الرئيسيةالهدهدقائمة بأسماء 40 ألف مرتزق سوري سينتشرون في أوكرانيا تحت لواء روسيا

قائمة بأسماء 40 ألف مرتزق سوري سينتشرون في أوكرانيا تحت لواء روسيا

وطن – قال المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم، الثلاثاء، إن روسيا أعدت قوائم تضم 40 ألف مقاتل من جيش النظام السوري والميليشيات المتحالفة معه لوضعهم على أهبة الاستعداد للانتشار في أوكرانيا.

مرتزقة سوريون يستعدون لحرب أوكرانيا

وقال “الكرملين” الأسبوع الماضي، إن المتطوعين بما في ذلك من سوريا. مرحب بهم للقتال إلى جانب الجيش الروسي في أوكرانيا.

قد يهمك أيضاً:

وأكد المرصد السوري لحقوق الإنسان ونشطاء أن الضباط الروس وبالتنسيق مع الجيش السوري والميليشيات الموالية له. أقاموا مكاتب تسجيل في مناطق سيطرة النظام.

رامي عبد الرحمن، رئيس المرصد ومقره في بريطانيا قال في تصريحات لوكالة “فرانس برس”: “تم تسجيل أكثر من 40 ألف سوري للقتال إلى جانب روسيا في أوكرانيا حتى الآن”.

وتقوم موسكو بتجنيد السوريين الذين اكتسبوا خبرة قتالية خلال الحرب الأهلية السورية، المستمرة منذ 11 عامًا لتعزيز غزو أوكرانيا الذي شنته في 24 فبراير.

وتابع عبد الرحمن أن الضباط الروس المنتشرين في إطار القوة التي أرسلتها موسكو إلى سوريا في 2015 لدعم دمشق، وافقوا على 22 ألفا منهم.

وهؤلاء المقاتلون إما مقاتلون من الجيش أو مليشيات موالية للنظام، ولديهم خبرة في حرب الشوارع وتلقوا تدريبات روسية.

وتابع تقرير “فرانس برس” الذي ترجمته (وطن) أنه في بلد يكسب فيه الجنود ما بين 15 و 35 دولارًا شهريًا، فقد وعدتهم روسيا براتب قدره 1100 دولار للقتال في أوكرانيا، حسبما أفاد المرصد.

كما يحق للمقاتلين الحصول على 7700 دولارا كتعويض عن الإصابات، وستحصل عائلاتهم على 16500 دولارا إذا قتلوا في الحرب.

وقال المرصد أيضا إن 18 ألف رجل آخر سجلوا أسماءهم في حزب البعث الحاكم في سوريا. وستفحصهم مجموعة “فاغنر” وهي شركة عسكرية روسية خاصة لها صلات بالكرملين.

وانتشرت على الإنترنت معلومات مضللة عن المجندين السوريين في أوكرانيا. وفي الأسبوع الماضي نُشرت صور لجندي سوري قالوا إنه قتل في أوكرانيا ، لكن يبدو لاحقًا أنه قُتل في وطنه عام 2015.

قلة الوظائف

وقال المرصد إنه ليس لديه تقارير مؤكدة حتى الآن عن مغادرة أي مجندين سوريين إلى أوكرانيا.

وقال عبد الرحمن إن روسيا سحبت مجندين من الجيش السوري من الفرقة 25 لقوات المهمات الخاصة. التي كانت تعرف فيما مضى باسم “قوات النمر” ، ومن الفرقة الخامسة التي تديرها روسيا.

كما تم تجنيد مقاتلين من لواء القدس الفلسطيني والجناح العسكري لحزب البعث. ونفى ممثل للحكومة السورية حملة التجنيد.

وقال عمر رحمون من لجنة المصالحة الوطنية لوكالة “فرانس برس”: “حتى الآن لم يتم تدوين أي أسماء ولم يتم تسجيل أي جنود في أي مركز ولم يسافر أحد إلى روسيا للقتال في أوكرانيا”.

لقد قاتل المرتزقة السوريون بالفعل على جانبي نزاعات خارجية متعارضة. في ليبيا وناغورنو كاراباخ.

ودفع أكثر من عقد من الحرب 90٪ من السكان إلى براثن الفقر. وهو عامل رئيسي في دفع السوريين للالتحاق بالقتال.

وأخبر جندي سوري المجموعة الناشطة هذا الشهر أنه تجند للقتال في أوكرانيا لأنه لم يتمكن من العثور على وظيفة بعد خدمته العسكرية.

وقال: “الوضع مريع للغاية لا كهرباء ولا تدفئة ولا غاز منزلي”، مضيفا أنه سجل في مكتب استخبارات القوات الجوية بالقرب من دمشق.

المال هو المحرك الرئيسي للمرتزقة السوريين

وافتتحت القوات المتحالفة مع النظام مراكز تجنيد في بلدتي “الميادين ودير الزور” بشرق البلاد ، بحسب عمر أبو ليلى، رئيس منفذ “دير الزور 24” الإعلامي.

كما يستعد المتمردون المدعومون من تركيا في شمال سوريا لإرسال مقاتلين إلى الجانب الآخر.

وقال مراسل وكالة “فرانس برس” في شمال سوريا، إن الفصائل التي تستعد للحرب في أوكرانيا تشمل فرق السلطان مراد وسليمان شاه وحمزة، وجميعها كانت قد أرسلت في السابق مئات المقاتلين للقتال في ليبيا وأذربيجان.

وفي حين أن المال هو المحرك الرئيسي للمرتزقة السوريين على جانبي الصراع. قالت جماعات حقوقية إن وكلاء أنقرة غالبًا ما يستغلون المقاتلين ويحجبون رواتبهم.

وقال أحد المقاتلين لوكالة “فرانس برس” إنه حصل على وعد بثلاثة آلاف دولار للانضمام إلى ساحة المعركة في أوكرانيا.

وقال آخر: “سئمنا الجوع .. سأذهب ولن أعود أبدا. من أوكرانيا أخطط للذهاب إلى أوروبا.”

(المصدر: فرانس 24)

إقرأ أيضا:

أيمن ربايعة
أيمن ربايعة
صحفي فلسطيني حاصل على بكالوريوس في الإعلام والتلفزة من جامعة القدس عام 2011 عضو نقابة الصحفيين منذ عام 2010 محرر ومذيع أخبار ورئيس تحرير راديو بيت لحم 2000 محرر ومراسل لعدة وكالات فلسطينية محلية
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث