السبت, نوفمبر 26, 2022
الرئيسيةحياتنا8 أسباب للخوف من الحياة .. إليك كيفية التعامل معها

8 أسباب للخوف من الحياة .. إليك كيفية التعامل معها

- Advertisement -

وطن – يشير مصطلح “الحياة” من وجهة نظر بيولوجية إلى ما يميز الكائنات الحية عن بقية الحقائق الطبيعية. وتتضمن الحياة التنظيم والنمو والتمثيل الغذائي و الاستجابة للمحفزات الخارجية والتكاثر والموت، بحسب موقع “ميديكو بلوس” الإسباني

الحياة تجعل البشر ببساطة ليسوا مستعدين لفهم “عدم الوجود” أو “الموت”، وهي النهاية. وبقدر ما يبدو هذا السؤال فلسفيًا، إلا أنه من المثير للاهتمام معرفة أنه حتى لو تم تجميع جميع العناصر الضرورية لتكوين خلية حية تعيش إلى الأبد وفي أفضل الظروف الممكنة، فلن يتم ذلك.

يجب أن ندرك أن الحياة أقصر من أن نعيش في خوف. وإذا كنت تخاف من الحياة، أو كنت تخشى عدم الوجود، فهذا المقال لك.

لماذا أخاف؟

- Advertisement -

وفقا لما ترجمته “وطن”، من الضروري معرفة أن الخوف، هي تلك المشاعر التي تتميز بإدراك خطر حقيقي أو لا أساس له، وهو شيء طبيعي تمامًا. إن الشعور بالخوف هو أحد المشاعر الأساسية، أي التي تعبر عنها جميع الحيوانات “المعقدة” نسبيًا. إنها آلية تطورية طبيعية تسيطر على جسدنا وعقلنا عندما نحاول حماية أهم شيء في وجودنا: حياتنا واستمرارية من حولنا.

ومع ذلك، يمكن أن يصبح الخوف مشكلة إذا كان دائمًا أو لا يقوم على أي أساس. عقلنا في تناغم مع أجسادنا، وبالطبع مشاكلنا العقلية تظهر جسديًا.

وفيما يلي ثمانية أسباب تجعل من الشائع الخوف من الحياة.

1. أنت تنظر فقط إلى السيئ: التحيز للسلبية

- Advertisement -

يستند الانحياز إلى السلبية إلى فرضية بسيطة: في مواجهة حدثين لهما نفس الشدة، فإن الشيء ذي الطبيعة السلبية يأخذ دائمًا زمام المبادرة على الحدث الإيجابي. يعتمد هذا التطبيق على سلسلة من المحاور يمكن تلخيصها في القائمة التالية:

القوة السالبة: بالنظر إلى إمكانية تساوي المقدار ، فإن العناصر الموجبة والسالبة لا تساوي نفس الشيء.

عدم المساواة السلبية: يُنظر إلى الأحداث السلبية على أنها أسوأ كلما اقتربت من بعضها البعض.

المجال السلبي: إذا قمنا بتضمين جميع التجارب التي عشناها، فإن مجموع التجارب السلبية يعطي رؤية أكثر تشاؤمًا وتحيزًا من الواقع.

التمايز السلبي: يبدو أن الآليات التي ينطوي عليها مفهوم السلبية أكثر تفصيلاً وتعقيدًا من تلك الإيجابية.

من الطبيعي، في مواجهة هذا التحيز، أن يخشى الشخص الذي يعتقد أن كل شيء يسير على ما يرام بالنسبة له، أن يعيش لحقيقة بسيطة تتمثل في الاستمرار في تعريض نفسه لخيبة الأمل.

2. القلق أو اضطراب القلق المعمم

يبلغ معدل انتشار اضطراب القلق المعمم اليوم 5 بالمئة من سكان العالم، على الرغم من أن وجود لحظات من التوتر المزمن أمر شائع للغاية. يمكن للقلق المستمر مع مرور الوقت دون أي أساس أن يكون له أثر واضح على المستوى الفسيولوجي: التعب واضطرابات النوم وتوتر العضلات والعصبية والتعرق ومشاكل الجهاز الهضمي (متلازمة القولون العصبي) والعديد من الأشياء الأخرى. كيف لا تخاف من العيش عندما يعاني المريض من هذه الأعراض بشكل مستمر؟

نحن نواجه أساسًا ماديًا لا يقبل الجدل: الهرمونات التي تفرز أثناء أحداث القلق المطولة تضع أجسامنا في حالة تأهب، تاركة وراءها وظائف التمثيل الغذائي الأخرى الضرورية لرفاهيتنا.

3. الاكتئاب

كيف لا تخاف من الحياة عندما يسيطر عليها الاكتئاب. تشير التقديرات إلى أن أكثر من 300 مليون شخص يعانون من الاكتئاب، وللأسف، يختار 800000 منهم الانتحار كل عام. هذه هي خطورة هذا المرض لدرجة أن منظمة الصحة العالمية تقدر أن الاكتئاب هو السبب الرئيسي الثاني للوفاة بين الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و 29 عامًا.

في مثل هذه الحالات، لا مجال للنصيحة أو كلمات التشجيع: حان الوقت للذهاب إلى أخصائي. الاكتئاب مرض، ولذلك فهو يتطلب كل المساعدة المهنية اللازمة.

4. رهاب الموت (أو الخوف من الموت)

نعم، من الواضح أنه لا أحد يحب بالموت، لكننا نتحدث عن خوف غير مبرر، وفراغ وجودي، وخوف مزمن من مفهوم الزوال. عادة ما يؤثر هذا الخوف على الحياة اليومية للمريض، علما وأنه يحدث أكثر لدى الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 20 و 30 عامًا مع معدل ذكاء مرتفع.

5. أنواع الرهاب الأخرى

تشير التقديرات إلى أن 9٪ إلى 20٪ تقريبًا من الأمريكيين لديهم رهاب من شيء ما. إذا كان هذا “الشيء” موجودًا في يومك بالطريقة المعتادة، فمن الشائع بالنسبة لك أن تشعر ببعض الخوف من الحياة نفسها. يعد علاج التعرض طريقة ممتعة للغاية للتعامل مع هذا الاضطراب، حيث أن الأكثر فاعلية هو مواجهة الخوف وجهاً لوجه في بيئة خاضعة للرقابة.

6. الفصام

الفصام هو اضطراب عقلي خطير يفسر فيه الناس الواقع بشكل غير طبيعي. يمكن أن يؤدي ذلك إلى الهلوسة والأوهام والأحاسيس الشديدة المعوقة التي تحد من إنتاجية المريض اليومية. كلمات التشجيع وتمارين تحسين الذات ليست كافية هنا أيضًا: عليك أن تذهب إلى طبيب نفساني بسرعة، وفي حوالي 100 بالمئة من الحالات، فإن اللجوء إلى العلاج الدوائي مدى الحياة جنبًا إلى جنب مع العلاج النفسي هو المسار الوحيد الممكن.

7. الضحية

يرتبط ارتباط الضحية ارتباطًا وثيقًا بالتحيز السلبي، وهو نمط من السلوك يتبنى فيه الشخص باستمرار دور الضحية. بالإضافة إلى ذلك، فإنه يحتفظ بموقف سلبي ويلوم الآخرين على كل شيء سيء يحدث له. وعادة مايقول هؤلاء الأشخاص، “كل شيء يسير على ما يرام بالنسبة لي والناس ضدي” طريقة مريحة نسبيًا تسمح للمريض بعدم استكشاف الأسباب، التي تجعل أفعاله وليس حظه هي التي تؤدي إلى مواقف غير سارة.

عادةً ما يتم استخدام العلاج السلوكي المعرفي في هذه الحالات، لأنه يؤكد أنه إذا تم تعلم سلوك غير قادر على التكيف فليس من الممكن تعلمه. على أي حال، عليك أن تتخذ خطوة كبيرة لتعرف ما إذا كنت ضحية: طالما أنك تلوم بيئتك على كل شيء، فإن التحسن سيكون مستحيلاً.

8. الاضطرابات النفسية والعاطفية والمعرفية الأخرى

نستفيد من هذه الأسطر الأخيرة لتسليط الضوء على حقيقة لا يمكن إنكارها: الاضطرابات النفسية يتم التقليل من شأنها باستمرار وربما تكون وسائل الإعلام مسؤولة عن ذلك.

الحقيقة هي أن كل حالة مختلفة، وربما نخبر شخصًا يعاني من بداية اكتئاب أو اضطراب ثنائي القطب غير مشخص أن يحاول التغيير في طباعه أو نسيان الامر أو أنك بخير أنت تهذي فقط.

ماذا عليك أن تفعل؟
عليك أن تذهب إلى الطبيب، والأخصائي النفسي، وكن شفافًا في مشاعرك وعواطفك وشاركها مع أحبائك. إذا أهملت مشكلة عاطفية، يمكن أن تصبح اضطرابًا، أو قد تعتقد أن اضطرابك هو سيميزك، لا فنحن لسنا مثاليين، وعلى هذا النحو، يحتاج كل شخص في هذا العالم طوال حياته إلى مساعدة مهنية مرة واحدة على الأقل، نعم أو إذا. اسمح لنفسك بالمساعدة ولا تستخف بمشاعرك: المساعدة هي الحل الوحيد للتوقف عن الخوف من الحياة.

 

(المصدر: ميديكو بلوس)

إقرأ أيضا:

دراسة: مقاومة الأنسولين يمكن أن تضاعف خطر الإصابة بالاكتئاب

نيويورك تايمز: فيروس زيكا يزيد مخاطر الإصابة بأمراض التوحد والفصام

الخوف من الجماع أو الرهاب الجنسي .. ما هو وهل يمكن معالجته؟!

لماذا يخاف الكثير من الناس من هذه الأشياء؟!

معالي بن عمر
معالي بن عمر
معالي بن عمر؛ متحصلة على الإجازة التطبيقية في اللغة والآداب والحضارة الإسبانية والماجستير المهني في الترجمة الاسبانية. مترجمة تقارير ومقالات صحفية من مصادر إسبانية ولاتينية وفرنسية متنوعة، ترجمت لكل من عربي21 و نون بوست والجزيرة وترك برس، ترجمت في عديد المجالات على غرار السياسة والمال والأعمال والمجال الطبي والصحي والأمراض النفسية، و عالم المرأة والأسرة والأطفال… إلى جانب اللغة الاسبانية، ترجمت من اللغة الفرنسية إلى اللغة العربية، في موقع عرب كندا نيوز، وواترلو تايمز-كندا وكنت أعمل على ترجمة الدراسات الطبية الكندية وأخبار كوفيد-19، والأوضاع الاقتصادية والسياسية في كندا. خبرتي في الترجمة فاقت السنتين، كاتبة محتوى مع موسوعة سطور و موقع أمنيات برس ومدونة صحفية مع صحيفة بي دي ان الفلسطينية، باحثة متمكنة من مصادر الانترنت، ومهتمة بالشأن العربي والعالمي. وأحب الغوص في الانترنت والبحث وقراءة المقالات السياسية والطبية.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث