الرئيسيةالهدهدشاهد يد وساق بوتين ترتعشان في مشهد صادم جديد! (فيديو)

شاهد يد وساق بوتين ترتعشان في مشهد صادم جديد! (فيديو)

البعض قال إن مرضه المزعوم قد يؤثر على قراراته كرئيس روسي

وطن – عادت الشكوك من جديد حول تدهور صحة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين واحتمال إصابته بمرض باركنسون بعد ظهور مقطع فيديو جمعه بنظيره البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو.

ويأتي هذا الفيديو الذي تحدثت عنه صحيفة إكسبرس البريطانية الذي يظهر من خلاله ارتعاش يد وساق بوتين بعد ظهور مقطع فيديو سابق شُوهد فيه وهو يمسك حافة طاولة بإحكام لمدة ثلاثة عشر دقيقة خلال لقاء مع وزير دفاعه.

لقد أثارت الشائعات حول إصابة الرجل الروسي القوي بشكل من أشكال المرض التنكّسي تكهنات بأنه ربما يكون قد غزا أوكرانيا جزئيًا بسبب ذلك.

اقرأ أيضاً: 

تصرفات بوتين الغريبة

في اللقطات الحديثة، شُوهد بوتين وهو يمسك إحدى يديه على صدره، والأخرى منقبضة. وبينما يظهر وهو يمشي لاستقبال الرئيس البيلاروسي وحليفه في النزاع في أوكرانيا ألكسندر لوكاشينكو، يقوم إبهامه الأيمن بحركة يمكن اعتبارها بمثابة تشنج.

وبينما كان يسير باتجاه نظيره البيلاروسي، بدا الرئيس الروسي غير مستقر عن قدميه، ويمشي بصلابة ينقل توازنه من ساق إلى أخرى.

من جهته، علق موقع Visegrad24، الذي نشر اللقطات لأول مرة على الإنترنت، بأن هذا الفيديو “كان أوضح مقطع يثبت أن بوتين يعاني من خطأ ما في صحته.”

وقد نصح المشاهدين بالنظر إلى “رعشة ساقه ويده”. مشيرا إلى الفيديو السابق الذي غذى التكهنات بشأن صحته.

لا تزال صحة بوتين محل تكهنات. لكنها أصبحت مصدر قلق أكثر وضوحََا منذ أن أمر بغزو أوكرانيا.

حتى أن البعض قال إن مرضه المزعوم قد يؤثر على قراراته كرئيس روسي.بما في ذلك قرار غزو أوكرانيا.

هل يعاني من السرطان؟

في بداية شهر مارس، قال الأدميرال المتقاعد كريس باري إن الرئيس الروسي مصاب بمرض السرطان.

وأشار إلى أن إصابته بهذا المرض المحتمل قد يفسر بعض تصرفاته الأخيرة بما في ذلك “سرعته” لتولي السيطرة على أوكرانيا.

كما ذكرت تقارير استخباراتية من البنتاغون أن بوتين يخضع لعلاج سرطان الأمعاء. حيث يعتقد أن وجهه المنتفخ دليل واضح على تناوله أدوية العلاج الكيميائي.

اقرأ أيضاً:

المصدرإكسبرس
ايمان الباجي
ايمان الباجي
إيمان الباجي من مواليد 14-12-1996 بمدينة سوسة جنسيتي تونسية متحصلة على الإجازة الأساسية في اللغة والآداب والحضارة الإنجليزية سنة 2019 من كلية الآداب والعلوم الإنسانية بسوسة. سبق وأن عملت مع شركة تونسية خاصة في مجال الترجمة وذلك تقريبا لمدة عام وبضعة أشهر أين تعلمتُ بعض أساسيات الترجمة ومجالاتها كما اكتسبت بعض الدراية بمواقع الترجمة في العالم خاصة الصحف والمجلات الأمريكية. كما قمت بعد ذلك بالترجمة لفائدة موقع كندي يهتم بالشؤون الكندية وقد كانت تجربة مفيدة جدا إذ مكنتني هذه التجرية من الإلمام بالكثير من قضايا هذا البلد. ثم بدأت العمل مع صحيفة وطن أواخر عام ٢٠٢١ وأتمنى أن أستفيد من هذه التجربة خاصة وأن هذه الصحيفة واسعة الانتشار وتهتم بمختلف القضايا في العالم.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث