الأحد, ديسمبر 4, 2022
الرئيسيةتقارير"ن.تايمز": تنازل "هادي" عن الرئاسة علامة على بحث السعودية والإمارات عن مخرج...

“ن.تايمز”: تنازل “هادي” عن الرئاسة علامة على بحث السعودية والإمارات عن مخرج من مستنقع الحرب

- Advertisement -

وطن – قالت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية، إنّ تنازل الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي عن رئاسة اليمن علامة أخرى على أن السعودية والإمارات يبحثون عن طريق للخروج من حرب اليمن التي أراقت الكثير من الدماء.

واستقال الرئيس هادي يوم الخميس ونقل السلطة إلى مجلس رئاسي، في تعديل وزاري شامل بدعم من مؤيديه في المملكة العربية السعودية بهدف تحفيز الجهود لإنهاء الحرب المستمرة منذ سبع سنوات والتي عصفت بشبه الجزيرة العربية.

وأعلن الرئيس عبد ربه منصور هادي تنازله عن العرش بعد أيام من سريان وقف إطلاق النار لمدة شهرين. وهي إشارة أخرى على أن المملكة العربية السعودية وحلفائها في الخليج العربي ربما يبحثون عن طريق للخروج من سنوات إراقة الدماء.

- Advertisement -

وفوض هادي المجلس الرئاسي الجديد لإدارة الحكومة وقيادة محادثات السلام مع الحوثيين والذين يسيطرون على صنعاء، عاصمة اليمن، وشمال غرب البلاد.

كانت هذه الخطوة أهم جهد لإعادة تنظيم القوات المناهضة للحوثيين في اليمن منذ بدء الحرب.وفق “نيويورك تايمز”

مدى فاعلية المجلس الرئاسي

لكن المحللين أثاروا تساؤلات حول مدى فاعلية ذلك في دفع عملية السلام إلى الأمام. بالنظر إلى المواقف المتباينة لأعضاء المجلس الثمانية.

- Advertisement -

كتب غريغوري جونسن، العضو السابق في فريق خبراء الأمم المتحدة المعني باليمن، على تويتر: “من الواضح تمامًا أن هذه محاولة. وربما محاولة أخيرة، لإعادة تشكيل شيء يشبه الوحدة داخل التحالف المناهض للحوثيين. المشكلة هي أنه من غير الواضح كيف يمكن لهؤلاء الأفراد المختلفين. وكثير منهم لديهم آراء متعارضة تمامًا أن يعملوا معًا.”

تأتي الدفعة الجديدة لإنهاء الحرب بعد سبع سنوات من القتال الطاحن الذي حطم الدولة اليمنية، وأنتجت واحدة من أسوأ الأزمات الإنسانية في العالم وقوضت أمن الممالك الغنية المنتجة للنفط في الخليج العربي المتحالفة مع الولايات المتحدة.

بدأت حرب اليمن في عام 2014 عندما استولى الحوثيون على صنعاء وشمال غرب البلاد، وأرسلوا الحكومة وهادي إلى المنفى.

بعد أشهر، بدأ تحالف عسكري عربي بقيادة المملكة العربية السعودية حملة قصف واسعة تهدف إلى دفع الحوثيين إلى الوراء واستعادة الحكومة.

طريق مسدود

لكن الصراع استقر في طريق مسدود ونما إلى حرب بالوكالة شرسة على نحو متزايد بين المملكة العربية السعودية وحلفائها وإيران، مما ساعد الحوثيين على تطوير طائرات بدون طيار وصواريخ متطورة ضربت بعمق داخل المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة.

ودمرت تلك الضربات البنية التحتية النفطية في كلا البلدين.

الولايات المتحدة هي أحد الموردين الرئيسيين للطائرات والقنابل وغيرها من المعدات العسكرية التي تستخدمها المملكة العربية السعودية وحلفاؤها، الذين قتلوا أعدادًا كبيرة من المدنيين في اليمن ودمروا البنية التحتية الحيوية.

كما تساعد الولايات المتحدة المملكة العربية السعودية في الدفاع عن حدودها من هجمات الحوثيين. وتدخلت للمساعدة في حماية الإمارات العربية المتحدة من هجوم صاروخي للحوثيين في يناير.

في البداية، أبلغت المملكة العربية السعودية الولايات المتحدة أن التحالف يمكن أن يهزم الحوثيين بسرعة.

لكن ذلك لم يحدث، وبحث المسؤولون السعوديون في الآونة الأخيرة عن طرق لإنهاء الحرب، التي شوهت سمعة المملكة وفرضت ضرائب على مواردها المالية.

يبدو أن تنازل الرئيس هادي قد تمت بوساطة من المملكة العربية السعودية، التي تستضيف مئات اليمنيين الذين يمثلون مجموعات سياسية مختلفة في عاصمتها الرياض، منذ الأسبوع الماضي لإجراء محادثات من المتوقع أن تنتهي يوم الخميس.

السعودية والإمارات تعدان حكومة اليمن بـ 3 مليارات

رحبت السعودية والإمارات بالعملية الانتقالية بوعد بتقديم 3 مليارات دولار كمساعدة للحكومة اليمنية. بما في ذلك مليار دولار لدعم البنك المركزي في البلاد، الذي فشل في الحفاظ على قيمة العملة الوطنية من التدهور.

التقى ولي العهد السعودي الحاكم الفعلي، محمد بن سلمان، بأعضاء المجلس الرئاسي الجديد يوم الخميس.

وأظهرت الصور التي وزعتها وكالة الأنباء السعودية التي تديرها الدولة، أنه يصافحهم ويتبادل معهم القبلات.

ورفض الحوثيون المشاركة في محادثات الرياض. قائلين إن أي مناقشات بشأن مستقبل اليمن يجب أن تستضيفها دولة محايدة وليس أحد الأطراف.

واتهموا حكومة اليمن المعترف بها دوليا ووزرائها بقضاء المزيد من الوقت في الفنادق الفخمة في العاصمة السعودية أكثر من اليمن.

وغرد القيادي الحوثي محمد البخيتي: “الشعب اليمني رفض حكومة الفنادق لانها أصبحت نزيلة احد فنادق الرياض. فكيف يقبل بمجلس وليد الفندق نفسه؟”.

اقرأ أيضاً: 

أنس السالم
أنس السالم
- كاتب ومحرر صحفي يقيم في اسطنبول. - يرأس إدارة تحرير صحيفة وطن - يغرد خارج السرب منذ عام 2015. - حاصل على درجة البكالوريوس في الصحافة والاعلام. - عمل مراسلاً لعدد من المواقع ووكالات الانباء، ومُعدّاً ومقدماً لبرامج إذاعية. - شارك في عدة دورات صحفية تدريبية، خاصة في مجال الاعلام الرقمي، نظمتها BBC. - أشرف على تدريب مجموعات طلابية وخريجين في مجال الصحافة المكتوبة والمسموعة . - قاد ورشات عمل حول التعامل مع مواقع التواصل الاجتماعي والتأثير في المتلقين . - ساهم في صياغة الخط التحريري لمواقع اخبارية تعنى بالشأن السياسي والمنوعات . - مترجم من مصادر اخبارية انجليزية وعبريّة.
spot_img
اقرأ أيضاً

1 تعليق

  1. عندما وصلت طائرات الحوتي أبار البترول تذكر آل البترول أنهم على خطأ لكن هل يتعلمون؟ قوله تعالى : ٱلَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِى ٱلْحَيَوٰةِ ٱلدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث