القليل من الأدلة على وجود نشاط عسكري مع حكومة الدبيبة، خصم باشاغا ، الذي لا يزال يسيطر على ما يبدو.

ودخل باشاغا طرابلس خلال الليل برفقة مقاتلين متحالفين على أمل تولي الحكومة. لكن سرعان ما قوبل بمعارضة من القوات المتحالفة مع hgدبيبة، الذي تم تعيينه من خلال عملية تدعمها الأمم المتحدة العام الماضي.

اقرأ أيضاً:

باشاغا يغادر طرابلس

وأصدر مكتب باشاغا بيانا قال فيه إن حكومته ستنفذ مهامها من داخل العاصمة. لكنه قال في وقت لاحق إنه والوزراء المرافقين سيغادرون لمنع سقوط قتلى من المدنيين.

جاء ذلك بعد أن انتهت المحاولات السابقة لباشاغا لدخول طرابلس بسلام عندما أعادت الجماعات المتحالفة مع الدبيبة موكبه.

لم يكن لليبيا سوى القليل من الأمن منذ انتفاضة 2011 التي دعمها حلف شمال الأطلسي والتي أطاحت بمعمر القذافي. وانقسمت في 2014 بين فصائل شرقية وغربية متناحرة قبل هدنة عام 2020 التي وضعتها تحت حكم حكومة وحدة هشة.

اقرأ أيضاً:

وانهارت خطة لإجراء انتخابات في ديسمبر وسط خلافات بين الفصائل الرئيسية والمرشحين البارزين حول القواعد وتحرك البرلمان، الذي انحاز إلى الشرق خلال الحرب، لتعيين إدارة جديدة.

الدبيبة يرفض تحركات برلمان طبرق

ورفض رئيس وزراء حكومة الوحدة، الدبيبة، تحركات مجلس النواب، قائلا إن إدارته ما زالت سارية وإنه لن يسلم السلطة إلا بعد الانتخابات.

وقال باشاغا، وزير الداخلية السابق الذي ينتمي إلى مدينة مصراتة الساحلية القوية مثل الدبيبة، مرارًا إنه سيدخل طرابلس دون عنف.

وانتهت محاولاته السابقة لفعل ذلك بعرقلة موكبه من قبل الفصائل المتناحرة.

وقال البرلمان الأسبوع الماضي إن حكومة باشاغا قد تعمل الآن من مدينة سرت الواقعة في وسط البلاد بالقرب من خط المواجهة المجمد بين الفصائل الشرقية والغربية.

 

سالم حنفي
سالم حنفي
-سالم محمد حنفي، صحفي فلسطيني وعضو نقابة الصحفيين الفلسطينيين. مهتم بالشؤون السياسية والعربية ويشرف على تحرير القضايا السياسية في قسم هدهد بموقع "وطن" يغرد خارج السرب منذ العام 2018". -حاصل على بكالوريوس العلوم السياسية من كلية الاقتصاد والعلوم الاجتماعية بجامعة النجاح في نابلس-فلسطين. -ماجستير العلوم السياسية من كلية الحقوق والعلوم الاقتصادية والسياسية بجامعة تونس المنار في تخصص "النظم السياسية". -حاليا، مقيد ببرنامج الدكتوراه بنفس الجامعة لتقديم أطروحة بعنوان:"التيار السلفي وأثره على التراجع الديمقراطي في بلدان الربيع العربي". -عملت لدى العديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، (مراسل صحفي لصحيفة الأيام الفلسطينية عام 2009، ومعد للبرامج السياسية والنشرات الإخبارية في راديو الرابعة الفلسطيني، مراسل لبوابة القاهرة عام 2012، محرر ديسك مركزي في صحيفة العرب القطرية، محرر أول في موقع بغداد بوست).
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث