الرئيسيةالهدهدعقب ما أعلنته سلطنة عمان.. السعودية تؤكد استمرار تعليق استخدام الهوية الوطنية...

عقب ما أعلنته سلطنة عمان.. السعودية تؤكد استمرار تعليق استخدام الهوية الوطنية للسفر لدول الخليج

- Advertisement -

وطن – ردا على ما أعلنته سلطنة عمان عن سماحها لمواطني دول مجلس التعاون الخليجي بدخول أراضيها من خلال الهوية الوطنية، أكد مصدر في الإدارة العامة للجوازات السعودية أن قرار تعليق استخدام الهوية الوطنية للسفر إلى دول الخليج لا يزال مستمرا.

سلطنة عمان تسمح 

وكانت شرطة عمان السلطانية قد أعلنت أنه بإمكان مواطني دول الخليج دخول السلطنة عبر المنافذ بالهوية الوطنية.

وقالت في تدوينة لها عبر حسابها بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”: “تسترعي شرطة عمان السلطانية انتباه المواطنين الكرام بإمكانية استخدام البطاقة المدنية للعبور من المنافذ البرية المجاورة لدولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة”.

وأضافت أنه “باستطاعة رعايا دول مجلس التعاون الخليجي الكرام استخدام بطاقة الهوية لدخول سلطنة عمان عبر المنافذ المختلفة”.

السعودية تمنع السفر لدول الخليج بالهوية الوطنية

وحسب صحيفة “الوطن” السعودية كانت المديرية العامة للجوازات السعودية قد دعت في أكتوبر/تشرين أول 2020 المواطنين والمقيمين المسافرين عبر منافذ المملكة إلى ضرورة الالتزام بالاشتراطات الصحية وأنظمة وتعليمات الدخول الخاصة بالدول المراد السفر إليها، مع بداية انتشار فيروس كورونا.

وأشارت المديرية حينها إلى أن بعض الدول تشترط عددا من الإجراءات والمتطلبات لمنع تفشي فايروس كورونا.
وأوضحت أن تلك الشروط والإجراءات تخضع للتحديث بشكل مستمر ودون إشعار مسبق.

وفيما يتعلق بالسفر إلى دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية. تمت الإشارة إلى أن السفر يتم باستخدام جواز السفر فقط، ولا يمكن السفر باستخدام الهوية الوطنية.

كما أن على المواطن السعودي التأكد من أن المدة المتبقية في جواز السفر لا تقل عن 3 أشهر للدول العربية، و6 أشهر للدول الأخرى.

اقرأ ايضا

سالم حنفي
سالم حنفي
-سالم محمد حنفي، صحفي فلسطيني وعضو نقابة الصحفيين الفلسطينيين. مهتم بالشؤون السياسية والعربية ويشرف على تحرير القضايا السياسية في قسم هدهد بموقع "وطن" يغرد خارج السرب منذ العام 2018". -حاصل على بكالوريوس العلوم السياسية من كلية الاقتصاد والعلوم الاجتماعية بجامعة النجاح في نابلس-فلسطين. -ماجستير العلوم السياسية من كلية الحقوق والعلوم الاقتصادية والسياسية بجامعة تونس المنار في تخصص "النظم السياسية". -حاليا، مقيد ببرنامج الدكتوراه بنفس الجامعة لتقديم أطروحة بعنوان:"التيار السلفي وأثره على التراجع الديمقراطي في بلدان الربيع العربي". -عملت لدى العديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، (مراسل صحفي لصحيفة الأيام الفلسطينية عام 2009، ومعد للبرامج السياسية والنشرات الإخبارية في راديو الرابعة الفلسطيني، مراسل لبوابة القاهرة عام 2012، محرر ديسك مركزي في صحيفة العرب القطرية، محرر أول في موقع بغداد بوست).
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث