الرئيسيةالهدهدحكومة "سانشيز" غطت رأسها وكشفت قدميها.. كيف سيكون رد فعل الجزائر؟

حكومة “سانشيز” غطت رأسها وكشفت قدميها.. كيف سيكون رد فعل الجزائر؟

- Advertisement -

وطن – اعتبرت صحيفة “publico” الإسبانية أنه من خلال دعمها غير المشروط لخطة الحكم الذاتي المغربية للصحراء الغربية، قامت حكومة “بيدرو سانشيز” بتغطية رأسها لكنها في نفس الوقت كشفت قدميها.

إسبانيا فازت بصداقة المغرب.. ولكن

وقالت الصحيفة بحسب ترجمة (وطن) إنه فيما يمثل منعطفا تاريخيا فيما يتعلق بموقفها التقليدي في هذا الصراع الذي طال أمده لما يقرب من 50 عاما، فازت إسبانيا بصداقة المغرب ولكنها في نفس الوقت تصنع أعداء ليس فقط مع الشعب الصحراوي، ولكن أيضا مع الجزائر.

لافتة إلى أن الجزائر هي المورد الرئيسي للغاز الذي تستورده إسبانيا وأنها اتصلت يوم السبت بسفيرها في مدريد للتشاور.

سانشيز استسلم للابتزاز والضغط من المغرب

- Advertisement -

وتابعت الصحيفة أن “سانشيز” قد استسلم لـ “الابتزاز” و “الضغط” من المغرب، البلد الذي يتحكم في صنبور الهجرة ويفتحه أو يغلقه بما يناسبه.

وقالت “publico” اختارت إسبانيا إرضاء المغرب وبالتالي ضمان السلام على حدود سبتة ومليلية، حتى لو كان هذا يعني التخلي عن الشعب الصحراوي لمصيرهم وتوتر العلاقات مع الجزائر في خضم أزمة طاقة بسبب الغزو الروسي لأوكرانيا.

وتابعت أن الموقف الجديد لإسبانيا في هذا الصراع جديد، لكن موقف الجزائر ليس كذلك وهي الدولة التي لطالما دعمت جبهة البوليساريو وتنادي بالامتثال للقرارات الدولية للأمم المتحدة بشأن الصحراء الغربية.

- Advertisement -

ولفت تقرير الصحيفة الإسبانية أيضا إلى خطوة وزارة الخارجية الجزائرية أمس، السبت، وإرسالها مذكرة تتعلق بإسبانيا قالت فيها إنها شعرت “بالدهشة الشديدة لهذا التغيير المفاجئ في موقف السلطة الإدارية السابقة للصحراء الغربية”. على الرغم من أن مصادر حكومية إسبانية أكدت ذلك.

وقد أبلغ الجزائر سابقا بموقف إسبانيا فيما يتعلق بالصحراء. وأكدت المصادر نفسها يوم السبت “بالنسبة لإسبانيا ، الجزائر شريك استراتيجي وأولوي وموثوق نعتزم الحفاظ معه على علاقة مميزة”.

ومع ذلك، لن يكون من السهل على إسبانيا الحفاظ على تلك “العلاقة المميزة” مع الجزائر ، البلد الذي كان على خلاف مع المغرب منذ عقود.

إسبانيا عالقة في وسط هذا الصراع

الآن إسبانيا عالقة في وسط هذا الصراع. وترتبط الجزائر والرباط بعلاقات سيئة منذ احتلال المغرب للصحراء الغربية عسكريًا ومدنيًا عندما انسحبت إسبانيا في عام 1975، بحسب التقرير.

وتفاقمت العلاقات في الأشهر الأخيرة مع وقوع حوادث مختلفة على جانبي الحدود المشتركة بينهما.

قد يهمك أيضا

وعزز البلدان الشمال إفريقيان قدراتهما العسكرية لسنوات ونفذت جيوشهما مناورات عسكرية لإظهار قدرتها الهجومية للآخر.

وقالت “publico” إن التوتر كبير لدرجة أن الجزائر قطعت العلاقات الدبلوماسية مع الرباط في أغسطس الماضي.

وفي نوفمبر قامت بإغلاق خط أنابيب الغاز المغاربي الأوروبي (GME) الذي كان يضخ الغاز إلى شبه الجزيرة الأيبيرية عبر المغرب.

وعلى الرغم من هذا الإغلاق ، فإن الإمداد إلى إسبانيا مضمون من خلال خط أنابيب غاز آخر يربط شبه الجزيرة الأيبيرية والجزائر عبر البحر الأبيض المتوسط ​​واستخدام السفن.

لكن الصراع على خط أنابيب الغاز ـ وفق الصحيفة ـ انتهى به الأمر إلى التأثير على إسبانيا.

الجزائر ستستخدم خط الغاز للضغط على إسبانيا

وقالت “publico” أيضا: “الحقيقة هي أن أزمة غير مؤكدة تنفتح الآن في العلاقات بين إسبانيا والجزائر.”

موضحة أن إسبانيا حاولت توخي أقصى قدر من العناية بهم، نظرًا لاهتمامها بضمان إمدادات الغاز في سياق معقد للغاية، مع الارتفاع الشديد في أسعار الطاقة والغزو الروسي لأوكرانيا.

لدرجة أنه في يوم الأحد الماضي 6 مارس، تحدث سانشيز مع الرئيس الجزائري عبدالمجيد تبون، الذي كرر ليس فقط التزام الجزائر بضمان الإمدادات لإسبانيا. ولكن أيضًا استعداد الجزائر لتقديم المساعدة قدر الإمكان وأن تكون مصدر طاقة يمكن الاعتماد عليها كشريك للاتحاد الأوروبي.

وتابع التقرير أنه على الرغم من هذه الكلمات الطيبة، فإن ما قد يحدث من الآن فصاعدًا فيما يتعلق بالغاز الجزائري غير معروف.

وتعتبر الحكومة الإسبانية أنه من المسلم به أن الوضع لن يتغير فيما يتعلق بإمدادات الغاز. ولكن حسب الصحيفة لا ينبغي استبعاد أنه بنفس الطريقة التي استخدم بها المغرب صنبور الهجرة للضغط على إسبانيا. فإن الجزائر ستفعل الشيء نفسه مع غاز.

ولفت التقرير أنه بالإضافة إلى ذلك، هناك جبهة أخرى مفتوحة أمام إسبانيا. حيث أن انحيازه للمغرب يبعده عن جبهة البوليساريو وحركة تحرير الصحراء. بالإضافة إلى الشعب الصحراوي الذي تتحمل إسبانيا بصفتها مستعمرة سابقة ، مسؤولية والتزام المجتمع الإسباني معها والذي تتخلى عنه الحكومة الآن.

وعلى المستوى الدبلوماسي تبتعد إسبانيا أيضًا عن قرارات الأمم المتحدة التي تعترف بأن حل النزاع يجب أن يمر عبر “تقرير المصير” للشعب الصحراوي. وليس من خلال الحكم الذاتي المحدود الذي اقترحه المغرب.

واختتمت الصحيفة الإسبانية تقريرها بالقول:”كان هذا هو الموقف الإسباني وموقف حزب العمال الاشتراكي نفسه حتى يوم الجمعة الماضي. الآن كل شيء مختلف ، على الرغم من أن عواقب هذا التغيير بالطبع من قبل حكومة بيدرو سانشيز لم تلوح في الأفق بعد.”

اقرأ أيضا

باسل النجار
باسل النجار
كاتب ومحرر صحفي مصري ـ مختص بالشأن السياسي ـ يقيم في تركيا، درس في أكاديمية (أخبار اليوم) قسم الصحافة والإعلام، حاصل على ماجستير في الصحافة الإلكترونية من كلية الإعلام جامعة القاهرة، تلقى عدة دورات تدريبية بالصحافة الاستقصائية، التحق بفريق (وطن) منذ العام 2017، وعمل سابقا لدى العديد من المواقع الإخبارية المصرية والعربية، مختص بصحافة السوشيال ميديا ومواقع التواصل وقياس ردود الأفعال العربية والعالمية بشأن الأحداث الهامة من خلالها. مشرف على تنظيم عدة ورش تدريبية للصحفيين المبتدئين وحديثي التخرج لإكسابهم المهارات اللازمة للعمل بمجال الصحافة والإعلام،وتوفير المعرفة والمهارات اللازمة للمشاركين وتدريبهم على كيفية اعداد التقارير الصحفية، وأيضا تصوير التقارير الإخبارية وإعداد محتوى البرامج التلفزيونية.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث