الرئيسيةتقاريرميراث ماجد الفطيم يهدد اقتصاد دبي .. تقرير يكشف ما يدور

ميراث ماجد الفطيم يهدد اقتصاد دبي .. تقرير يكشف ما يدور

تشكل معارك الميراث "مخاطر نظامية" على اقتصاد الإمارة

- Advertisement -

وطن – تشهد مجموعة “الفطيم” العملاقة المملوكة للمليادير الراحل ماجد الفطيم، خلافا كبيرا بين الورثة ما سيتسبب بتغيرات كبيرة داخل المجموعة، بحسب ما ذكرت وكالة “بلومبيرغ”.

وترك ميراث الفطيم بحسب التقرير الذي ترجمته (وطن) دون حل عندما توفي مالكها الثمانيني في ديسمبر.

وتسيطر الشركة على أصول بقيمة 16.5 مليار دولار. بما في ذلك قاعة التزلج الداخلية الشهيرة، ومول الإمارات الفخم، وامتياز “كارفور هايبر ماركت” في الشرق الأوسط.

كارفور هايبر ماركت تمتلكه مجموعة الفطيم
كارفور هايبر ماركت

كما أن مجموعة ماجد الفطيم، لديها أنشطة في 17 دولة وتمتد إلى إفريقيا. كما يمتلك المستثمرون حوالي 3.7 مليار دولار من ديون الشركات.

ونقلت “بلومبيرغ” عن أشخاص مطلعين قولهم، إن الخيارات المستقبلية تشمل بيع أجزاء من المجموعة واستثمار من قبل صندوق ثروة سيادي وإدراج عام.

لجنة قضائية للنظر في النزاعات بشأن تركة الفطيم

وهذه العملية ستستغرق وقتا حيث تسعى العائلة والشركة إلى تجنب الاضطراب،.وتتطلع إمارة دبي إلى الاحتفاظ بسمعتها كملاذ آمن نسبيا للاستثمارات وسط الفوضى العالمية الحالية.

ماجد الفطيم ومحمد بن راشد حاكم دبي
ماجد الفطيم ومحمد بن راشد حاكم دبي

وفي فبراير الماضي أمر محمد بن راشد حاكم دبي، بتشكيل لجنة قضائية خاصة للنظر في النزاعات القانونية المحتملة بشأن تركة الفطيم، والتي يعتبرها الكثيرون ركيزة أساسية لنمو السياحة والنمو الاقتصادي في دبي.

وكانت صحيفة “فايننشال تايمز” أيضا ذكرت أن نزاعا نشب بين الورثة العشرة للفطيم.

ماجد الفطيم الذي توفي في، ديسمبر، ارتقى من موظف في مصرف إلى تأسيس إمبراطورية تجارية بقيمة 16 مليار دولار.

وبحسب “بلومبيرغ” فقد تم تحديد وتسجيل حصص المجموعة. ويتم ترتيب اجتماع للمساهمين لتسعة أفراد من العائلة بعد أن نقلت زوجة الفطيم من أبوظبي حيازتها إلى بناتها.

ولم يلعب أي من الورثة باستثناء طارق الفطيم، الابن الوحيد على قيد الحياة وعضو مجلس الإدارة منذ عام 2011، دورًا في المجموعة.

وقال حبيب الملا محامي طارق وعائلته: “ستستمر الشركة في العمل كما كانت تعمل”. مضيفًا أن هدف طارق هو أن يظل عضوًا في مجلس الإدارة.

مضيفا:”كان لها مالك واحد، والآن لديها تسعة ملاك.”

ولفت التقرير إلى أن هناك الكثير من العمل الذي يتم إنجازه في فهرسة الأصول الشخصية للفطيم وتقييمها وتوزيعها مثل الطائرات والقوارب في مواقع مختلفة.

ومن المرجح أن تستغرق محادثات الميراث عامًا على الأقل، وفقًا للملا الذي قال:”في هذه المرحلة الحالية، أعتقد أنه من السابق لأوانه الحديث عن أي طرح عام أولي أو بيع حصص أو أي شيء.”

وقالت الشركة في بيان بالبريد الإلكتروني إلى بلومبيرج: “مثل أي عمل حكيم سنراجع عملياتنا باستمرار وسنستجيب بشكل مناسب لأي ظروف متغيرة في السوق”. الهدف هو ضمان أننا لائقون للغرض وفي وضع جيد لاقتناص فرص النمو وخدمة عملائنا بشكل أفضل.”

الاتجاه المستقبلي لمجموعة ماجد الفطيم

ولفت تقرير الوكالة إلى أن روابط الزواج مع عائلات بارزة أخرى في الإمارات تعقد القضايا المتعلقة بالاتجاه المستقبلي لمجموعة ماجد الفطيم.

حيث اجتمع الورثة في أربع مجموعات يقع أحدهما في دبي حول طارق وعائلته، والآخر في أبو ظبي.

وهناك شخصان بما في ذلك الزوجة الثالثة للفطيم لديهما محاميهما. وامتنع ممثلو المجموعات الثلاث الأخرى عن التعليق.

مثل عدد قليل من الشركات، تمثل الفطيم النمو الملحوظ في دبي ولكنها تمثل أيضًا هشاشتها.

حيث اعتمد الحكام في الإمارات على العائلات التجارية، التي أعطيت السيطرة على قطاعات معينة مقابل الدعم. لكن مع انفتاح الاقتصاد ، يتعرض النظام لضغوط.

وللتعامل مع النزاعات المحتملة ، أنشأت الإمارة محكمة خاصة بالميراث.

تأسيس الشركة 

وأسس ماجد الفطيم الشركة في التسعينيات بأموال من نزاع على الخلافة مع ابن عمه.

وكانت شركته هي الأولى التي جمعت بين التسوق والترفيه – وهي صيغة تجذب الجماهير خلال أشهر الصيف ويتم توسيعها لتشمل القاهرة والرياض.

وبموجب قوانين الميراث في الشريعة الإسلامية، سينتهي الأمر بامتلاك طارق لأكبر حصة فردية – حيث توفي ولدان آخران في حوادث منفصلة متعلقة بالقوارب. ولم يتم الكشف عن التوزيع الدقيق للحيازات بين مجموعات المساهمين.

وتعمل إمارة دبي حاليا على جعل الاستمرارية بعمل الشركة أكثر سلاسة من خلال حث الشركات العائلية على العمل في وقت مبكر ، لذلك لن يترك الموظفون والمصرفيون والمسؤولون المحليون في مأزق ، وفقًا لعمر الغانم ، رئيس شبكة تمثل الشركات العائلية.

وقال الغانم لبلومبيرغ: “لديك مخاطر منهجية تمتد عبر النظام، وهو أمر أصبح بالفعل يمثل مشكلة أكثر فأكثر”.

اقرأ أيضاً: 

المصدربلومبيرغ
باسل النجار
باسل النجار
كاتب ومحرر صحفي مصري ـ مختص بالشأن السياسي ـ يقيم في تركيا، درس في أكاديمية (أخبار اليوم) قسم الصحافة والإعلام، حاصل على ماجستير في الصحافة الإلكترونية من كلية الإعلام جامعة القاهرة، تلقى عدة دورات تدريبية بالصحافة الاستقصائية، التحق بفريق (وطن) منذ العام 2017، وعمل سابقا لدى العديد من المواقع الإخبارية المصرية والعربية، مختص بصحافة السوشيال ميديا ومواقع التواصل وقياس ردود الأفعال العربية والعالمية بشأن الأحداث الهامة من خلالها. مشرف على تنظيم عدة ورش تدريبية للصحفيين المبتدئين وحديثي التخرج لإكسابهم المهارات اللازمة للعمل بمجال الصحافة والإعلام،وتوفير المعرفة والمهارات اللازمة للمشاركين وتدريبهم على كيفية اعداد التقارير الصحفية، وأيضا تصوير التقارير الإخبارية وإعداد محتوى البرامج التلفزيونية.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث