الرئيسيةالهدهدكيف يعيش باراك أوباما منذ مغادرته البيت الأبيض!؟

كيف يعيش باراك أوباما منذ مغادرته البيت الأبيض!؟

وطن – أنهى باراك أوباما ولايته الثانية كرئيس للولايات المتحدة الأمريكية قبل خمس سنوات، ولكن ماذا كان يفعل منذ أن ترك الحياة السياسية؟.

قالت صحيفة إكسبرس البريطانية، أن باراك أوباما صنع التاريخ باعتباره أول أمريكي من أصل أفريقي يصبح رئيسًا للولايات المتحدة.

وخلال فترة ولايته التي استمرت ثماني سنوات، قام بتعديل نظام الرعاية الصحية في الولايات المتحدة.

وكشف أوباما النقاب عن أول استراتيجية في البلاد لمكافحة ظاهرة التغير المناخي.

من الحياة السياسية إلى الحياة البرية

منذ مغادرته البيت الأبيض، حول الرئيس السابق انتباهه إلى الحياة البرية. حيث أصبح يعمل على تقديم سلسلة أفلام وثائقية جديدة بعنوان Our Great National Parks.

تتكون السلسلة من 5 أجزاء من إنتاج شبكة نتفلكس. وتهدف السلسلة إلى استكشاف أهم المتنزهات الوطنية في العالم.

يقدم أوباما أفلام وثائقية من إنتاج شبكة نتفلكس لاستكشاف أهم المتنزهات الوطنية في العالم
يقدم أوباما أفلام وثائقية من إنتاج شبكة نتفلكس لاستكشاف أهم المتنزهات الوطنية في العالم

بالإضافة إلى كونه المنتج التنفيذي لهذه السلسلة، سيقوم أوباما بالتعليق على الحلقات الخمس. وقد بدأ إنتاج هذه السلسلة منذ أكثر من ثلاث سنوات واستغرق تصويرها 1500 يوم.

وفي مقابلة مع شبكة “ان بي سي” نيوز مع الصحفي آل روكر، كشف أوباما عن الهدف من برنامجه قائلاً: “آمل أن نتعلم ليس فقط حول كيفية المحافظة على المتنزهات الوطنية. ولكن التعامل مع قضايا مثل تغير المناخ التى تهدد كوكبنا.”

ويأتي العرض من إنتاج Wild Space Productions بالاشتراك مع شركة High Ground Productions للإنتاج التابعة لباراك وميشيل أوباما، و Freeborne Media.

 

في عام 2018، وقعت شركة “هاير جراوند برودكشنز” التي أطلقتها عائلة أوباما صفقة متعددة السنوات مع Netflix.

بالإضافة إلى هذا الفيلم الوثائقي، أنتج الزوجان فيلم ” America Factory”. وهو فيلم وثائقي مرشح لجائزة الأوسكار.

باراك وميشيل يطلقان سلسلة بودكاست

كما وقعت شركة إنتاج الرئيس السابق أيضًا صفقة مع Spotify “سبوتيفاي”، في يونيو 2019.

حيث أطلق أوباما وأسطورة موسيقى الروك بروس سبرينغستين بثًا صوتيًا جديدًا مكونا من ثماني حلقات، تسمى Renegades: Born in the USA، وقد عُرضت لأول مرة في أبريل 2021.

من يوليو إلى سبتمبر 2020، أطلقت ميشيل أوباما مدونتها الصوتية (بودكاست) الخاصة بالتعاون مع شركة Spotify.

كتابة المذكرات

كما نشر كل من أوباما وزوجته ميشيل مذكرات بعد الخروج من البيت الأبيض.

حيث أصدرت ميشيل مذكرات تحت عنوان “وأصبحت” في عام 2018.

وباعت أكثر من 10 ملايين نسخة حول العالم، مما يجعلها واحدة من أنجح المذكرات على الإطلاق.

وفي عام 2020، نشر أوباما مذكراته “الأرض الموعودة”، والتي يروي فيها قصّة رحلته إلى البيت الأبيض.

في مؤتمره الصحفي الأخير، قال اوباما إنه لا ينوي المشاركة في السياسة، لكنه لم يستبعد ذلك تمامًا.

في عام 2021، افتتح أوباما مركزه الرئاسي الخاص به في ساوث سايد بشيكاغو. ويتكون من متحف من الطراز العالمي ومساحة للتجمعات العامة لبرامج المجتمع.

الحياة الخاصة لأوباما

منذ مغادرته البيت الأبيض، يواصل أوباما العيش في حى السفارات في “كالوراما” بالعاصمة واشنطن لتمكين ابنته الصغرى ساشا من إنهاء المدرسة الثانوية.

كما تمتلك العائلة أيضًا قصرًا يتكون من سبع غرف نوم بقيمة 8.97 مليون جنيه إسترليني (11.75 مليون دولار) في جزيرة مارثا فينيارد، ماساتشوستس.

يقع القصر على مساحة 29 فدانًا ويتكون من مسبح في الهواء الطلق وأماكن تطل على البحر وشاطئ خاص ومرفأ.

أوباما يعود إلى البيت الأبيض

عاد أوباما إلى البيت الأبيض يوم الثلاثاء 5 أبريل، وهي المرة الأولى منذ تركه منصبه، للمشاركة في الاحتفال بمرور 12 عاما على قانون الرعاية الميسرة (ACA).

خلال الحدث، وقع الرئيس الأمريكي جو بايدن أمرًا تنفيذيًا لتوسيع نطاق الرعاية الصحية بأسعار معقولة امتدادًا لاتفاقية ACA التي وقعها اوباما في عام 2010.

وفي مقابلة مع شبكة إن بي سي يوم 13 أبريل، تحدث أوباما عن التحولات الحاصلة في حياته منذ أن ترك منصبه.

وقال: “هناك أوقات أفتقد فيها عملي. رغم ذلك لا أفتقد الضجيج.”

(المصدر: إكسبرس)

ايمان الباجي
ايمان الباجي
إيمان الباجي من مواليد 14-12-1996 بمدينة سوسة جنسيتي تونسية متحصلة على الإجازة الأساسية في اللغة والآداب والحضارة الإنجليزية سنة 2019 من كلية الآداب والعلوم الإنسانية بسوسة. سبق وأن عملت مع شركة تونسية خاصة في مجال الترجمة وذلك تقريبا لمدة عام وبضعة أشهر أين تعلمتُ بعض أساسيات الترجمة ومجالاتها كما اكتسبت بعض الدراية بمواقع الترجمة في العالم خاصة الصحف والمجلات الأمريكية. كما قمت بعد ذلك بالترجمة لفائدة موقع كندي يهتم بالشؤون الكندية وقد كانت تجربة مفيدة جدا إذ مكنتني هذه التجرية من الإلمام بالكثير من قضايا هذا البلد. ثم بدأت العمل مع صحيفة وطن أواخر عام ٢٠٢١ وأتمنى أن أستفيد من هذه التجربة خاصة وأن هذه الصحيفة واسعة الانتشار وتهتم بمختلف القضايا في العالم.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث